عين على الحقيقة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نتشرف بدعوتكم للإنضمام إلى أسرة منتديات عين على الحقيقة
أو مشاركتنا أفكاركم لتطوير المنتدى .. من خلال ترك ملاحظاتكم في القسم الإداري ( منتدى بيت الزائر )
ولكم كل المحبة

عين على الحقيقة

حقائق,وضوح,متابعة أحداث,دين,مجتمع,خبر,بدون خوف,بدون تحيّز
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قل للفضيحة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: قل للفضيحة   السبت أبريل 07, 2012 3:47 am

ككل الكيانات الصنيعة والمصنعة انتهى مجلس الكرازايات المسمى بالمجلس الوطني أو مجلس اسطنبول باعتباره فـُبرك ورأى النور في أحضان إخوان العدالة في تركيا نهاية بائسة ومزرية بعدما عول عليه كثيراً ونفخ في أوداجه كثيراً

وكباقي نمط الولادات القيصرية المشوّهة لما يسمى بـ"الربيع العربي" لم يعد أحد يشكك في توجهه وهويته الإخوانية الفاقعة والصارخة وهذا أمر مرعب وذو دلالات بالغة وقاتلة بالموازين والتركيبة التعددية السورية الدقيقة
ففي تصوير مسجل وصف علي صدر الدين البيانوني المراقب السابق لمن يسمون بإخوان سوريا رئيس المجلس برهان غليون بأنه مجرد واجهة مؤقتة للإخوان وحرفياً لقد "اخترناه" لأنه مقبول من الغرب وكي لا يتحجج النظام في سوريا بالهوية الإخوانية للمجلس المرفوضة شعبياً وعلى نطاق واسع

وبداية لا ندري من أين استمد هذا المجلس ورئيسه ورجالاته شرعيتهم إلا إذا اعتبرنا أن شرعية برنار هنري والدوائر الأمنية الغربية الاستعمارية والعلاقة بالمجالس والمنظمات الصهيونية الغربية باتت تشكل ضرورات وطنية مطلوبة

ولا ندري من أين دلفت هذه اللمامات الكرازاوية المشبوهة وذات التاريخ الأسود لتعلن نفسها ممثلة للشعب السوري بكل فئاته

وهل أن مجرد سب النظام والظهور في الفضائيات والإقامة في فنادق النجوم المذهبة في الغرب يكسب المرء الهالات الطهرانية وبعطيه المعصومية الثورية ويضعه فوق أي حساب ومراجعة وانتقاد وكأنه نازل بباراشوت من سابع سماء ؟

وما دام الجميع في هذا السيرك البدوي - الأطلسي المريب يطنطن ويدندن ويفيض ليل نهار بالموشحات الديمقراطية هل لنا أن نسأل ونتساءل من وكم يمثل هؤلاء بالضبط ؟
وما هي الآلية الديمقراطية الفعلية التي باتوا بموجبها يمثلون 23 مليون سوري ؟
ومن فوّضهم النطق باسم جميع السوريين و"النضال" عنهم في عواصم العالم ؟
بل من خدعهم وقال لهم بأنهم مقبولون و"محبوبون" من عموم الشعب السوري حتى يتحدثوا باسمه ؟

وقد تحولوا إلى مجرد رموز وأدوات ومطايا كريهة ومقززة ساعية لتدمير سوريا وقتل شعبها والقضاء كلياً على الوطن السوري وإنجازاته وباتت أسماؤهم محل ازدراء ونفور في عموم الشارع السوري فكيف وأني لهؤلاء أن يدعوا أنهم يمثلون من لا يكنّ لهم أي نوع من الود والاحترام بل ربما نقيض ذلك بالتمام وقد غدوا دمى صغيرة وألعوبات مضحكة بيد هذا الشيخ النفطي المتورم غباء وحقداً على سوريا أو تلك الوزيرة الملعونة الشمطاء المضحكة وذاك الوزير الغربي الشقي القبيح المهرّج الذي لا يقبل لسوريا مصيراً بأقل من ليبيا والصومال

كان برهان غليون وبناء على جهل مطبق بطبيعة القوى على الأرض والتقاطعات الجيوسياسية الإقليمية والدولية للحدث السوري ومن دون إدراك ومعرفة بالأسس والمعطيات اللوجستية والمادية ومكامن القوة التي يبني عليها تصريحاته ومواقفه النارية يبدو كمهرج وهو يهدد ويتوعد النظام ولا يقبل بأقل من سقوطه و"رحيل" رموزه جماعياً وتسليم أنفسهم فوراً للعدالة الدولية ومحاكم الجنايات المختصة
وبدا لأول وهلة ومن ظهوراته الأولى واثق الخطوة "يمشي ملكاًّ" وواضح الرؤى وثابت اليقين وبأنه صار قاب قوسين أو "عضة كوساية" ليدخل قصر المهاجرين الشامي رافضاً أية وساطات أو إقامة أي شكل من الحوار والمفاوضات والهدنة مع النظام "القاتل"(1)

إن هزال وضآلة وضعف التمثيل والعمق الشعبي لهذا المجلس الكرازاوي المفبرك الصنيع الذي وظـّفت له إمكانيات مادية وإعلامية واستنفار دبلوماسي ودعم هائل كان يكفي للإطاحة بالنظام في روسيا والصين وبريطانيا في وقت واحد جعلته عاجزاً عن تحقيق أي اختراق سياسي داخل الشارع السوري أو تحشيد الجماهير سلمياً وفعلياً في الشوارع ولم يحظ بأية شعبية وشرعية فيها فلجأ على الفور للكشف عن دوره ووجهه وطابعه العسكري الدموي البشع ووظيفته الأصلية كمشرِّع ورأس حربة لشن عدوان أطلسي على سوريا وتبنيه لكل الجرائم والمذابح التي طالت الشعب السوري والاعتداءات على الجيش الوطني النظامي السوري وقتل ضباطه وجنوده وعمليات التدمير التي طالت البنى التحتية في سوريا وأدت إلى تخريب كبير وتعطيل لمصالح وحياة السوريين

ولا ندري كيف تأتـّى للسيد غليون الذي يقدم نفسه على أنه مدير مركز دراسات الشرق المعاصر في جامعة باريس على ما أعتقد ومن أين استمد قدرته وكيف فكر بمناطحة ومقارعة دول وقوى صاعدة على المسرح الدولي شديدة البأس والمراس واستشرف هكذا بأنه قادر على إسقاط النظام السوري بهذا المجلس الصنيع الهزيل ومن خلال التحالف مع قوى وإمبراطوريات منهارة ومتقهقرة ومهزومة عسكرياً ومفلسة أخلاقياً أو من خلال الارتماء في أحضان دول كرتونية مسخة وقزمة لا عمق تاريخياً ولا جغرافياً ولا استراتيجياً لها والارتواء منها مالياً ألا يجدر بنا والحال أن نعيد التفكير وتقييم ملكات الرجل العقلية وكل رؤاه الاستراتيجية وتنظيراته الديماغوجية وأفكاره السقيمة ؟

واليوم وقد اعترت الانشقاقات والتفسخات كيان مجلس الأزلام المتصارعين وبدت الاهتراءات والخلخلات في بنيانه وظهرت التناقضات والتشوهات على وجهه وانفجرت الصراعات المخفية والاحتكاكات والحساسيات بين أعضائه وحصلت الانهيارات ودبت الخلافات المخجلة للعلن بين تلاميذ برنار هنري وأتت الانقسامات الأفقية والشاقولية على أي أمل في تجليس المجلس المعوج أساساً وظهرت التشوهات الخلقية والعلل المزمنة إياها وبرزت التناقضات والعداوات الشخصية للعلن بعد تفجـّر النزاعات المحورية الحادة وشـُنـّت المعارك الإعلامية على ذات المنابر التي صنعته فيما بين كرازاياته المفلسين وكانت المتاجرة الرخيصة والمشينة والمبتذلة بدماء الضحايا السوريين الأبرياء واحدة من أقذع وأحط إنجازات وممارسات هؤلاء وتفشت الفضائح والسرقات المالية وفساد مبين لا يليق بـ"مناضلين" و"ثوار" و"أنتو أكبر قدر" وأكرمكم الله جميعاً وكان لظهور القضمانيات والأتاسيات و"الإسرائيليات" بكثافة مروعة ونافرة ومقززة فيه بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير الإسطنبولي وسقط وهزم شر هزيمة نكراء يصح فيها القول ومع الاعتذار سلفاً من الشاعر البدوي :

قل للفضيحة بالمجلس الوطني....ماذا فعلت بمعارض متسعود؟
قد كان شمـّر للخيانة سرواله....لما رأى منك حقائب الدرهم


(1)- فجيش غليون "الحر" ويا عيني عليه لا يقتل أحداً وهو حمامة سلام وملاك رحمة ولا علاقة له بالقاعدة والسعودية وقطر وبلاك ووتر ولا يقتل حتى "البرغش" والبعوض والذباب ولم يرتكب أية مجازر شنيعة في حمص وصورها للفضائحيات القبيحة على أن جيش سوريا الوطني النظامي قد قام بذلك

بقلم نضال نعيسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
 
قل للفضيحة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عين على الحقيقة :: القسم العام :: ساخرون-
انتقل الى: