عين على الحقيقة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نتشرف بدعوتكم للإنضمام إلى أسرة منتديات عين على الحقيقة
أو مشاركتنا أفكاركم لتطوير المنتدى .. من خلال ترك ملاحظاتكم في القسم الإداري ( منتدى بيت الزائر )
ولكم كل المحبة

عين على الحقيقة

حقائق,وضوح,متابعة أحداث,دين,مجتمع,خبر,بدون خوف,بدون تحيّز
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القرضاوي في العراء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 1:21 pm

القرضاوي في العراء

دراسة نقدية منهجية مُوثقة تبين مخالفات القرضاوي لصحيح النقل وصريح العقل


تأليف الشيخ أسامة السيد:
دار المشاريع



الفهرس العام

- فهرس الكتاب
- الإهداء
- المقدمة
- القرضاوي وزمرته يكفرون المسلمين الذين يحكمون بالقانون في البلاد العربية
- القرضاوي يمتدح الصهاينة ويستهزئ بالله
- القرضاوي يمتدح حزب التحرير ويرى أنّ له أثره في الصحوة
- محمد ناصر الألباني واليهود
- لماذا قال الألباني: كل من بقي في فلسطين هو كافر
- ذم الوهابية للقرضاوي
- فهرس كتاب إسكات الكلب العاوي يوسف بن عبد الله القرضاوي
- القرضاوي يمتدح ويطري محمد رشيد رضا ويزعم أنه مجتهد مجدد
- القرضاوي يزعم أن سيد قطب شهيد ومجتهد وأديب كبير وداعية
- القرضاوي يمتدح حزب الإخوان والحركة المسماة الجهاد والحركات الإرهابية التي تخضبت أياديها بدماء الأبرياء ومنهم الحركة المسماة الإخوان المسلمين وجماعة الجهاد
- القرضاوي يمتدح الألباني
- إنكار الألباني تأويل البخاري
- يدعي الالباني أن كل من تكلم بالكفر أو يكفر بالفعل في حكم المكره
- يدعي الألباني أنه لا يجوز الزيادة في التلبية على تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن هذا بدعة
- الألباني يدعو إلى هدم ءاثار الرسول ويمنع من قول "السلام عليك أيها النبي..." في الصلاة
- شذوذ الألباني عن المذاهب الأربعة
- الألباني واليهود
- يمنع الألباني الزيادة على إحدى عشرة ركعة في صلاة قيام رمضان
- عجيبة للألباني
- القرضاوي الذي يكفر المسلمين يعتبر أن الخوارج مؤمنون
- القرضاوي يبيح بيع الخمر ولحم الخنزير ويبيح أكله
- القرضاوي يذم الادلة العقلية
- القرضاوي يذم الفقه في الدين ويصفه بالجاف
- القرضاوي يكفر المسلم الذي لا يطعم المسكين ويرى أن ترك الحض على إطعامه من لوازم الكفر
- القرضاوي يكفر من خاف غير الله فينسبه للشرك
- القرضاوي يجعل من طلق زوجته ثلاثًا بلفظ واحد منحرفًا عن الإسلام
- القرضاوي يكفر الزاهد في الدنيا ويعتبر الزهد أمرًا مذمومًا
- القرضاوي يرى في الطلاق ءاراءً ما أنزل الله بها من سلطان فيكفر من طلق ثلاثًا بلفظ واحد ويرى أن طلاق الحائض لا يقع
- القرضاوي يزعم أن من أدى الشعائر ولبس الحرير الخالص وتحلى بالذهب وتشبه بالنساء ليس عابدًا لله
- القرضاوي يكفر من لم يدفع الزكاة إطلاقًا
- القرضاوي يكفر المسلمين ويتهمهم بأنهم ظلموا العبادة
- القرضاوي يزعم أن الإسلام قد ذمّ الفقر مطلقًا وزعم أن الفقير الذي لا يصبر كافر
- القرضاوي يقدح بالعصمة ويزعم أنّ الرسول يجتهد في التشريع ويخطئ
- القرضاوي يقدح بالعصمة وينسب لرسول الله صلى الله عليه وسلم التشويش على وحدة الأمة
- القرضاوي يقدح بالعصمة ويتهم سيدنا موسى بالعناد
- القرضاوي يقدح بالعصمة ويزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم سكت عن الشرك ويتهم ءادم عليه السلام بما لا يليق
- القرضاوي ينكر نبوة ءادم عليه السلام
- القرضاوي يزعم أن الاقتداء بالرسول غير واجب على الإطلاق
- القرضاوي يرى أن درهم ربا أشد عند الله من ستة وثلاثين زنيه ويبيح هذه الدراهم الربوية للمراكز المسماة إسلامية
- القرضاوي ينكر الإجماع
- القرضاوي يزعم أن الشك بقدرة الله مؤمن وهو معذور بجهله
- القرضاوي يزعم أنه تؤكل كل ذبائح أهل الكتاب حتى ولو خنقًا
- القرضاوي يزعم أن التبرك بآثار الصالحين وبقبورهم بعد مماتهم هما أوسع أبوب الشرك بالله
- القرضاوي ينسب الكذب إلى الله
- القرضاوي كثيرًا ما يعتمد في أحكامه على الآثار الموضوعة والضعيفة
- القرضاوي يعتبر أنه لا بأس على المخطئ مطلقًا
- القرضاوي يزعم أن الله سأل إبليس أن يحاوره
- القرضاوي يعاند القرءان صراحة
- القرضاوي يعتبر الجماعات مصحة إسلامية ويرى أن التنوع من صالح البشرية وجماعته تعتمد وسيلة النفاق
- القرضاوي يتسرع ويزعم أنه لم يرد في القرءان خطاب للمشركين بعنوان الشرك أو الكفر
- القرضاوي يرى أنّ "الحرز" جهل وضلال يصادم سنن الله وينافي توحيده
- القرضاوي يزعم أنه لا يعتبر المتلفظ بالكفر كافرًا إلا إذا انشرح صدره بالكفر واطمأن القلب إليه
- القرضاوي يرى وجوب الأخذ بحساب المنجمين لإثبات رمضان بدل العمل برؤية الهلال
- القرضاوي يعتقد في القضاء والقدر عقيدة المعتزلة
- القرضاوي يزعم أن البدعة لا تكون إلا بدعة ضلال
- القرضاوي يصرح بالتجسيم لله ويشبه الله بخلقه وينسب له الجهة والحلول ويقول بخلق القرءان
- القرضاوي يزدري بالله وبعقيدة المسلمين ويصفها بأنها عقيدة إرسطو
- القرضاوي يمنع قراءة الفاتحة على الأموات
- القرضاوي يعتبر أن ترك العمل حرام مطلقًا من غير تفصيل
- القرضاوي يزعم أن هناك أديانًا سماوية متعددة متجاهلاً أن كل الأنبياء جاءوا بدين سماوي واحد
- القرضاوي يزعم أن خروج المرأة مستعطرة غير جائز مطلقًا
- القرضاوي يدعو إلى الاجتهاد بالتصويت على أنه يكون ذلك إجماعًا في الأمة
- القرضاوي يحرّم على الناس تقليد المذاهب ويوجب عليهم الاجتهاد
- القرضاوي يرى في الزكاة ءاراء ما أنزل الله بها من سلطان
- القرضاوي يحرم ترك الزواج مطلقًا من غير تفصيل
- القرضاوي الذي يدّعي الاجتهاد ينكر الاحاديث الصحيحة والحسنة ويصحح الأحاديث المكذوبة
- القرضاوي وتابعه يفتريان على تلاميذ المحدث الهرري

* مسائل متفرقة

- التطوع للجهاد بغير إذن الوالدين
- متى يقتل المرتد عند القرضاوي
- قال لا خير في ذكر اللسان مع الغفلة أو النسيان
- قال أنا ضد النقاب
- قال ليس العيب أن يخطئ الإنسان
- زعم أن الإسلام يكره للمسلم أن يستدين
- القرضاوي يكفر المنتحر
- القرضاوي يشبه القرءان بالإنسان
- القرضاوي لا يعتبر الكفر معاداة لله ورسوله
- القرضاوي يوجب محبة الناس جميعًا
- القرضاوي يحرّف معنى ءاية من القرءان
- يدعو إلى إسقاط الجهاد والحدود والعقاب
- القرضاوي يحرف معنى الجهاد
- القرضاوي يستهزئ بالملائكة
- القرضاوي يكفر المقلد
- القرضاوي يدعي أن حق المعلم أعظم من حق الوالدين
- القرضاوي يبيح مصافحة المرأة الأجنبية
- القرضاوي ينطق بكلام الحلوليين
- القرضاوي يفتري على ابن عمر
- كلام باطل للقرضاوي في الصبر
- القرضاوي يستعم كلمة "خلق" في غير موضعها الشرعي
- كلام باطل للقرضاوي في القدر
- القرضاوي يزعم أن للمرأة في هذا العصر أن تسافر من غير محرم
- القرضاوي يعتبر أن التمسك بالسنة أحيانًا يكون مضادة لها ويعتبر بعض السنن أشياء تافهة
- القرضاوي يزعم أن الكبائر لا تكفرها إلا التوبة النصوح
- القرضاوي يزعم أن معصية إبليس كانت بالقلب
- القرضاوي يرد على القرضاوي
- القرضاوي يزعم أن من رأى هلال رمضان لا يصوم وحده
- القرضاوي ينسب المسلمين إلى الشرك بافعال ليست شركًا
- القرضاوي يتهم الرسول بارتكاب الحرام
- بين الشرقاوي والقرضاوي
- القرضاوي يزعم أن على المراة التي أسلمت أن تبقى تحت زوجها ولو لم يسلم
- القرضاوي يقول لا يجوز منع الشيوعيين من تكوين أحزاب في الدولة الإسلامية
- القرضاوي يرى أن تحطيم الأصنام بدعة
- قصيدة للمؤلف "الشعر الكاوي لفدائح القرضاوي"
- قصيدة للشاعر غانم جلول "النظم الحاوي لفضائح القرضاوي"
- أسماء الذين ردوا على القرضاوي
- كتب القرضاوي التي اعتمدناها في النقل
- تحذير هام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 1:35 pm

الإهداء


إلى من استنار بهدي القرءان ولم يلتفت إلى "فقه الحزب" تحت ستار فقه الأولويات والتيسير والتجديد... إلى من يرى أن التفرق بالحق خير من الاجتماع على الباطل إلى الذين يعرفون الرجال بالحق ولا يعرفون الحق بالرجال، إلى هؤلاء جميعًا أقدم كتابي
المؤلف


المقدمة


الحمد لله الذي لا يحويه مكان ولا يجري عليه زمان لا يفنى ولا يبيد ولا يكون إلا ما يريد وأصلي وأسلم على سيدنا محمد وعلى إخوانه النبيين والمرسلين وعلى ءال بيته الطيبين واصحابه الطاهرين وأزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين وبعد :

لقد ظهر منذ ثلث قرن من الزمن شخص يقال له يوسف القرضاوي وهو بالأساس ينتمي للحزب المسمى الإخوان المسلمين ذلك الحزب الذي جرَّ بلاء عظيمًا على الأمة وقد سجن القرضاوي في سبيل أفكار هذ الحزب ثم استقر بقَطر وراح يتفاقم خطره ويتعاظم شره بفتاوى ما أنزل الله بها من سلطان – وهذا ليس من باب الغيبة المحرمة كما قد يتوهم البعض - فاعتُبر المرجع الأول للإخوان في العالم [1]

وراح ينعق بأفكارهم واضاليلهم وشارك في تأسيس عدة مصارف مسماة إسلامية وهي في الحقيقة مشبوهة ولا سيما ما يسمى ببنك التقوى في جزر البهامس [2] الذي له يد طولى في تمويل العمليات الإرهابية

وفتحت الأقنية الفضائية له نوافذ ولا سيما قناة الجزيرة في قطر وألف كتبًا كثيرة وحاضر وكتب مقالات وقد تجاوز فيها تجاوزات خطيرة مدججة بالكفر والفسوق والعصيان

لذلك وجدنا وجوب الرد والصد عن دين الله وعن حياضه والتحذير من داعية على أبواب جهنم وهذا واجب من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقد ورد في شرح علل الترمذي [3]
قال ابن رجب الحنبلي عند قول الترمذي " وجوب الكلام في الجرح والتعديل " : " مقصود الترمذي رحمه الله أن يبين أن الكلام في الجرح والتعديل جائز قد أجمع عليه سلف الأمة وأئمتها لما فيه من تمييز ما سجب قبوله من السنن مما لا يجوز قبوله وقد ظن من لا علم عنده أن ذلك من باب الغيبة وليس كذلك فإن ذكر عيب الرجل إذا كان فيه مصلحة ولو كانت خاصة كالقدح في شهادة شاهد الزور جائز بغير نزاع، فما كان فيه مصلحة عامة للمسلمين أولى "
انتهى كلام ابن رجب

وقد قيل للإمام أحمد بن حنبل : الرجل يصوم ويصلي ويعتكف أحب إليك أو يتكلم في أهل البدع ؟ فقال : إذا صام وصلى واعتكف فإنما هو لنفسه فإذا تكلم في أهل البدع فإنما هو للمسلمين هذا أفضل

وذكر الحافظ النووي في شرح مسلم [4] : " تباح الغيبة لغرض شرعي وذلك لستة أسباب فأما السبب الرابع الذي ذكره : تحذير المسلمين من الشر وذلك من وجوه منها جرح المجروحين من الرواة والشهود والمصنفين وذلك جائز بالإجماع بل واجب صونًا للشريعة " اهـ

وقد قال أبو علي الدقاق رحمه الله : " الساكت عن الحق شيطان أخرس "

وروى البيهقي [5] عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " حتى متى ترِعُون عن ذكر الفاجر اذكروه بما فيه ليحذره الناس "

من هنا اتصلت بقناة الجزيرة وطلبت منهم مناظرة مع القرضاوي فطلبوا مني النقاط التي أريد أن أناظر فيها فأرسلتها فلم يردوا إلى الآن جوابًا

ثم راح كثير من المستمعين يردون عليه عبر الأقنية الفضائية فصار يرد عليهم هو وتابعه المذيع ماهر عبد الله بأسلوب فيه شتائم وقد طلبه للمناظرة الشيخ جميل حليم رئيس جميعة المشايخ الصوفية في لبنان فرفض وتهرب وهو القرضاوي نفسه طلب أن من أراد أن يرد فليرد بكتاب لا يريد المناظرة العلنية لئلا يفتضح أمام ملايين المشاهدين وها نحن نقدم هذا الكتاب لنري القارئ المنصف أننا لا نفتري على القرضاوي كما زعم لما واجهه بعض المشاهدين بفضائحه وفدائحه وها نحن نبين ضلالاته موثقة بطريقة منهجية علمية بفضل الله تعالى

وقد ذهلنا لما راجعنا بعض كتبه فوجدناه ينسب الحد والجهة والجسم والحلول لله تعالى ويسب بعض الأنبياء فيتهم سيدنا محمدًا صلى الله عليه وسلم بالتشويش ويصف سيدنا موسى بالعناد ويتهم سيدنا هارون بأنه سكت عن الشرك وامتدح حزب الإخوان وحزب التحرير وامتدح سيد قطب وكفّر المسملمين حاكمًا ومحكومًا لأنهم يحكمون بالقانون
فانظر إلى هذا التحكم والتجرؤ على دين الله تعالى وكذلك كفّر الزاهدين وأنكر الإجماع وحرم تقليد المذاهب وادعى الاجتهاد وذم الفقه الإسلامي ذمًّا شديدًا ودعا إلى فقه جديد سماه فقه المرحلة وهو في الحقيقة " منهج حزب الإخوان "
وأباح أكل لحم الخنزير وبيعه وأباح بيع الخمر وجاهر بعقيدة المعتزلة في القدر وامتدح اليهود وأجاز إعطاء فقرائهم من الزكاة وأجاز للمرأة الكتابية التي أسلمت أن تبقى تحت زوجها الكتابي وأباح للجندي المسلم الغدر والخيانة

هذا وقد رد عليه نحو ثلاثين شخصُا منهم محدثون وعلماء وأساتذة جامعات ومستشارون ومشايخ وشعراء وما يسمى مرجعيات عنده أفردنا لهم ثبتًا خاصًّا في هذا الكتاب

لذا فإننا نتوجه إلى دولة قطر وإلى حكامها وشعبها أن ينبذوا هذا الرجل الموبوء الضال المضل وأن لا يمكنوه من منابر الإعلام ولا سيما قناة الجزيرة التي تدعو إلى ممارسة الديموقراطية ولكنها للأسف أثبتت أنها طرف مع القرضاوي وكان لزامًا عليها أن تدعوه إلى مناظرة جادة وهادفة مع خصومه أو أن تنحيه لأنه يضيق صدره بالمشاهدين الرادّين عليه ويتهرب منهم

كيف تؤوي دولة كقطر إنسانًا يمتدح ويمجد الإرهابيين ويقول عن الذين سفكوا الدماء في العالم العربي إنهم غيورون وإنهم إخواننا ويقول في الإمارات داعيًا : " اللهم انصر إخواننا المجاهدين في مصر والجزائر وأفغانستان "

فجعل أكبر مجرمي هذا العصر مجاهدين نأمل من أمير قطر أن يعيد النظر بوجود هذا الوباء الخطير والشر المستطير قبل خراب أكبر من هذا

ولا يكفي القرضاوي فساده فيما زعم وقال بل زاد في التطاول وحرم الصلاة في المسجد الأقصى على المسلمين مستثنيًا فلسطيْني الداخل كما ورد في مجلة الخليج عدد [7032] فمن أين أتى بهذا الحكم ؟ ومن أين أتى بهذا الاستثناء ؟

أقول نحن لا نشجع الذهاب إلى الأرض المحتلة تحت الاحتلال الصهيوني ولكن لو ذهب أحد المسلمين فلمَ يحرم عليه القرضاوي الصلاة في المسجد الأقصى رغم ما ورد من أن ثواب المصلي فيه يضاعف إلى خمسمائة صلاة وحديث : " لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد..." وعدَّ منها المسجد الأقصى ثم ألم يصلّ النبي عليه الصلاة والسلام في المسجد الأقصى ليلة المعراج ؟ صلى بالنبيين إمامًا ولم يكن بيت المقدس بيد المسلمين يومها ثم ألم يدخل النبي عليه الصلاة والسلام بعد الحديبية مكة وهو ومن معه من المسلمين واعتمروا وصلوا بالبيت تحت سيوف وأسنة وحراب كفار قريش وكانت مكة يومها دار حرب قبل الفتح ؟
فمن أين لك هذا التحريم بعد هذه النصوص ؟

وأدعو علماء المسلمين ومشايخهم ومثقفيهم وطلبة العلم وأولي الأمر أن يتصدوا للرد على القرضاوي ولأمثاله ممن نصّبوا أنفسهم على رقاب الأمة زورًا وبهتانًا ونسأل الله تعالى أن يقينا شره وأن يعيذنا منه ومن أمثاله وءاخر دعونا أن الحمد لله رب العالمين


الشيخ أسامة محمد السيد

الهوامش:

[1] من تناقضات القرضاوي أنه ذكر في مجلة الخليج العدد [7032] ليس لي أي علاقة تنظيمية من أي نوع لا في جماعة الإخوان ولا في مكتب الإرشاد ولا في مجلس شورى معين ولا تنظيم دولي ولا بنوك ولا غيره
ثم يقول في مجلة الأهرام العربي [تنظر عدد/95] بعد اتهام [اخوان قطر] بحادثة الأقصر قال : " ربما أكون أبرز من يمثلهم في قطر لكنني أدين العنف " اهـ
[2] وقال في نفس المجلة العدد/95 : " نعم أنا أساهم في بنوك إسلامية ونشرت السفير الجمعة 16/8/91 أسماء حزب الإخوان المساهمين في البنك المسمى بنك التقوى في جزر البهامس وعدّت منهم القرضاوي
[3] شرح علل الترمذي [1/348]
[4] شرح صحيح مسلم [16/142]
[5] سنن البيهقي [10/210] وانظر مجمع الزوائد للهيثمي [1/149]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 1:39 pm

القرضاوي وزمرته يكفرون المسلمين الذين يحكمون بالقانون في البلاد العربية

- في البيان الصادر عما يسمى " المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث " الذي عقد اجتماعه في دبلن [1] جاء في هذا البيان ما نصه بالحرف : " وأكد المجلس على وجوب احترام المسلمين لقوانين البلاد التي يقيمون فيها " اهـ

الرد:

لقد رد الكثير من الناس عبر الانترنت واستاء الكثير لأن القرضاوي كثيرًا ما يرفع عقيرته بأعلى صوته مناديًا بفقه جديد ويدعو إلى الاجتهاد والترفع عن التقليد كل ذلك من أجل " الفكر الحزبيّ " ليس إلا وإلا فما معنى أنهم يثورون على حكام العرب والمسلمين ويكفرون كل موظف في الدولة بسبب أنه يحكم بالقانون حتى قال سيد قطب : حتى ولو حكم بجزئية فهو كافر لماذا من عمل بالقانون في بلادنا مهدور الدم ولماذا القانون الأورربي يجب احترامه وتقديسه عند القرضاوي وزمرته المتعفنة ؟

هذا الكلام ليس كلام القرضاوي فحسب إنما هو كلام رئيس هذا المجلس وبعض أعضائه لهم شهرة في حزب الإخوان [2] الذين وافقوا عليها كيف يجب احترام قوانين الأوروبيين من أين أتيتم بهذه المزاجية يا حزب الإخوان فلكم الويل في تسمية مثل هذا الكلام بالفقه الإسلامي بل هذا يسمى " بفكر حزب الإخوان " ولا نخدع بتسمياتكم بفقه المرحلة والوسطية والاعتدال كل ذلك زيف وبهتان

فبالامس القريب " ونصوصكم موجودة في الكتاب " كنتم تعتبرون البرلمانات مصانع الكفر والإلحاد وكنتم تعتبرون أن الدخول إليها شرك لا يغفره الله وكل نائب حلال الدم فها أنتم تطبعون العلاقات مع الأنظمة التي كفرتم وحاربتم وصار لكم نواب في البرلمانات [ لبنان مصر الجزائر السودان اليمن الأردن ] حتى صار لكم وزراء في الجزائر وصار لكم نظام في السودان فأنتم تحللون وتحرمون بحسب شهواتكم وبحسب مقتضى هواكم وأفكار حزبكم حتى إن الترابي صار رئيس مجلس النواب [ أي المؤسسة التي ترون أنها تشرع الكفر والفساد بل ذهبتم في شهوتكم لدخول البرلمانات إلى أكثر من ذلك بكثير حيث إن لكم عضوًا في البرلمان الإسرائيلي [ الكنيست ] فماذا تقولون ؟..

- يقول القرضاوي في كتابه المسمى " العبادة في الإسلام " ما نصه [3] : " إن تقسيم الفقهاء أحكام الفقه إلى عبادات ومعاملات جعل بعض الناس يفهمون أنهم يملكون أن يكونوا مسلمين إذا هم أدوا نشاط العبادات وفق أحكام الإسلام بينما هم يزاولون كل نشاط المعاملات وفق منهج ءاخر لا يتلقونه من الله ولكن من إله ءاخر هو الذي يشرع لهم في شئون الحياة ما لم يأذن به الله " اهـ

- ويقول في كتابه المسمى " لماذا الإسلام " ما نصه [4] : " مقتضى الإيمان يحتم على الأمة أن ترجع إلى دينها وإلى كتاب ربها وسنة نبيها محمد صلى الله عليه وسلم هذا هو منطق الإيمان وإذا احتكمنا إليه يجب أن نعود إلى القرءان إلى القرءان وإلى السنة وإلى الإسلام حكامًا ومحكومين وإلا رُمينا بالنفاق وبالكفر وبالظلم وبالفسق والذي يرمينا بذلك هو القرءان كما قال الله تعالى في سورة المائدة في ءايات ثلاث ثلاث ءايات أين الفرار منها : ولو كان رمحًا واحدًا لاتقيته *** ولكنه رمحٌ وثانٍ وثالثُ " اهـ

- ويقول في المجلة المسماة الأمان [5] : " قتال أئمة الجور هذا يجب عندما تكون هناك قدرة على قتال هؤلاء الأئمة " اهـ

- ويقول في كتابه المسمى " لماذا الإسلام " ما نصه [6] : " فإذا نظرنا إلى منطق الإيمان نجد أننا لا يمكن أن نكون مؤمنين إذا لم نعش بالإسلام وللإسلام وإذا لم يصبح الإسلام منهاجًا لحياتنا ولم يصبح القرءان دستورًا لمجتمعنا ولم يحكم شرع الإسلام في كل شئوننا لا إيمان بغير هذا مقتضى الإيمان ومقتضى التزامنا بلا إله إلا الله محمد رسول الله مقتضى هذا أن نُحكّم الإسلام ونعود إليه ونطبقه كله هل يمكن أن يوجد إيمان ولا يوجد احتكام إلى شرع الله ورسوله ؟ القرءان ينفي هذا بصراحة " اهـ

- ويقول في نفس المصدر ما نصه [7] : " وإذا كان الله قد حكم على أهل الكتاب بالكفر أو بالظلم أو بالفسق لأنهم لم يُحكموا التوراة والإنجيل فهل يكون من ترك القرءان ولم يحكم بما أنزل الله فيه أقل إثمًا من هؤلاء " اهـ

الرد :

أولاً : إن القرضاوي يكفر المسلمين في كثير من القضايا التي منها ما هو من الكبائر ومنها ما هو من الصغائر ومنها ما هو مكروه ومنها ما هو مباح ومنها ما هو مسنون وسنفرد بحثًا خاصًا لهذا الموضوع في هذا الكتاب

ثانيًا : إن تكفير القرضاوي للحكام وللمسلمين بسبب الحكم بالقانون ليس بجديد على الإخوان المسلمين وهو قد اقتفى بذلك أثر الخوارج وأبي الأعلى المودودي وسيد قطب حتى إن عباراته في تكفير الحكام والمحكومين تكاد تكون نسخة طبق الأصل عن عبارات سيد قطب

فليراجع الرد التفصيلي على هذه المسئلة في تبيين حقيقة حزب الإخوان وسيد قطب من هذا الكتاب فهنالك بحث مفصل ومفيد [8] أما الرد على قتال الحكام فقد رددنا على هذه المسئلة على حزب التحرير في هذا الكتاب فارجع إليه [9]

الهوامش:

[1] هذا النص من بيان وزعوه عن توصيات وفتاوى المؤتمر [ص/2] وفي هذا البيان أحلوا فيه أكل المطعومات التي فيها لحم خنزير وأحلوا بيع لحم الخنزير والخمر وذكروا أن ذلك كان باجتهاد منهم.
[2] في ءاخر البيان ورد: المشاركون: الشيخ فيصل مولوي [لبنان] والشيخ عبد الله يوسف الجديع [بريطانيا] والشيخ محمد سعيد البادنجي [بريطانيا] والشيخ محمد فؤاد البرازي [الدانمارك] والشيخ راشد الغنوشي [تونس] والشيخ عصام أحمد البشير [السودان] والشيخ عبد الرحيم الطويل [اسبانيا] والشيخ محمد مجاهد [بلجيكا] والشيخ علي يوكسال [شيخ الإسلام في أوروبا تركي الأصل] والدكتور أحمد الراوي [لندن] والشيخ حسن حلاوة [ايرلندا] وءاخرين من المشايخ والعلماء المسلمين من دول أوروبية مختلفة، إضافة إلى القرضاوي الذي يترأس هذا المجلس.
[3] انظر الكتاب [ص/71].
[4] انظر الكتاب [ص/13].
[5] العدد/236، سنة 1996.
[6] انظر الكتاب [ص/10].
[7] المصدر السابق [ص/14].
[8] راجع بحث [القرضاوي يمتدح حزب الإخوان...] وبحث [القرضاوي يزعم أن سيد قطب شهيد ومجتهد...].
[9] راجع بحث [القرضاوي يمتدح حزب التحرير ص/28].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 1:46 pm

القرضاوي يذم الوقوف لرسول الله ويستحسن الوقوف لجنازة اليهودي

- القرضاوي في كتابه المسمى " العبادة في الإسلام " [1] يحرم الوقوف لرسول الله صلى الله عليه وسلم

الرد:

من المؤسف أن القرضاوي روى حديث البخاري أن الرسول قام لجنازة يهودي وأضاف من عنده أن الرسول قام لحرمتها ولمكانها وفي هذا التعليل افتراء على الرسول ولم يقل به أحد وإنما قام للذي معا أي ملك الموت كما بيّن هو صلى الله عليه وسلم حين قال : " إنما تقومون إعظامًا للذي معها " وقد أسهبنا في نقل كلام أهل العلم كما نقله صاحب فتح الباري في موضع ءاخر من هذا الكتاب تحت عنوان [ القرضاوي يزعم أن الرسول قام لجنازة يهودي احترامًا لها ] وها هنا وبعد أن أباح القيام لجنازة اليهودي احترامًا يذمّ القيام لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقد ثبت في الحديث الذي رواه أبو داود [2] أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يقوم لفاطمة إذا دخلت عليه ويقبّلها ويقعدها مكانه وإذا دخل عليها قامت له وأقعدته مكانها ولم ينكر عليها ذلك " فاطمة تقوم للرسول وهو يقوم لها " فما ردك يا قرضاوي على هذا الحديث

وهو كثير ممن يحرمون القيام لرسول الله شوهدوا وهم قيام للنشيد الوطني في بلادهم

الهوامش :

[1] انظر الكتاب [ص/98] الطبعة العاشرة
[2] أخرجه أبو داود في سننه : كتاب الأدب : باب ما جاء في القيام


القرضاوي يمتدح الصهاينة ويستهزئ بالله

قال القرضاوي في شريط مشجل ونص كلامه في خطبة الجمعة الثانية : قبل أن أودع مقامي هذا أحب أن أقول كلمة عن نتائج الانتخابات الإسرائيلية العرب كانوا معلقين كل ءامالهم على نجاح رابين وقد سقط رابين وهذا مما نحمده في إسرائيل نتمنى أن تكون بلادنا مثل هذه البلاد من أجل مجموعة قليلة سقط واحد من الشعب وهو الذي يحكم ليس هناك التسعات الأربع أو التسعات الخمس التي نعرفها في بلادنا تسعة وتسعين وتسعة وتسعين ما مائة ما هذا لو أن الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة نحيي إسرائيل على ما فعلت [1]

الرد :

هل وصلت بك الوقاحة يا قرضاوي أن تسوّق للديموقراطية الصهيونية هل وصلت بك الوقاحة أن تقول عن الله ما قلت وهل الله بحاجة إلى تصويت وإلى استفتاء كيف تقيس الخالق بالمخلوق هذا من أبشع الكفر وأشنعه ساويت رب العالمين بالبشر بل جعلته أقل من بعضهم فارجع عن هذا الكفر وتب التوبة الشرعية وتشهد قبل فوات الأوان ولا تغرنك الأموال ولا يغرنك الرعاع المصفقون لك فإنهم لن يدافعوا عنك في القبر ولا في الآخرة فارجع قبل فوات الأوان

وبالامس تقول [2] : طلبت من أمير قطر غسل يديه بعد مصافحة بيريز سبع مرات إحداهن ممزوجة بالتراب واليوم تحيي الصهيونية وتحمدها على إسقاط رابين وكأن نتنياهو بزعمك صلاح الدين الأيوبي
ثم كيف تقول له أن يغسل يديه سبعًا إحداهن ممزوجة بالتراب من أين جئت بهذا وعلى أي معنى تقوله هذا افتراء على دين الله لأنك تأمره بما لا يلزمه إجماعًا ونحن لا نعجب من مواقفك اليهودية فلقد زعمت أن سيدنا عمر: " أمر بصرف معاش دائم ليهودي وعياله من بيت مال المسلمين " [3] وزعمت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكرمهم ويزورهم [4] وزعمت أن النبي وقف لجنازة يهودي احترامًا له [5] وهذا تحريف واضح وتكذيب للشرع [ راجع تفاصيل هذا الموضوع في مكان ءاخر من هذا الكتاب ] وزعمت أن الرسول استعان بناس من اليهود وأسهم لهم [6] ومن أظهر مكامن اليهودية التي تظهر في كتبك تقديسك لبعض الماسونية [7] ومن المعروف أن الماسونية حركة يهودية أنشئت لتدمير كل الاديان سوى اليهودية

والقارئ المنصف يلاحظ أن القرضاوي رجل مدسوس في صفوف الأمة لأن أعداء الإسلام والعرب لم يستطيعوا دك حصون هذه الأمة بالمواجهات العسكرية في أعنف أربع حملات في التاريخ أعني الحملة الصليبية والحملة التتارية والحملة الطورانية لمحاولة تتريك الأمة العربية والحملة الاستعمارية " الانتداب " ولما لم يستطيعوا النصر لجأوا لأناس من جلدتنا وقوميتنا وصدّروهم باسم الدين زورًا وبهتانًا فراحوا يدكون مداميك الأمة من الداخل

الهوامش:

[1] أصدر ابن عثيمين أحد رءوس الوهابية فتوى في هذا الكلام وهي مسجلة قال : أعوذ بالله هذا يجب أن يتوب وإلا فيقتل مرتدًا لأنه جعل المخلوق أعلم من الخالق فعليه أن يتوب إلى الله فإن تاب فالله يغفر الذنوب عن عباده وإلا يجب على ولاة الامور أن يضربوا عنقه ورد ذلك في كتاب " إسكات الكلب العاوي في الرد على يوسف بن عبد الله القرضاوي " فليراجع
[2] الأهرام العربي عدد/95
[3] يراجع كتابه المسمى غير المسلمين [ص/47]
[4] يراجع كتابه المسمى غير المسلمين [ص/46]
[5] يراجع كتابه المسمى غير المسلمين [ص/46]
[6] يراجع كتابه المسمى الحلال والحرام [ص/310]
[7] أعني الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 2:23 pm

القرضاوي يمتدح حزب التحرير ويرى أنّ له أثره في الصحوة

يقول القرضاوي في كتابه المسمى " الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي " ما نصه [1] : " حزب التحرير الإسلامي الذي وقف جهده على الدعوة لإقامة الدولة الإسلامية وإعادة الخلافة الإسلامية " ويقول عن هذا الحزب : " له أثره ومساهمته في مجال الصحوة " اهـ

الرد:

إنَّ مؤسس هذا الحزب المشبوه هو تقيّ الدين النبهاني من فلسطين قدم إلى بيروت بعد النكبة وكان يسكن في أواخر الخمسينات في حي رأس النبع وكان يرى نفسه أنه أمير المؤمنين وكان يسمي زوجته المدعوة لميعة أمّ المؤمنين وكان له ثلاثة أولاد تاج وأسامة وإبراهيم وكان قد ولاهم أسند بزعمه لكل منهم ولاية فواحد منهم والٍ على الشام والثاني والٍ على العراق والثالث والٍ على مصر
وكانوا دون سن الخامسة عشر يومها وقد ذكر لي ذلك شاهد عيان ممن كانوا يسكنون في عمارتهم في رأس النبع وقد أسس هذا الحزب على أسس من التطرف والخرافة فهم يظهرون في بلاد ويختفون في بلاد أخرى وأفكارهم تتطابق إلى حد بعيد مع أفكار حزب الإخوان ولا سيما في تكفير الحاكم والمحكوم والمناداة بالخلافة مع عدم القدرة على ذلك وتعطيل كثير من الأحكام الشرعية طالما أن الخلافة غير قائمة وأوسع نشاط لهم اليوم في بريطانيا شأنهم في ذلك شأن كل الحركات المتطرفة التي تنعم في حضن الدولة الأم

ومن أفكارهم وضلالاتهم :

1- أن اعتقادهم بالقضاء والقدر كاعتقاد المعتزلة تمامًا وهو ما يوافق عقيدة القرضاوي أيضًا [2]
يقول زعيمهم تقي الدين النبهاني في كتابه المسمى " الشخصية الإسلامية " ما نصه [3] : " وهذه الأفعال –أي أفعال الإنسان- لا دخل لها بالقضاء ولا دخل للقضاء لها لأن الإنسان الذي قام بها بإرادته واختياره وعلى ذلك فإن الأفعال الاختيارية لا تدخل تحت القضاء " اهـ

ويقول في الكتاب نفسه ما نصه [4] : " فتعليق المثوبة أو العقوبة بالهدى والضلال يدل على أنّ الهداية والضلال هما من فعل العبد وليسا من الله " اهـ ويذكر مثله في كتابه المسمى " نظام الإسلام " [5]

الرد :

هذا الكلام مخالفٌ للقرءان والحديث وصريح العقل فأما القرءان فقد قال تعالى : {وخلقَ كلَّ شيءٍ فقدَّرَهُ تقديرًا} [سورة الفرقان/2]
وقال تعالى : {واللهُ خلقَكُم وما تعملون} [سورة الصافات/96] وقال: {إنَّا كلَّ شيءٍ خلقناهُ بقدرٍ} [سورة القمر/49]

وأما مخالفته للحديث فقد روى مسلم في صحيحه والبيهقي وغيرهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " كلّ شيء بقدر حتى العجز والكيس " [6]
فالعجز : البلادة والكيس : الذكاء

وقال صلى الله عليه وسلم : " إنّ الله صانع كلّ صانعٍ وصنعته " رواه ابن حبان

وأما مخالفته لصريح العقل فهو أنه يلزم من قوله المذكور أن يكون الله مغلوبًا لأنه يكون العبد على ذلك خالقًا لهذه المعاصي على رغم إرادة الله والله لا يكون إلا غالبًا قال تعالى : { واللهُ غالبٌ على أمرهِ } [سورة يوسف/21] أي لا أحد يمنع نفاذ مشيئته

ومن أراد المزيد من الأدلة العقلية والنقلية فليراجع بحثًا نفيسًا في هذا الكتاب في الردّ على القرضاوي في عقيدته الفاسدة بالقضاء والقدر حيث يعتقد نفس عقيدة المعتزلة وحزب الإخوان

2- ومن جملة ضلالهم ما يقوله زعيمهم في كتابه المسمى " الشخصية الإسلامية " ما نصه [7] : " إلا أنّ هذه العصمة للأنبياء والرسل وإنما تكونُ بعد أن يصبح نبيًّا أو رسولاً بالوحي إليه أما قبل النبوة والرسالة فإنه يجوز عليهم ما يجوز على سائر البشر لأن العصمة هي للنبوة والرسالة " اهـ

الرد :

اتفق أهل الحق على أنه يجب للأنبياء الصدق والأمانة والفطانة فعُلِمَ من هذا أن الله تعالى لا يختارُ لهذا المنصب إلا من هو سالمٌ من الرذالة والخيانة والسفاهة والكذب والبلادة فمن كانت له سوابقُ من هذا القبيل لا يصلح للنبوة ولو تخلى منها بعد

وتجب للأنبياء العصمة من الكفر والكبائر وصغائر الخسة والدناءة وتجوزُ عليهم ما سوى ذلك من الصغائر التي ليس فيها خسّة وهذا قول أكثر العلماء كما نقله غير واحد وعليه الإمام ابو الحسن الأشعري

فعلى قول النبهاني تصحُّ النبوةُ لمن كان لصًّا سراقًا نبّاشًا للقبور ولواطيًّا إلى غير ذلك من الرذالات التي تحصلُ من البشر

3- ومن جملة ضلالهم أن مجلس الشورى له حق أن يعزل الخليفة بسبب أو بدون سبب وقد نشر ذلك في منشور لهم وزّع في دمشق منذ أكثر من عشرين سنة وهو مما ألفه بعض أتباع تقي الدين النبهاني

ويقولون في كتابهم المسمى " دستور حزب التحرير " [8] وكتاب يسمى " الشخصية الإسلامية " [9] في الأمور التي يتغير بها حال الخليفة فيخرج بها عن كونه خليفة ويجب عندئذ عزله في الحال بزعمهم : " الفسق فسقًا ظاهرًا "

ويقول النبهاني في كتابه المسمى " نظام الإسلام " ما نصه [10] : " وإن خالف الشرع أو عجز عن القيام بشئون الدولة وجب عزله حالاً " اهـ

الرد :

هذا الكلام مخالف لاحاديث تؤكذ أمر الخليفة يخالف قوله صلى الله عليه وسلم : " من كره من أميره شيئًا فليصبر عليه فإنه ليس أحد من الناس خرج من السلطان شبرًا فمات عليه إلا مات ميتة جاهلية " رواه مسلم [11] ويخالف الحديث الصحيح المشهور الذي يأمر بعدم الخروج على الخليفة إلا من أجل الكفر ونصه : " وأن لا ننازع الأمر أهله إلا أن تروا كفرًا بواحًا " رواه البخاري ومسلم [12] ومعنى : " بواحًا " أي ظاهرًا

قال الحافظ النووي في شرح هذا الحديث ما نصه [13] : " ومعنى الحديث لا تنازعوا ولاة الامور في ولايتهم ولا تعترضوا عليهم إلا أن تروا منهم منكرًا محققًا تعلمونه من قواعد الإسلام فإذا رايتم ذلك فانكروه عليهم وقولوا بالحق حيث ما كنتم وأما الخروج عليهم وقتالهم فحرام بإجماع المسلمين وإن كانوا فسقة ظالمين وقد تظاهرت الأحاديث بمعنى ما ذكرته وأجمع أهل السنة أنه لا ينعزل السلطان بالفسق " اهـ

وهؤلاء التحريرية جعلوا الخليفة ملعبة كالكرة بين أيدي اللاعبين فالخليفة لا يُقلع بالمعصية لكن لا يطاع فيها ففي صحيح مسلم [14] أنّ عبد الله بن عمرو بن العاص قال له عبد الرحمن بن عبد ربّ الكعبة : " إنّ ابن عمك معاوية يأمرنا أن نأكل أموالنا بيننا بالباطل وأن نقتل أنفسنا – أي بعضنا بعضًا - والله تعالى يقول : {لا تأكُلوا أموالَكُم بينكم بالباطلِ إلا أن تكونَ تِجارةً عن تراضٍ منكم } [سورة النساء/29] ويقول : { ولا تقتُلوا أنفسَكم } [سورة النساء/29] فسكت عبد الله بن عمرو ثم قال : " أطعه في طاعة الله واعصه في معصية الله " اهـ

فالخليفة إن كان يأمر بالخير والشر مهما فسق لا يرفع عليه سلاح لأن الفتنة التي تتسبب عن خلعه أعظم من معصيته

4- ومن أباطيلهم قولهم إنّ من مات من غير بَيعَة الخليفة مات ميتة جاهلية كما في كتابهم المسمى " الشخصية الإسلامية " [15] ويذكرون أيضًا في كتابهم المسمى بالخلافة ما نصه [16] : "فالنبي صلى الله عليه وسلم فرض على كل مسلم أن تكون في عنقه بيعة ووصف من يموت وليس في عنقه بيعة بأنه مات ميتة جاهلية "

ويذكرون في نفس الكتاب ما نصه [17] : " فالمسلمون جميعًا ءاثمون إثمًا كبيرًا في قعودهم عن إقامة خليفة للمسلمين فإن أجمعوا على هذا القعود كان الإثم على كل فرد منهم في جميع أقطار المعمورة " اهـ
ويذكرون في موضع من كتابهم المسمى الخلافة [18] وكتاب الشخصية الإسلامية ما نصه [19] : " والمدة التي يمهل فيها المسلمون لإقامة خليفة هي ليلتان فلا يحل أن يبيت ليلتين وليس في كتاب يسمى " الدولة الإسلامية " ما نصه [20[ : " وإذا خلا المسلمون من خليفة ثلاثة أيام أثموا جميعًا حتى يقيموا خليفة " اهـ

ويقولون في كتاب " مذكرة حزب التحرير إلى المسلمين في لبنان " ما نصه [21] : " والمسلمون في لبنان كما في سائر بلاد المسلمين ءاثمون عند الله إذا لم يعملوا على إعادة الإسلام للحياة ونصب خليفة واحد يجمع أمرهم " اهـ

الرد :

هذه العبارات من جملة تحريفهم للكلم عن مواضعه فإنّ هذا الحديث رواه مسلم [22] عن ابن عمر بهذا اللفظ : " من خلع يدًا من طاعة لقي الله يوم القيامة لا حجة له ومن مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية " فهم يذكرون منه للناس الجملة الأخيرة فيكررون : " من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية " مع إيهامهم أن ذلك لم يتكلم معهم في أمر الخليفة كما هم يتكلمون بألسنتهم

ومعنى الحديث ليس كما يزعمون إنما المعنى أن من تمرد على الخليفة واستمر على ذلك إلى الممات تكون ميتَتُهُ ميتة جاهلية كما يدل على ذلك حديث مسلم [23] عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم : " من كره من أميره شيئًا فليصبر فإنه ليس أحد من الناس خرج من السلطان شبرًا فمات عليه إلا مات ميتة جاهلية "

فقوله : " فمات عليه " صريح في أنّ الذي يموت ميتة جاهلية هو الذي يأتيه الموت وهو متمرّد على السلطان ويدل عليه أيضًا حديث أبي هريرة أنه عليه الصلاة والسلام قال : " من خرج من الطاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية " رواه مسلم

ويدل على ذلك أيضًا حديث البخاري ومسلم [24] عن حذيفة بن اليمان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وصف الدعاة إلى أبواب جهنم قال : " فالزموا جماعة المسلمين وإمامهم "
قال حذيفة : فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : " فاعتزل تلك الفرق كلها " لم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذًا أنتم تموتون ميتة جاهلية

ثم ما يدّعيه حزب التحرير فيه حرج فالمسلمون اليوم عاجزون عن نصب خليفة والله تعالى يقول : { لا يُكلِّفُ اللهُ نفسًا إلا وُسْعَها } [سورة البقرة/286] فهم ضربوا بحديث البخاري ومسلم عُرض الحائط وتشبثوا بحديث مسلم في غير محلّه

وقد قيل لأحدهم في ألمانيا مرة واسمه أبو كريم بعد أن ذُكر له : نحن الآن لا نستطيع إقامة الخلافة الإسلامية فقال: بلى فقيل له : إذن ما الذي يُقعدكم في ألمانيا لماذا لا تذهبون إلى البلاد العربية فتقيمون الخلافة الإسلامية هناك ؟ فقال : إني أخاف على نفسي فقيل له : هذا تناقض فسكت

فتبيّن بطلان قولهم وتمويههم وغرضهم التشويش على المسلمين حتى يتبعوهم ويبايعوا زعيمهم تقي الدين النبهاني الذي ادّعى الخلافة وبايعه جماعته على ذلك وقد قسم البلاد – على زعمه - بين أولاده الثلاثة أحدهم سماه أمير العراق والثاني أمير بلاد الشام والأخير أمير مصر وسمى زوجته " أم المؤمنين " – على زعمه - وقد ادعى بعضهم أنّ هذا افتراء فإنّ النبهاني ليس له أولاد [25]
نقول لهم : بيروت حكم بيننا وبينكم وهي ليس في أقصى الشرق فما هذه المكابرة والآن بعد موته نصبوا خليفة وهو موجود في الدانمارك أقام الحدّ على من زنى منهم


- ومن أباطيلهم قولهم في بعض مناشيرهم التي نشروها في طرابلس الشام منذ نحو عشرين سنة تقريبًا أنه لا يحرم المشي بقصد الزنى بامرأة أو الفجور بغلام وإنما المعصية في التطبيق بالفعل

الرد :

في هذا الكلام مخالفة للإجماع وللحديث : " كُتب على ابن ءادم نصيبه من الزنة مدرك ذلكَ لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناها البطش والرجل زناها الخطا " رواه البخاري ومسلم وغيرهما [26] وقد ذكر النووي في شرحه على مسلم كون المشي للزنى حرامًا واللمس حرامًا بدليل الحديث المذكور

وفي رواية ابن حبان [27] : " واليد زناها اللمس "

فإنكار حزب التحرير حصول هذا مكابرة
نقول لهم : لما لم يكن عندكم حجة شرعية عدلتم إلى هذه المكابرة فكم من شخص شاهد في طرابلس ذلك المنشور وخبره مشهور عند الطرابلسيين لكن لما خفتم شدة الفضيحة عليكم أخذتم النسخ وعدتم إلى الإنكار كعادتكم

6- ومن جملة أباطيلهم قولهم بجواز تقبيل الرجل للمرأة الأجنبية وكذا الغمز والمشي ونحو ذلك فإنهم ذكروا ذلك في منشور لهم على شكل جواب وسؤال [ نشرة جواب وسؤال – تاريخ 24 ربيع الأول سنة 1390هـ ] وهذا نصه : " ما حكم القبلة مع الدليل ؟

الجواب : قد فهم من مجموع الأجوبة المذكورة أن القبلة بشهوة مباحة وليست حرامًا لذلك نصارح الناس بأن التقبيل من حيث هو تقبيل ليس بحرام لانه مباح لدخوله تحت عمومات الأدلة المبيحة لأفعال الإنسان العادية فالمشي والغمز والمص وتحريك الأنف والتقبيل وزم الشفتين إلى غير ذلك من الافعال التي تدخل تحت عمومات الأدلة فالصورة العادية ليست حرامًا بل هي من المباحات ولكن الدولة تمنع تداولها وتقبيل رجل لامرأة في الشارع سواء كان بشهوة أم بغير شهوة فإن الدولة تمنعه في الحياة العامة

فالدولة في الحياة العامة قد تمنع المباحات.. فمن الرجال من يلمس ثوب المرأة بشهوة ومنهم من ينظر إلى حذائها بشهوة ويسمع صوتها من الراديو بشهوة وتتحرك فيه غزيرة الجنس على وجه يحرك ذكره من سماع صوتها مباشرة او من الغناء أو من قراءة إعلانات الدعاية أو من وصول رسالة منها أو نقل له منها مع غيرها فهذه أفعال بشهوة كلها تتعلق بالمرأة وهي مباحة لدخولها تحت أدلة الإباحة " اهـ

ويذكرون في منشور ءاخر ما نصه [28] : " ومن قبَّل قادمًا من سفر رجلاً كان أو امرأة او صافح ءاخر رجلاً كان أو امرأة ولم يقم بهذا العمل من أجل الوصول إلى الزنى أو اللواط فإنّ هذا التقبيل ليس حرامًأ ولذلك كانا حلالين " اهـ

وقالوا أيضًا بجواز مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية زاعمين أن الرسول صافح بدليل حديث أم عطية في المبايعة المروي في البخاري : " قالت : فقبضت امرأة منا يدها " فإن غيرها لم تقبض يدها
وقالوا [29] : " البيعة تكون مصافحة باليد أو كتابة ولا فرق بين الرجال والنساء فإنّ لهن أن يصافحن الخليفة بالبيعة كما يصافحه الرجال "

وقالوا في منشور لهم عنوانه " حكم الإسلام في مصافحة الرجل للمرأة الأجنبية " بعد كلام طويل ما نصه [30] : " وإذا أمعنا النظر في الأحاديث التي فهم منها بعض الفقهاء تحريم المصافحة نجد أنها لا تتضمن تحريمًا أو نهيًا " اهـ

وختموا هذا المنشور بقولهم : " وما يصدق على المصافحة يصدق على القبلة " اهـ

الرد :

روى ابن حبان [31] عن أميمة بنت رُقيقة وإسحاق بن راهويه بسند جيد عن أسماء بنت يزيد مرفوعًا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إني لا أصافح النساء " قال الحافظ ابن حجر بعد إيراده للحديث ما نصه [32] : " وفي الحديث أن كلام الأجنبية مباح سماعه وأن صوتها ليس بعورة ومنع لمس بشرة الأجنبية بلا ضرورة " اهـ

أما حديث أم عطية الذي ورد في البخاري فليس نصًا في مس الجلد للجلد وإنما معناه كُنَّ يُشرنَ يأيديهن عند المبايعة بلا مماسّة فتعين تأويله توفيقًا بين الحديثين الثابتين ولأنه يتعيَّن الجمع بين الحديثين إذا كان كل واحد منهما ثابتًا

ثمّ إنه قد ورد في صحيح البخاري قبل الباب الذي ورد فيه حديث أم عطية حديثٌ عن عائشة رضي الله عنها قالت : فمن أقر بهذا الشرط من المؤمنات قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : " قد بايعتُك كلامًا " ولا والله ما مسَّت يدُه يدَ امرأةٍ قطُّ في المبايعةِ ما يُبَايعُهُنّ إلا بقوله : " قد بايعتُك على ذلك " فلو كان معنى المبايعة المصافحة كما زعموا لكان في كلامها تناقض

قال ابن منظور في لسان العرب [33] : " وبايعه عليه مبايعة : عاهده "
وفي الحديث : " ألا تبايعوني على الإسلام " هو عبارة عن المعاقدة والمعاهدة انتهى كلام ابن منظور فليست المبايعة من شرطها لغة ولا شرعًا مسُّ الجلد للجلد فالمبايعة تصدق على المبايعة بل مسّ ولكن للتأكيد بايع الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم في بيعة الرضوان بالاخذ باليد وقد تكون المبايعة بالكتابة

ومما يرد كذبهم بأن غير أمّ عطية مدت يدها للرسول فصافحته في المبايعة حديث البخاري أيضًا من قول عائشة : لا والله ما مسّت يدُه يدَ امرأةٍ قط في المبايعة ما يبايعهنّ إلا بقوله : " قد بايعتُكِ على ذلك " وأيضًا يقال لهم : أينَ في حديث أم عطية النصّ على أنّ غيرها قد صافح النبي ؟ فهذا وهم منهم وافتراء

ويدل أيضًا على تحريم المصافحة ومس الأجنبية بلا حائل حديث : " لأن يُطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمسّ امرأة لا تحلُّ له " رواه الطبراني في المعجم الكبير من حديث معقل بن يسار [34] وحسّنه الحافظ ابن حجر ونور الدين الهيثمي والمنذري وغيرهم

ثم المسّ في الحديث معناه الجسّ باليد ونحوها ليس الجماع كما زعمت التحريرية وراوي الحديث معقل بن يسار فهم من الحديث خلاف ما تدّعيه التحريرية كما نقل ذلك عنه ابن أبي شيبة في مصنفه

فتبيّن أنّ التحريرية افتروا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذّبوا عائشة رضي الله عنها وحرّفوا اللغة العربية وأباحوا ما حرّمه رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومما يدل على جهلهم أنهم ادعوا أنّ حديث الطبراني في تحريم مصافحة الأجنبية من قبيل خبر الآحاد ولا يعمل به في الأحكام فنرد عليهم بما قرره الأصوليون من أنه حجة في سائر أمور الدين كالشيخ الإمام الأصولي المتبحر أبي إسحاق الشيرازي حيث قال في كتابه التبصرة ما نصه : " مسألة : يجب العمل بخبر الواحد من جهة المسلمين من الصحابة والتابعين فمن بعدهم من المحدثين والفقهاء واصحاب الأصول ثم أبطل قول القدرية الذين لم يوجبوا العمل به ثم يقول النووي : والشرع قد جاء بوجوب العمل بخبر الواحد " اهـ
ولم يخالف في ذلك باشتراط التواتر إمام من الأئمة إلا الآمدي وكلامه لا حجّة فيه فظهر بلا خفاء مكابرة حزب التحرير للحقيقة

ثمّ ما يروى من أنّ النبي كانت تقوده أمة سوداء في أحياء المدينة ويقولون في هذا الحديث حجّة على جواز مصافحة المرأة بلا حائل

يقال لهم : هذا الحديث ليس فيه النصّ على أنها كانت تأخذ بيده مصافحة بلا حائل وليس هناك دليل على أنها كانت في حد مشتهاة ومع هذا لا يجوز إلغاء الحديث الصريح الذي في مسلم : "واليد زناها البطش " من أجل ذلك الحديث الذي يدخله الاحتمال وهذا خلاف قاعدة الأصوليين والمحدثين أنه إن تعارض حديثان ثابتان إسنادًا في الظاهر يجب الجمع بينهما إن أمكن فإن لم يُمكن فإن عُرف المتأخر كان ناسخًا والمتقدم منسوخًا وإلا ذُهب إلى الترجيح
فلو ذهبنا إلى الترجيح كان هذا الحديث أي حديث مسلم هو المعلول به لان عليه إجماع الأئمة فإن المذاهب الأربعة يحرمون المس بلا حائل بشهوة وبدون شهوة فالحديث الذي يوافق عمل الأكثر عند المحدثين والأصوليين يكون راجحًا على الذي يخالفه فكيف بالذي يجمع عمل الجميع ؟

وانظر أيها القارئ إلى فساد قولهم إنه لا يحرم المشي للزنى ولا تحرم قبلة الرجل للمرأة الاجنبية وبالعكس وكذا الغمز والمص ولمس ثوب المرأة بشهوة وعدّوا كل ذلك من المباحات أليس هذا الكلام مخالفًا لحديث الطبراني المذكور؟ ومخالفًا لحديث مسلم [35] : " كُتب على ابن ءادم نصيبه من الزنى مدرك ذلك لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واللسان زناه الكلام واليد زناها البطش والرجل زناها الخطا والقلب يهوى ويتمنى ويُصدّق ذلك الفرج ويكذبه "
وفي رواية لأبي داود [36] : " واليدان تزنيان فزناهما البطش والرجلان تزنيان فزناهما المشي والفم يزني فزناه القُبل " ؟
وفي رواية ابن حبان [37] : " واليد زناها اللمس "

وما فعلوه يكفي كفرًا لأن ردّ النصوص كفر كما قال النسفي وغيره فكيف يصح لهم دعوى الإسلام مع معارضته ؟ بينما المسلم من سلَّم لله ورسوله ولم يردّ نصّ القرءان ولا نص الحديث

نقول لهم بِينُوا عن دعوى الإسلام – أي ابتعدوا - لأنكم لستم من أهله فقد رددتم النصوص

وقد قال أحد أعضاء هذا الحزب من سكان طرابلس الشام بعد أن قيل له : كيف تقولون بجواز تقبيل الرجل للمرأة الأجنبية بشهوة أو بغير شهوة قال: نعم يقبلها وهو مغمض العينين وهذا يدل على سخافة فهمه حيث أحلّ التقبيل وحرم النظر والحقيقة التي يعرفها علماء المسلمين أن القبلة أشدّ من النظر والمعلوم عند علماء الدين أن الوسائل أخفّ إثمًا من مقاصدها وكذلك وسائل الطاعات أقلّ ثوابًا من مقاصدها والنظر وسيلة إلى القبلة ونحو ذلك والوضوء وسيلة للصلاة والصلاة أعظم أجرًا من الوضوء فهؤلاء عكسوا ما يعرفه علماء المسلمين وهذا يدل على أن غايتهم التشويش على المسلمين لإيقاع التنافر بينهم

تنبيه : تحليل حزب التحرير تقبيل المرأة الأجنبية ومصافحتها بشهوة وبدون شهوة ردّ للنص الشرعي كالحديث المذكور الذي فيه : " وزنى اليد البطش " والإجماع وهو متضمن إنكار ما عُلم من الدين بالضرورة وذلك ردة وكذا من اعتقد أنّ العبد يخلق فعل نفسه

فمن كان من المنتسبين إلى هذا الحزب أو لم يكن وحصل منه ذلك فهو كافر خارج من الإسلام يجري عليه حكم المرتد من عدم جواز تزويجه بمسلمة وعدم دفنه في مقابر المسلمين والصلاة عليه والترحم عليه بعد موته والاستغفار له وعدم توريثه من قريبه ونحو ذلك من أحكام المرتدين وهذا أمر مهم يجب نشره لئلا يتورط الناس بمعاملتهم معاملة المسلمين

ومن أعجب الكفر والضلال الذي ظهر من بعضهم مما نشأ من فساد تعاليمهم فيما بينهم أنهم يعلقون وجوب الصلوات الخمس بقيام الخليفة فما لم يقم لا تجب عندهم وهذا إن لم يكن في جميع الأفراد المنتسبين إليهم لكنه حاصل من بعضهم
وقد شوهد من بعض جماعتهم في طرابلس الشام أنه قام من المجلس لما حانت صلاة المغرب فقيل له : صلّ
فقال : لما تقوم الخلافة

* ومثل هذه الافتراءات كثيرة في كتب حزب التحرير فهم يدّعون " أنّ الإنسان متى أصبح قادرًا على الاستنباط فإنه يكون مجتهدًا ولذلك فإن الاستنباط أو الاجتهاد ممكن لجميع الناس وميسر للجميع ولا سيما بعد أن اصبح بين يدي الناس كتب في اللغة العربية والشرع الإسلامي " وهذا الذي ذُكِرَ هو نصّ عبارتهم بحروفها في كتاب " التفكير" [ص/149]

الرد :

في هذا الكلام فتح لباب الفتوى بغير علم ألم يعلموا أن المجتهد هو من علم ما يتعلق بالأحكام من الكتاب والسنة وعرف الخاص والعامّ والمطلق والمقيّد والمجمل والمبين والناسخ والمنسوخ وعرف من السنة المتواتر والآحاد والمرسل والمتصل وعدالة الرواة وجرحهم، وعرف أقاويل الصحابة فمن بعدهم من المجتهدين إجماعًا وغيره وعرف القياس جليه وخفيه وصحيحه وفاسده وعرف لسان العرب الذي نزل به القرءان وعرف أصول الاعتقاد ويشترط أن يكون عدلاً قويّ القريحة حافظًا لآيات الأحكام وأحاديث الأحكام ؟

ثم إن المجتهد يشهد له أهل العلم بذلك ولم يشهد أحد من العلماء المعتبرين لتقي الدين النبهاني بذلك ولا بأقل من ذلك مرتبة وأنّى يكون كثلُ هذا الرجل مجتهدًا

ويكفي في ردّ مقالتهم هذه الحديث المتفق على تصحيحه بل هو من المتواتر: " نضَّر الله امرءًا سمع مقالتي فوعاها فأداها كما سمعها فرُبّ حامل فقه ليس بفقيه ورُبّ حامل فقه إلى من هو أفقه منه " فقوله عليه السلام : " فربّ حامل فقد ليس بفقه " معناه أن منكم من ليس له حظ من الحديث الذي يسمعه مني أن يفهم ما فيه من الأحكام إنما حظه أن يبلغه لغيره فلذلك الغير قد يكون ممن له حظ في الاستنباط والاجتهاد فقد قسم الرسول أصحابه إلى قسمين جعل قسمًا لا حظّ لهم في الاستنباط والاجتهاد وهم مجرد رواة يُسمعون الغير ما سمعوه منه صلى الله عليه وسلم فجعل هذا الصنف الأكثر

* ومن جملة أباطيلهم أنهم يذكرون في أحد كتبهم [كتاب حزب التحرير ص/71] كلامًا ونصه : " والدار التي نعيش فيها اليوم هي دار كفر لأنها تطبق أحكام الكفر وهي تشبه مكة أيام بعثة الرسول " اهـ ويقولون في موضع ءاخر منه ص/32 : " وبلاد المسلمين اليوم لا يوجد فيها بلد ولا دولة تطبق أحكام الإسلام في الحكم وشئون الحياة لذلك فإنها كلها تعتبر دار كفر ولو كان أهلها مسلمين " اهـ

الرد :

هذا الكلام منابذ لأقوال فقهاء الإسلام المذاهب الأربعة وغيرها من المذاهب التي انقرضت بانقراض أتباعها كمذهب سفيان الثوري وابن جرير والأوزاعي فعند جمهور الفقهاء البلاد التي كان المسلمون مستولين عليها ثم تغير الحال فاستولى عليها الكفار تبقى دار إسلام ويقول أبو حنيفة في البلاد التي كان المسلمون مستولين عليها ثم استولى عليها الكفار إنها تصير دار كفر بشروط ثلاثة قرروها ومن شاء فليراجع

أما قول هذا الكاتب التحريري فهو غلط محض لا اعتبار له في الفقه الإسلامي وذلك لبُعد هذه الفرقة عن علم الدين فإنها لا تمارس علم الدين بالطريقة التي درج عليها السلف والخلف إنما هي تعكف على منشوراتها ورسائل زعيمها تقي الدين النبهاني وما تفرع منها

فمن نظر بعين التأمل إلى تصرفات هذه الفرقة علم أنها تدعو المسلمين إلى الفوضى والتهور

وما ذهبت إليه هذه الفرقة التحريرية هو دعوة إلى الفوضى في أمور الدين فكيف تصلح الفوضى في أمور الدين وهي لا تصلح في أمور الدنيا قال الأفوهُ الأوديُّ :

لا يصلحُ الناسُ فوضى لا سراة لهم *** ولا سراة إذا جهالهم سادوا

ثم لا يستغرب قبل هذا الذي ذكرنا عنهم فلقد قيل لمؤسس حزبهم تقي الدين النبهاني لماذا لا تحفظ تلاميذك القرءان ؟ فقال : ما أريد أن يخرجوا دراويش...


الهوامش:


[1] انظر الكتاب [ص/46]
[2] راجع بحث [ القرضاوي يعتقد في القضاء والقدر عقيدة المعتزلة ]
[3] انظر الكتاب الجزء الأول – القسم الأول [ص/17-27]
[4] انظر الكتاب [ص/47]
[5] انظر الكتاب [ص/22]
[6] أخرجه مسلم في صحيحه : كتاب القدر: باب كل شيء بقدر مسند أحمد [2/110] الاعتقاد للبيهقي [ص/86]
[7] انظر الكتاب الجزء الأول – القسم الأول [ص/120]
[8] انظر الكتاب [ص/66]
[9] انظر الكتاب الجزء الثاني – القسم الثالث [ص/107-108]
[10] انظر الكتاب [ص/97]
[11] أخرجه مسلم في صحيحه : كتاب الإمارة : باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن
[12] أخرجه البخاري في صحيحه : كتاب الفتن : باب قول النبي صلى الله عليه وسلم : " سترون بعدي أمورًا تنكرونها " ومسلم في صحيحه : كتاب الإمارة : باب وجوب طاعة الأمراء في غير معصية وتحريمها في المعصية
[13] شرح صحيح مسلم [12/229]
[14] أخرجه مسلم في صحيحه : كتاب الإمارة : باب وجوب الوفاء ببيعة الخلفاء الأول فالأول
[15] انظر الكتاب الثاني – القسم الثالث [ص/31 و92]
[16] انظر الكتاب [ص/4]
[17] انظر الكتاب [ص/3]
[18] انظر الكتاب [ص/3]
[19] انظر الكتاب الجزء الثاني – القسم الثالث [ص/51]
[20] انظر الكتاب [ص/971]
[21] انظر الكتاب [ص/971]
[22] أخرجه مسلم في صحيحه : كتاب الإمارة : باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن
[23] المصدر السابق
[24] أخرجه البخاري في صحيحه : كتاب الفتن : باب كيف الأمر إن لم تكن جماعة وأخرجه مسلم في صحيحه : كتاب الإمارة : باب وجوب ملازمة جماعة المسلمين عند ظهور الفتن
[25] راجع مقدمة هذا البحث وفيها تفاصيل أسماء الأولاد والزوجة
[26] أخرجه البخاري في صحيحه : كتاب الاستئذان : باب زنا الجوارح دون الفرج وأخرج مسلم في صحيحه : كتاب القدر : باب قدّر على ابن ءادم حظه من الزنى وغيره
[27] انظر الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان [6/300]
[28] منشور جواب وسؤال بتاريخ 8 محرم 1390 هـ
[29] راجع الكتاب المسمى الخلافة [ص/22-33] والكتاب المسمى الشخصية الإسلامية : الجزء الثاني : القسم الثالث [ص/22-32] والجزء الثالث منه [ص/107-108]
[30] منشور صدر بتاريخ 12 جمادى الأولى 1400هـ=7-4-1980
[31] انظر الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان [7/41]
[32] فتح الباري [13/204]
[33] لسان العرب [8/26]
[34] المعجم الكبير [20/211-212]
[35] أخرجه مسلم في صحيحه : كتاب القدر: باب قدر على ابن ءادم حظه من الزنى وغيره
[36] أخرجه أبو داود في سننه : كتاب النكاح : باب فيما يؤمر به من غض البصر
[37] انظر الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان
[6/300]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 2:35 pm

محمد ناصر الألباني واليهود [1]

ومما قام به المدعو محمد ناصر الدين الألباني في الأردن مما يرضي اليهود أسياده ويفرحهم ولا شك أنهم استحسنوا ذلك منه أنه دعا إلى تفريغ فلسطين من أهلها وأوجب عليهم الهجرة منها والخروج منها وأن شعب الانتفاضة خاسرون ويزعم أن هذه هي السنّة، انظر جريدة " اللواء " الأردنية بتاريخ 7/7/93 ص/16 وكتاب " فتاوى الألباني " جمع عكاشة عبد المنان – طيع مكتبة التراث - ص/18 وكذلك شريط مسجّل بصوت الألباني في بيته بتاريخ 22/4/93 وإليك أيها القارئ ما نشرته الصحف بتاريخ 1/9/93 ونصه :

لماذا قال الألباني : كل من بقي في فلسطين هو كافر؟

إن قضية فتوى المدعو محمد ناصر الدين الألباني التي قال فيها : " إن على الفلسطينيين أن يغادروا بلادهم ويخرجوا إلى بلاد أخرى وإن كل من بقي في فلسطين منهم فهو كافر" هذه الفتوى الغريبة العجيبة لا تزال تثير ردود أفعال عديدة ولم يقتصر أثرها على الأردن حيث كان يعيش بل امتد إلى بقية أنحاء العالم العربي

فتوى غريبة الطبع لم تمرّ دون التصدي لها من عشرات الشخصيات الدينية ورجال الفكر وممن ردّ على هذه الفتوى الدكتور صلاح الخالدي حيث قال : إن الشيخ الألباني في فتواه خالف السنة وإنه قد يكون وصل إلى مرحلة الخرف وطلب الدكتور الخالدي من أتباع الشيخ ومريديه ألا يسيروا وراءه دون تفكير

وعلّق الدكتور علي الفقير وزير أوقاف ونائب سابق أردني على فتوى الشيخ الألباني قائلاً : " إن هذه الفتوى صادرة عن شيطان " واستغرب الدكتور الفقير أن يطلب من سكان فلسطين ترك وطنهم بحجة أن اليهود يحتلونها

وقد تصدّت للمسألة قطعًا للجدل هيئة التدريس في كليّة الشريعة في الجامعة الأردنية وأصدرت بيانًا نددت فيه بفتوى الألباني وبيّنت المغالطة التي وقع فيها في فتواه ففلسطين من ديار الإسلام والواجب يقضي بتضافر جميع الجهود لاستعادة الحق السليب لا ترك هذا الحق لمغتصبيه

وقال الدكتور علي الفقير : " إن منطق هذا الشيخ منطق يهودي صرف " والنتيجة نفسها توصّل إليها مراقبون سياسيون ولم يبرئوا الفتوى من غاية مدسوسة قد يكون هذا الشيخ على دراية بها اهـ

ذم الوهابية للقرضاوي

ومما قاله الألباني بشريط مسسجل : " يوسف القرضاوي دراسته أزهرية وليست دراسة منهجية على الكتاب والسنة ويفتي الناس بفتاوي تخالف الشريعة وله فلسفة خطيرة جدًا إذا جاء الشئ محرم في الشرع يتخلص من التحريم بقوله ليس هناك نص قاطع في التحريم ولذلك أباح الغناء وأباح لذاك الانجليزي الذي كان أسلم وهو من كبار المغنين البريطانيين أن يظل في مهنته وأن يأكل من كسبه وادعى القرضاوي بأنه ليس هناك نص قاطع بتحريم الغناء أو ءالة الطرب وهذا خلاف إجماع علماء المسلمين أن الأحكام الشرعية لا يشترط فيها النص القاطع بدليل أنهم –ومنهم القرضاوي نفسه - يقول الأدلة : الكتاب والسنة والإجماع والقياس ليس دليلاً قاطعًا لأنه اجتهاد والاجتهاد معرض للخطإ

والصواب كما هو في الحديث الصحيح لكنه جاء بهذه النغمة أنه لا يوجد دليل قاطع لكي يتخلص وتحلل من كثير من الاحكام الشرعية والرسول يقول : " لعن الله ءاكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه " فلا يجوز أبدًا أن يستفيد المسلم من مال حرام بحجة أنه لم يأكل الربا أما بناء المساجد من الأموال الربوية فالرد عليه بقوله عليه الصلاة والسلام : " إن الله طيب لا يقبل إلا طيبًا "... وهذه الأحاديث كلها ترد على القرضاوي وأمثاله [2] انتهى نقلاً من الكتاب المسمى إسكات الكلب العاوي [ص/176]

هذا وقد رد عليه أحد زعماء الوهابية صالح الفوزان رد على كتابه المسمى " الحلال والحرام "

وهذه فتوى لابن عثيمين وهو من الوهابية وذلك ردًّا على القرضاوي لما هنأ اليهود بالديمقراطية الصهيونية بنجاح نتنياهو وسقوط رابين وشنع على الأنظمة العربية في نتائج انتخاباتها 99،99% ثم قال : لو أن الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة وهذا الكلام مسجل وفتوى ابن عثيمين مسجلة وهذا نص الفتوى : أعوذ بالله هذا يجب أن يتوب وإلا فيقتل مرتدًا لأنه جعل المخلوق اعلم من الخالق فعليه أن يتوب فإن تاب فالله يغفر الذنوب عن عباده وإلا يجب على ولاة الأمور أن يضربوا عنقه

وهذا رأس الوهابية في اليمن مقبل بن هادي الوادعي ألف كتابًا في عنوانين العنوان الأول وهو : البركان لنسف جامعة الإيمان وهو رد على رأس حزب الإخوان في اليمن عبد المجيد الزنداني الذي أنشأ جامعة باسم جامعة الإيمان وأما العنوان الثاني للكتاب فهو : " إسكات الكلب العاوي يوسف بن عبد الله القرضاوي " والكتاب يُعرف من عنوانه ولا أريد أن أنقل من الكتاب واكتفيت بالعناوين عن المضامين لكن أحب هنا أن أعرض بعض ما ورد في فهرس الكتاب فقط

هذا فهرس لكتاب رأس الوهابية في اليمن مقبل بن هادي الوادعي وقد سماه " إسكات الكلب العاوي يوسف بن عبد الله القرضاوي " :

ثالثًا : إسكات الكلب العاوي يوسف بن عبد الله القرضاوي

الموضوع الصفحة

1- بيان أن القرضاوي يشابه النصارى بتجويزه إقامة احتفالات بمناسبة ذكرى زواجه 105
2- وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومن ذلك الرد على المبتدعة 107
3- بيان أدلة الشيخ مقبل في تسميته للرد على القرضاوي بهذا الاسم 110
4- تعدي القرضاوي على الله بقوله : هذا لو أن الله عرض نفسه على الناس ما أخذ هذه النسبة والرد عليه 111
5- نقل فتوى ابن عثيمين تبين رده على القرضاوي إن لم يتراجع عن قوله الكفري 111
6- بيان أن إسرائيل تمدح حزب التجمع اليمني للإصلاح 112
7- قول راس الوهابية مقبل كفرت يا قرضاوي أو قاربت 113
8- بيان أن دعوى الجاهلية تشمل الحزبية شمولاً أوليًا 116
9- قول رأس الوهابية مثبل في الزنداني بأنه صيدلي 116
10- بيان أن الغيرة عند القرضاوي انتهت أو قاربت 117
11- توضيح أن الحزبية من مخططات أمريكا 122
12- قول القرضاوي بأن الحياة تتسع لأكثر من دين والرد عليه 133
13- ذكر بعض استدلالات القرضاوي على شرعية موادة أهل الكتاب والرد عليه 139
14- قول القرضاوي بأن اليهود والنصارى بينهم وبين المسلمين رحم وقربى تتمثل في أصول الدين الواحد والرد عليه 140
15- استدلال القرضاوي ببعض الآيات على حسب زعمه أنها تنهى عن مودة المشركين المعادين للإسلام فقد والرد عليه 144
16- دعوة القرضاوي للتقارب بين الإسلام والغرب والرد عليه 146
17- تمييع القرضاوي الخلاف الحاصل بين المسلمين على اختلاف عقائدهم ومناهجهم والرد عليه 148
18- موافقة القرضاوي للمعتزلة بتقديم العقل على النقل حتى في المسائل العقائدية والرد عليه 150
19- ذكر بعض مشايخ وقادة القرضاوي الذين يفتخر بهم وهم من رؤوس أهل البدع 151
20- قول القرضاوي إن الجهاد لا يكون إلا للدفاع ولا يكون للغزو والرد عليه 152
21- نصيحة رأس الوهابية مقبل للتجار الذين أوقفوا أوقافًا لجامعة الإيمان أن يستردوها 155
22- بيان ما مثل الله به علماء السوء 164
23- محاولة القرضاوي إبطال مدلول حديث " لا يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة " بعدة شبه والرد عليه 165
24- دخول سبع من نساء الإخوان المسلمين المسماة شورى التجمع اليمني للإصلاح الذي يرأسه عبد المجيد الزنداني 171
25- تجويز القرضاوي لصاحب السوبر ماركت أن يبيع الخمر ولحم الخنزير والرد عليه 174
26- استدلال القرضاوي على جواز دخول المرأة في التمثيل والرد عليه 178
27- جعل القرضاوي التصوير والتمثيل من فرضيات العصر والرد عليه 180

الهوامش:

[1] راجع بحثنا في هذا الكتاب القرضاوي يمدح الألباني
[2] قال الألباني هذا الكلام ردًّا على سؤال هذا نصه : " الشيخ يوسف القرضاوي منذ سنتين ذهب إلى استراليا وأفتى الناس بقتوى فتنتهم وفساد هذه الفتوى أنه قال : إن الربا محرّم على ءاخذه أما الفقير الذي تصل إليه فليست محرمة عليه ويجوز بناية المساجد بها " [ نقلاً عن الكتاب المسمى إسكات الكلب العاوي ص/176 ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 6:28 pm

القرضاوي يمتدح ويطري محمد رشيد رضا ويزعم أنه مجتهد مجدد

يقول في كتابه المسمى " الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي " [ص/43]
وتحت عنوان : " حركات التجديد والدعوة وأثرها في الصحوة " عن رشيد رضا صاحب مجلة [المنار] و[تفسير المنار] [ت 1354هـ-1935م] ما نصه : " هؤلاء الميامين من الدعاة والمفكرين كان لكل منهم تأثيره في جانب من الجوانب على عدد من الناس يقل أو يكثر وفي رقعة من الأرض تضيق أو تتسع وعلى مدى زمني يقصر أو يطول وإن كان كل واحد منهم يؤخذ منه ويرد عليه باعتبارهم بشرًا غير معصومين يجتهدون في خدمة الإسلام فقد يصيبون وقد يخطئون وهم على كل حال مأجورون على اجتهادهم فيما أخطأوا فيه إن شاء الله " اهـ

- ويقول في كتاب المسمى ثقافة الداعية [ص/91] : " وهي القاعدة التي صاغها العلامة المجدد السيد محمد رشيد رضا " اهـ

- ويقول في كتابه المسمى " الثقافة العربية الإسلامية " [ص/60] : " والسيد رشيد رضا ومدرسته في عصرنا سلفيون مجددون بلا جدال " اهـ

الرد :

إن رشيد رضا من أخطر الآفات على الأمة العربية والإسلامية ولا سيما في مسائل تتمثل في :

- رد كثير من النصوص الشرعية أو تأويلها تأويلاً فاسدًا

ولقد تاثر به القرضاوي في مسائل كثيرة منها :

- ذم الأئمة ونبذهم وعدم تقليدهم

- دعوة العامة والخاصة إلى الاجتهاد بدون ضوابط

- الأخذ بحساب المنجمين لإثبات رمضان والعيد

- يفسر الآية [وفي سبيل الله] أي كل وجوه المصلحة الشرعية كبناء المساجد والمدارس والمستشفيات وغير ذلك

- رشيد رضا أفتى بجواز أكل لحم الخنزير إذا اشتد غليان الماء عليه والقرضاوي أفتى بجواز أكله إذا تحول ملحًا

وذهب بكرهه للغة العرب أن يقول في الجزء السادس من مجلة المنار المجلد الثامن والعشرون ص/436 قال : أقول في غير مواربة إن قراءة هذه الكتب التي يطلقون عليها كتب البلاغة مضيعة للوقت مهزلة في الحياة وهاكم نبذة يسيرة عن محمد رشيد رضا هو المجتهد المجدد بزعم القرضاوي


تعريف الشيخ عبد الله الغماري بمحمد رشيد رضا

وهنا يقع بين يدي تعريف موجز للمحدث عبد الله بن صديق الغماري يقول فيه من أنه زار محمد رشيد رضا في مطبعة المنار وتعرّف إليه وحضر له محاضرة فتبين له أنه ضعيف ولكن قلمه يدل على أنه كاتب إلا أنه لا يعرف من الحديث إلا أن يبحث عنه في الجامع الصغير أو أحد الكتب الستة وإن كان كثير من الناس يعتقدون أنه محدث وهو اعتقاد خطأ
ومن عيوبه أنه كان يحابي شيخه محمد عبده في مسائل تخالف السنة مع علمه بمخالفتها


الشيخ يوسف الدجوي الأزهري يكشف حاله

وإليكم بعض ما ذكره الشيخ يوسف الدجوي من هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف ردًا على صاحب المنار في سنة 1917ر منها :

تفسيره الفاسد بأن الملائكة هم القوى الطبيعية

بل رأينا منك ما هو أشد وأدهى أيها المدعي للاحتياط في ترك الصلاة على النبي عقب الأذان رايناك لم تحتط في تفسيرك هذا الاحتياط عند ذكر الملائكة في قوله تعالى : {وإذْ قالَ ربُّكَ للملائكةِ إني جاعِلٌ في الأرضِ خليفةً } [سورة البقرة/30] فأخذت تتقرب من الماديين لتكون مجددًا وعصريًا بزعمك بتأويل كتاب الله على غير ما أراد الله بما يخرق الإجماع بل يصادم المعقول والمنقول فقررت أن الملائكة عبارة عن القوى الطبيعية وليت شعري هل تلك القوى الطبيعية هي التي كان سؤالها استكشافًا عن الحكمة وليس اعتراضًا بقولها :
{أتَجْعَلُ فيها مَن يُفسِدُ فيها ويَسْفِكُ الدِّماءَ ونحنُ نُسَبِّحُ بِحَمدِكَ ونُقَدِّسُ لكَ قالَ إني أعلمُ ما لا تعلمون} [سورة البقرة/30] وهل تلك القوى الطبيعية هي التي أوجب الله علينا الإيمان بها وقدمها على الكتب فقال : {ومَن يكفُرْ باللهِ وملائكتِهِ وكتبِهِ ورُسُلِهِ واليومِ الآخر فقد ضلَّ ضلالاً بعيدًا} [سورة النساء/136] و{من كانَ عدُوًّا للهِ وملائكتِهِ ورُسُلِهِ وجبريلَ وميكالَ فإنَّ اللهَ عدوٌّ للكافرين} [سورة البقرة/98]

قوله : إن الجن هم الميكروبات التي ذكرها الأطباء

ومثل ذلك ما قرره في الميكروبات عند ذكر الجن في القرءان وليت شعري هل هذه الميكروبات الجنية هي التي كانت تعمل لسليمان ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات ؟ وهل هي التي {قالَ عِفريتٌ} منها لسليمان عليه السلام : {أنا ءاتيكَ} " بعرش بلقيس {قبلَ أن تقومَ مِن مقامِكَ وإني عليهِ لقويٌّ أمينٌ} [سورة النمل/39]

نشر " محمد رشيد رضا " لنظرية داروين الفاسدة

ومثل ذلك ما قاله في مذهب داروين الفاسد – الذي قال إن أصل الإنسان قرد والعياذ بالله - في أول تفسيره لسورة النساء وأنه يجوز تطبيق القرءان عليه : وما أدري كيف يفعل في قوله تعالى : { إنَّ مَثَلَ عيسى عندَ اللهِ كمثلِ ءادمَ خَلَقَهُ من تراب } [سورة ءال عمران/59] إلى ءاخر ما جاء في الكتاب والسنة مع أن كثيرًا من الأوروبيين أنفسهم يأبون هذا المذهب كل الإباء وهل يبقى مع تلك التأويلات وثوق بكتاب الله الذي أصبح قابلاً لكل تأويل وأصبح المراد منه غير معروف حتى في أصول الدين كالإيمان بملائكة الله تعالى في مذهب محمد رشيد رضا الشيطاني

وهل هناك فرق بين هذا وبين تأويل الملاحدة من الباطنية الذي أطنب الشيخ في الرد عليهم والتشهير بهم ونسي أن له من الترهات ما يفوق ترهاتهم حتى صدق عليه قول القائل : رقّ حتى انقطع وحلّق حتى وقع ؟

أمور تضحك السفهاء منها ويبكي من عواقبها اللبيب اهـ



" عظيمة العظائم " تكذيب " صاحب المنار " لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وتحت عنوان " عظيمة العظائم " كتب الشيخ الدجوي في رده على محمد رشيد رضا ضاحب المنار : بل وصل الأمر أن اجترأ على تكذيب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما اتفق عليه البخاري ومسلم عن أبي ذر من أن الشمس تسجد تحت العرش وقال : إن الأنبياء لا تعرف هذه العلوم ولو كان رشيدًا لم يضق صدره بذلك ولوسعه إيمانه بالغيب فإن لم يسعه إيمانه بالغيب كان ينبغي أن يسعه علمه بسعة لغة العرب وكثرة مذاهب البيان فيها

فتوى شيطانية من " صاحب المنار " في حل لحم الخنزير

وقد وردنا أن صاحب المنار أفتى بحل لحم الخنزير إذا أغلي بالماء إلى درجة مخصوصة من الحرارة يتأكد منها موت المكروبات [1] ويقول : لأن هذا تذكيتها وقد قال تعالى : { إلا ما ذكَّيْتُم } [سورة المائدة/3] ثم لعل الميتة عنده كذلك تحل بتذكيتها التذكية المناسبة بدليل : {إلا ما ذكَّيتم} [سورة المائدة/3]
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم يظهر أن هؤلاء الناس يقولون كل ما يخطر بالبال وتوسوس به النفس [انتهى كلام الدجوي]

الشيخ يوسف النبهاني وكشفه في قصيدته لحال محمد رشيد رضا الفاسد

وحتى لا أطيل اكتفيت بهذا القدر مما ذكر الشيخ الدجوي رحمه الله وأسوق لكم فيما يلي ابياتًا للشيخ " يوسف بن إسماعيل النبهاني " وهو كان رئيسًا لمحكمة حقوق بيروت وكان معاصرًا "لمحمد رضيد رضا " وهي قصيدة رائية يكشف في بعض أبيات منها حال المذكور وبعض ضلالاته ومفاسده نعوذ بالله من ظلمة القلوب وغفلتها يقول الشيخ يوسف بن إسماعيل النبهاني [1350هـ-1265] الذي توفي قريب 1930م رحمه الله في قصيدته الرائية التي سماها " الرائية الصغرى في ذم البدعة ومدح السنة الغرا " في القسم الرابع في وصف محمد رشيد رضا صاحب جريدة " المنار" التي تطبع في مصر وتنشر بدعهم في سائر الأقطار ويبدؤه :

وأما رشيد ذو المنار فإنه *** اقلهم عقلاً وأكثرهم شرًا

وفيها:

وأفعاله تبدي قبيح ضلاله *** وتكشف عن مكنون إلحاده السترا
فتاويه في الأحكام طوع اختياره *** تصرف كالملاك في دينه حرا
فيحظر شيئًا كان بالأمس واجبًا *** ويوجب شيئًا كان في أمسه حظرا
فتحريمه تحليله باشتهائه *** بأهوائه أحكامه دائما تطرا
ومذهبه لا مذهب غير أنه *** يجادل عن أهوائه الشهر والدهرا
يجادل أهل العلم بالجهل ممليًا *** على فكره إبليسه كل ما أجرى
ويبقى على ما قد جرى من كلامه *** مصرًّا ولو أجرى بألفاظه كفرا
فهل بعد هذا الزيغ يعتب مسلم *** إذا خاض من أوصاف تضليله بحرا


الهوامش:

[1] ومما يتوافق به القرضاوي مع محمد رشدي رضا مسائل الخنزير فلقد قال القرضاوي: يجوز بيع الخمر والخنزير إذا كانت البضاعة الحلال في السوبرماركت هي الأكثر. وقال يجوز أكل المطعومات التي فيها لحم خنزير إن كان لحم الخنزير فيه يسيرًا وزعم انعقاد الإجماع على أنه يجوز أكل الخنزير إن تحول إلى ملح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 6:50 pm

القرضاوي يزعم أن سيد قطب شهيد ومجتهد وأديب كبير وداعية

يقول القرضاوي في كتابه المسمى " الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي " تحت عنوان [حركات التجديد والدعوة وأثرها في الصحوة] ما نصه [1] : " ويذكر منهم الرجل الصُّلب الذي أوذي في الله فما وهن وما ضعف وما استكان وقدم عنقه فداء لفكرته صاحب القلم البليغ والأدب الرفيع و[العدالة] و[الظلال] و[المعالم] وغيرها من الكتب التي انتشرت في لغات العالم الإسلامي شرقًا وغربًا الأديب الكبير الداعية الشهيد سيد قطب [ت 1386هـ 1966م] " اهـ

- ويقول في نفس المصدر [2] بعد أن ذكر بعض من سماهم أهل الصحوة في حركات التجديد ومنهم بزعمه سيد قطب : " هؤلاء الميامين من الدعاة والمفكرين "
إلى أن يقول : " وهم على كل حال مأجورون على اجتهادهم حتى فيما أخطأوا فيه إن شاء الله " اهـ

الرد :

اعلم ايها القارئ أنه اتفق السلف والخلف على أن العلم الديني لا يؤخذ بالمطالعة من الكتب بل بالتعلم من عارف ثقة أخذ عن مثله إلى الصحابة قال الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي : " لا يؤخذ العلم إلا من أفواه العلماء "
وقال بعض السلف : الذي يأخذ الحديث من الكتب يسمى صحفيًّا والذي يأخذ القرءان من المصحف يسمى مصحفيًا ولا يسمى قارئًا وهذا مأخوذ من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا أيها الناس إنما العلم بالتعلم والفقه بالتفقه ومن يُرد الله به خيرًا يفقهه في الدين " رواه الطبراني [3]

ومن هؤلاء " سيد قطب " فإنه لم يسبق له أن جثا بين يدي العلماء للتعلم ولا قرأ عليهم ولا شم رائحة العلم فقد كان في أول أمره صحفيًا ماركسيًا ثم انخرط بعد ذلك في حزب الإخوان فصدروه فأقدم على التأليف فزلّ وضلّ ومن وقف على كتبه وكان من أهل الفهم والتمييز وجدها محشوة بالفتاوى التي ما أنزل الله بها من سلطان وعلم أنها تنادي بجهله وهي كثيرة جدًا منها :

أنه يسمي الله بالريشة المعجزة وبالريشة الخالقة والمبدعة وذلك في مواضع عدة من كتابه : " التصوير الفني في القرءان " [4] وغيره ويسمي الله بالعقل المدبر [5] وفي تفسير سورة النبإ [6] وهذا مما لا يخفى أنه إلحاد قال تعالى : { وللهِ الأسماءُ الحُسنى فادعوهُ بها وذروا الذينَ يُلحِدون في أسمائهِ } [سورة الأعراف/180] وقال الإمام أبو جعفر الطحاوي في عقيدته التي هي عقيدة أهل السنة والجماعة : " ومن وصف الله بمعنى من معاني البشر فقد كفر "

ويعبّر سيد قطب في كثير من المواضع في كتابه المسمى " في ظلال القرءان " عن الآيات القرءانية بأنها قطعة موسيقية لها أداء وإيقاع ولها موسيقى متموجة عريضة ونحو ذلك

ثم إنه يقرر في كتابه المسمى " في ظلال القرءان " أنه لا وجود للمسلمين على الأرض طالما يحكم الحكام بغير الشرع ولو في مسائل صغيرة يذكر ذلك في المجلد الأول الصحيفة [590] فيقول : " فليس هناك دين للناس إذا لم يتلقوا في شئون حياتهم كلها من الله وحده وليس هناك إسلام إذا هم تلقوا في أي أمر من هذه الأمور جلّ أو حقر من مصدر ءاخر إنما يكون الشرك أو الكفر وتكون الجاهلية التي جاء الإسلام ليقتلع جذورها من حياة الناس " اهـ
ثم يكفّر كل من حكم بغير الشرع على الإطلاق ولو في مسئلة صغيرة من غير تفصيل مفسرًا قوله تعالى : {ومَن لمْ يَحْكُم بما أنزلَ اللهُ فأولئِكَ هُمُ الكافرون} [سورة المائدة/44] على ظاهره جاهلاً او مكابرًا أن السلف ومن بعدهم أوَّلوا هذه الآية كما ثبت ذلك عن ابن عباس رضي الله عنهما ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وترجمان القرءان والبراء بن عازب رضي الله عنه ذكر القرطبي في كتابه : " الجامع لأحكام القرءان " [7] في تفسير هذه الآية ما نصه : " نزلت كلها في الكفار ثبت ذلك في صحيح مسلم [8] من حديث البراء وعلى هذا المعظم فاما المسلم فلا يكفر وإن ارتكب كبيرة وقيل : فيه إضمار اي ومن لم يحكم بما أنزل الله ردًّا للقرءان وجحودًا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو كافر
قاله ابن عباس ومجاهد فالآية عامة على هذا قال ابن مسعود والحسن : هي عامة في كل من لم يحكم بما أنزل الله من المسلمين واليهود والكفار أي معتقدًا ذلك ومستحلاً له فأما من فعل ذلك وهو معتقد أنه مرتكب محرّم فهو من فساق المسلمين وأمره إلى الله تعالى إن شاء عذبه وإن شاء غفر له إلا أن الشعبي قال : هي من اليهود خاصة واختاره النحاس
قال : ويدل على ذلك ثلاثة أشياء منها : أن اليهود قد ذُكروا قبل هذا في قوله : {وللذينَ هادُوا} [سورة المائدة/44] فعاد الضمير عليهم ومنها : أن سياق الكلام يدل على ذلك ألا ترى أن بعده {وكتبنا عليهم} [سورة المائدة/45] فهذا الضمير لليهود بإجماع وأيضًا فإنّ اليهود هم الذين أنكروا الرجم والقصاص

فإن قال قائل : " مَنْ" إذا كانت للمجازاة فهي عامة إلا أن يقع دليل على تخصيصها قيل له : " مَنْ" هنا بمعنى الذي مع ما ذكرناه من الأدلة والتقدير : واليهود الذين لم يحكموا بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون فهذا من أحسن ما قيل في هذا
ويروى أن حُذيفة سئل عن هذه الآيات أهي في بني إسرائيل ؟
قال : نعم هن فيهم
وقال طاوس وغيره : ليس بكفر ينقل عن الملة ولكنه كفر دون كفر وهذا يختلف إن حكم بما عنده على أنه من عند الله فهو تبديل له يوجب الكفر وإن حكم به هوًى ومعصية فهو ذنب تدركه المغفرة على أصل أهل السنة في الغفران للمذنبين
قال القُشيري : ومذهب الخوارج أن من ارتشى وحكم بغير حكم الله فهو كافر " انتهى كلام القرطبي

وذكر نحوه الخازن في تفسيره [9] وزاد عليه : " وقال مجاهد في هذه الآيات الثلاث : من ترك الحكم بما أنزل الله ردًّا لكتاب الله فهو كافر ظالم فاسق
وقال عكرمة : ومن لم يحكم بما أنزل الله جاحدًا به فقد كفر ومن أقرّ به ولم يحكم به فهو ظالم فاسق
وهذا قول ابن عباس أيضًا
وقال طاوس: قلت لابن عباس : أكافر من لم يحكم بما أنزل الله ؟ فقال : به كفر وليس بكفر ينقل عن الملة كمن كفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر ونحوُ هذا روي عن عطاء قال : هو كفر دون كفر

فقد حسم حبر الأمة عبد الله بن عباس الموضوع بتفسير موجز مفيد فقد أخرج الحاكم وصححه [10] ووافقه الذهبي وأخرج البيهقي في سننه [11] وغيرهما عنه في الآيات الثلاث المذكورات أنه قال : " إنه ليس بالكفر الذين يذهبون إليه إنه ليس كفرًا ينقل عن الملة {ومَن لَّم يَحْكُم بِما أنزَلَ اللهُ فأولئكَ هُمُ الكافرون} كفر دون كفر " اهـ
ومعنى : " كفر دون كفر" أي ذنب كبير يشبه الكفر في الفظاعة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " سباب المسلم فسوق وقتاله كفر" [12] وقد وقع القتال بين المؤمنين منذ أيام علي رضي الله عنه ولا يزال يحدث إلى الآن قال تعالى : { وإن طائِفتانِ مِنَ المؤمنينَ اقتَتلوا } [سورة الحجرات/9]

ثم إن كلام سيد قطب هو عين مذهب الخوارج القائلين بأن الظلم والفسق هو كفر يُخلّد في النار أيضًا إطلاق قوله بتكفير من حكم بغير الشرع من غير تفصيل فيه تكفير لكثير من الحكام الذين توالوا على الخلافة الإسلامية سواء كانوا من بني أمية أو بني العباس أو بني عثمان فإنهم حكموا بأن جعلوا الخلافة ملكًا يتوارثونه وهذا يبطل دعوى سيد قطب في كتابه المسمى " في ظلال القرءان " فهو أولاً يرد التأويل في هذه الآية وكأنه بلغ ما قج بلغه ترجمان القرءان عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وغيره من الصحابة والتابعين فهو لا يتردد في كتابه هذا عن إطلاق النكير على العلماء من السلف والخلف فهو يقول في المجلد الثاني/898 منه ما نصه : " والتأويل والتأول في مثل هذا الحكم لا يعني إلا محاولة تحريف الكلم عن مواضعه " فقد أداه جهله إلى هذا الاتهام الباطل لعبد الله بن عباس وحذيفة بن اليمان وسعيد بن جبير والحسن البصري وغيرهم من السلف والخلف إلى أن جعلهم محرفين لكتاب الله كما فعلت علماء اليهود

والعجب أن هذا الكتاب يروج ويباع في البلاد الإسلامية وهو لم يدع فردًا من البشرية إلا وقد رماه بالردة حتى المؤذنين في المشارق والمغرب لأنهم لم يثوروا على رؤسائهم الذين يحكمون بغير الشرع فيقول في المجلد الثاني/1057 ما نصه : " فقد ارتدت البشرية إلى عبادة العباد وإلى جور الأديان ونكصت عن لا إله إلا الله وإن ظل فريق منها يردد على المآذن لا إله إلا الله دون أن يدرك مدلولها ودون أن يعني هذا المدلول وهو يرددها ودون أن يرفض شرعية الحاكمية التي يدعيها العباد لأنفسهم..." ثم يقول : " إلا أن البشرية عادت إلى الجاعلية وارتدت عن لا إله إلا الله فأعطت لهؤلاء العباد خصائص الألوهية ولم تَعُدْ توحد الله وتخلص له الولاء..." ثم يتابع فيقول : " البشرية بجملتها بما فيها أولئك الذين يرددون على المآذن في مشارق الأرض ومغاربها كلمات لا إله إلا الله بلا مدلول ولا واقع وهؤلاء أثقل إثمًا وأشد عذابًا يوم القيامة لأنهم ارتدوا إلى عبادة العباد " اهـ

ثم يذكر سيد قطب في المجلد الثاني/841 أن من حكم ولو في مسئلة جزئية بغير الشرع فهو خارج عن الدين وبعدها في صحيفة/940 يذكر أن الذين يقولون إنهم مسلمون ولا يقيمون ما أُنزل إليهم من ربهم هم كأهل الكتاب هؤلاء ليسوا على شئ كذلك ثم يكفّر من يحكم بغير الشرع إطلاقًا ولو في قضية واحدة في المجلد الثاني/972 فيقول : " والإسلام منهج للحياة كلها من اتبعه كله فهو مؤمن وفي دين الله ومن اتبع غيره ولو في حكم واحد فقد رفض الإيمان واعتدى على ألوهية الله وخرج من دين الله مهما أعلن أنه يحترم العقيدة وأنه مسلم " ويذكر نحو ذلك في المجلد الثاني/1018 وزاد في الجرأة إلى أن ذكر في المجلد الثالث/1198 : " أن من أطاع بشرًا في شريعة من عند نفسه ولو في جزئية صغيرة فإنما هو مشرك وإن كان في الأصل مسلمًا ثم فعلها فإنما خرج بها من الإسلام إلى الشرك أيضًا مهما بقي بعد ذلك يقول : أشهد أن لا إله إلا الله بلسانه " اهـ
ثم يطلق القول بعد ذلك في المجلد الثالث/1257 بأن : " الإسلام اليوم متوقف عن الوجود مجرد الوجود " وقال في نفس الصحيفة بأننا في : " مجتمع جاهلي مشرك "
ويقرر في المجلد الرابع/1945 أن البشرية اليوم بجملتها مرتدة إلى جاهلية شاملة فيقول : " إن رؤية واقع البشرية على هذا النحو الواضح تؤكد لنا أن البشرية اليوم بجملتها قد ارتدت إلى جاهلية شاملة " اهـ

والعجب من أن أتباعه والمنادين برأيه المكفرين لمن حكم بالقانون ولو في جزئية صغيرة قسم منهم يشتغلون بالمحاماة وقسم ءاخر يتعاملون بالقانون كمعاملات الباسبور والفيزا ونقل الكفالة وحجرهم مؤلفاتهم أو مطبوعاتهم على غيرهم أن يطبعوها إلا بإذنهم ويعتقدون أن من فعل ذلك يحاكم قانونًا وكفاهم هذا خزيًا وتهافتًا ومناقضة لانفسهم فعلى مؤدى كلام زعيمهم كفروا وهم لا يشعرون وهم على موجب نصه هذا قسم منهم عبّاد لبعض الحكومات وقسم منهم عباد لسائر الدول التي يعيشون فيها

فمن حقق في أمر هذا الرجل عرف أنه ليس له سلف إلا طائفة من الخوارج يقال لهم البيهسية منفردين عن سائر فرق الخوارج بقولهم : إن الملك إذا حكم بغير الشرع صار كافرًا ورعاياه كفار من تابعه ومن لم يتابعه وسيد قطب كأنه أعاد دعوة عقيدة تلك الفرقة الخارجية التي هي من أشدهم في تكفير المسلمين وكفاه ذلك خزيًا وضلالاً لأن الرسول قال في الخوارج : " يخرج قوم حدثاه الأسنان سفهاء الأحلام يقولون من خير قول البرية يقرءون القرءان لا يجاوز حناجرهم يحقر أحدكم صلاته إلى صلاتهم وصيامه إلى صيامهم "
قال عليه السلام : " لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد " رواه البخاري [13]

ويقرر سيد قطب أيضًا في المجلد الثالث/1449-1450 و1451 أن على المُسَمَّيْنَ " بالجماعة الإسلامية " انتزاع زمام الحكم من الحكام والقضاء على نُظمهم والثورة وإحداث الانقلابات في الدول

ويقرر في المجلد الرابع/2012 أن الاشتغال بالفقه الآن بوصفه عملاً للإسلام فهو مضيعة للعمر والأجر أيضًا طالما الناس في جاهلية يعبدون حكامهم
ويذكر في المجلد الرابع/2122 أنه لا يوجد اليوم رئيس مسلم ولا رعية مسلمة ولا مجتمع مسلم، إنما هي على زعمه جاهلية شاملة فيقول : " إنه ليس على وجه الأرض اليوم دولة مسلمة ولا مجتمع مسلم قاعدة التعامل فيه هي شريعة الله والفقه الإسلامي " وكلامه هذا يؤدي إلى أن الدنيا كلها بما فيها مكة المكرمة والمدينة المنورة ليست دار إسلام بل دار حرب ثم يخالف جميع علماء الإسلام في تفسير قول الله تعالى : {وهو معكم أينَ ما كُنتم} [سورة الحديد/4] فيقول : " هي كلمة على الحقيقة لا على الكناية والمجاز فالله سبحانه مع كل أحد ومع كل شئ، في كل وقت وفي كل مكان " المجلد[6/3481] جعل الله منتشرًا في العالم وهذا كفر وقوله : " في كل مكان " هذا لم يقله أحد من السلف إنما قاله جهم بن صفوان الذي قُتل على الزندقة في ءاخر أيام الأمويين ثم تبعه جهلة المتصوفة من غير فهم للمعنى الذين كان يريده جهم [14] فكل علماء الإسلام اتفقوا على أن معنى قوله تعالى : { وهو معكم أين ما كنتم } إحاطة علمه تعالى بكل الخلق

ويذكر سيد قطب في كتابه المسمى : " معالم في الطريق " [15] ص/5-6 أن وجود الأمة المسلمة يعتبر قد انقطع منذ قرون كثيرة وفي ص/8 من الكتاب المذكور يقول : " إن العالم يعيش اليوم كله في جاهلية "
وفي ص/17-18 يقول : نحن اليوم في جاهلية كالجاهلية التي عاصرها الإسلام أو أظلم "

ثم لم يكتف بذلك بل أداه جهله ووقاحته إلى القدخ والذم بسيدنا موسى عليه السلام فقال في كتابه المسمى : " التصوير الفني في القرءان " ص/162 ما نصه : " لنأخذ موسى إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج "
ويقول في الصحيفة التالية : " فلندعه هنا لنلتقي به في فترة ثانية من حياته بعد عشر سنوات فلعله قد هدأ وصار رجلاً هادئ الطبع حليم النفس، كلا..." [16]
ويتهم سيدنا يوسف في الصحيفة 166 بأنه كاد يضعف أمام امرأة العزي ويرمي سيدنا إبراهيم عليه السلام بالشك فيقول في الصحيفة/133 ما نصه : " وإبراهيم تبدأ قصته فتى ينظر في السماء فيرى نجمًا فيظنه إلهه فإذا أفل قال : لا أحب الآفلين ثم ينظر مرة أخرى فيرى القمر فيظنه ربه ولكنه يأفل كذلك فيتركه ويمضي ثم ينظر إلى الشمس فيعجبه كبرها ويظنها ولا شك إلهًا ولكنها تُخلِّفُ ظنه هي الأخرى "اهـ
فهذا الكلام مناقض لعقيدة الإسلام التي تنص على أن الأنبياء تجب لهم العصمة من الكفر والكبائر وصغائر الخسة قبل النبوة وبعدها وقول إبراهيم عن الكوكب حين رءاه : {هذا ربي} هو على تقدير الاستفهام الإنكاري فكأنه يقول : أهذا ربي كما تزعمون ثم لما غاب قال : {لا أحب الآفلين} [سورة الأنعام/76] أي لا يصلح أن يكون هذا ربًّا فكيف تعتقدون ذلك ؟
ولما لم يفهموا مقصوده بل بقوا على ما كانوا عليه قال حينما رأى القمر مثل ذلك فلما لم يجد منهم بغيته أظهر لهم أنه برئ من عبادته وأنه لا يصلح للربوبية ثم لما ظهرت الشمس قال مثل ذلك فلم يرّ منهم بغيته فأيس منهم فأظهر براءته من ذلك وأما هو في حد ذاته كان يعلم قبل ذلك أن الربوبية لا تكون إلا لله بدليل قوله تعالى : {ولقد ءاتينا إبراهيمَ رُشدهُ مِن قبل} [سورة الأنبياء/51]

فتخلص من هذا أنه طعن في مفسري علماء المسلمين سلفهم وخلفهم وهذا فتح باب للمروق من الدين لا يعلم مبلغ خطره إلا الله فليحذره المسلمون وليشفقوا على دينهم من هذا الخطر فإنه صار قدوة للطعن في سلف الأمة وخلفها ودعوة للخروج الذي خرجته الخوارج فإنها فهمت قول الله تعالى : {إنِ الحُكمُ إلا للهِ} [سورة الأنعام/57] على خلاف المراد به فتجرأت على تكفير سيدنا علي ومَن والاه حتى بلغت إلى تكفير كل من ارتكب معصيرة فإنا لله وإنا إليه راجعون

والعجب من هذا الرجل كيف خفي عليه قوله تعالى : {وجاعِلُ الذين اتَّبَعُوكَ فوقَ الذينَ كفروا إلى يومِ القيامة} [سورة ءال عمران/55] فإن هذه الآية دليل قرءاني على بقاء هذه الأمة المحمدية على دينها إلى يوم القيامة لان أمة محمد هم الذين اتبعوا عيسى بعد انقراض من اتبعه على الحقيقة بالإيمان والإسلام والتوحيد فكيف غفل هذا الرجل عن فهم هذه الآية واتبع توهمه الذي تخيله من أن الأمة المحمدية عاشت على الإسلام المائة الأولى وأن ما بعد ذلك جاهلية ؟ وكيف غفل عن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها " ؟ وكيف غفل عن قوله عليه السلام : " لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة " ؟؟
الحديث الأول رواه أبو داود [17] والثاني رواه الحاكم في المستدرك [18]

أما ءان لكم أيها المغترون به أن تُفيقوا من سُبات الغفلة إلى اليقظة وأنتم يا أيها المتعصبون لهذا الرجل اتقوا الله وارجعوا عن منهجكم هذا حتى تكونوا مع جمهور الأمة ومَنْ شذَّ شذَّ في النار والله نسأل أن يعصمنا عن مثل هذا الزلل

فبعد هذا البيان كيف تجرأت يا دكتور على وصف سيد قطب بالكاتب والإنسان الكبير وتمتدح تفسيره [19] بل وتترحم عليه وتسميه شهيدًا بل ومجددًا

الهوامش:

[1] انظر الكتاب [ص/43]
[2] انظر الكتاب [ص/43]
[3] المعجم الكبير [19/395]
[4] انظر الكتاب [ص/109- 175- 198- 201]
[5] وفي هذه المسئلة تابعهُ يوسف القرضاوي فبئس التابع والمتبوع
[6] انظر كتابه المسمى في ظلال القرءان [مجلد 6/3804]
[7] الجامع لأحكام القرءان [6/190-191]
[8] صحيح مسلم : كتاب الإيمان : باب رجم اليهود أهل الذمة... إلخ
[9] تفسير الخازن [1/467-468]
[10] المستدرك [2/313]
[11] سنن البيهقي [8/20]
[12] مسند أحمد [1/439]
[13] أخرجه البخاري في صحيحه : كتاب الأنبياء : باب قول الله تعالى : {وإلى عادٍ أخاهُم هُودًا}
[14] جهم كان يقول هذه العبارة وكان يريد معناها الحقيقي وهو الانتشار وجهلة المتصوفة يريدون السيطرة على كل مكان وقد نسب هذا القول إلى جهلة الصوفية إسماعيل حقي النازلي في تفسيره " روح البيان " وهو من الصوفية فليعلم هؤلاء في أيّ واد يعيشون
[15] طبعة دار الشروق- بيروت
[16] القرضاوي قلد زعيم الحزب سيد قطب وسب سيدنا موسى وقال عنه عنيد
[17] أخرجه أبو داود في سننه : كتاب الملاحم : باب ما يذكر في قرن المائة
[18] المستدرك [4/449]
[19] اعتمدنا في نقلنا من الكتاب المسمى " في ظلال القرءان " على طبعة دار الشروق - بيروت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 7:06 pm

القرضاوي يمتدح حزب الإخوان والحركة المسماة الجهاد والحركات الإرهابية التي تخضبت أياديها بدماء الأبرياء ومنهم الحركة المسماة الإخوان المسلمين وجماعة الجهاد

فيقول في كتابه المسمى " الصحوة الإسلامية وهموم الوطن العربي والإسلامي " ما نصه [1] : " ولا ننسى جماعات وحركات كان لها أثرها ومساهمتها في مجال الصحوة على اختلاف اتجاهاتها ومشاربها بالإضافة إلى أمّ الجماعات وكبرى الحركات الإسلامية حركة الإخوان المسلمين ومنها : جماعة الجهاد التي ربت أتباعها على معاني القوة والصلابة وقيم البذل والتضحية والاستشهاد في سبيل الله " اهـ

وقد حاضر القرضاوي في رمضان في أحد مراكز الشرطة في الإمارات وفي ءاخر المحاضرة قال : " اللهم انظر إخواننا المجاهدين في الجزائر ومصر وأفغانستان "

ويقول في مجلة المجتمع [2] : " كلمة " من " في حديث : " إنّ الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها " : " تشمل المفرد وتشمل الجمع كما ذهب إليه بعض الشراح وهو ما نختاره فقد يكون هذا المجدد جماعة دعوية أو تربوية أو جهادية " اهـ

وقال في كتابه المسمى " ظاهرة الغلو في التكفير" ما نصه [3] : " إنّ هذا الغلو الذي انتهى بهؤلاء الشباب المخلصين الغيورين على دينهم إلى تكفير من خالفهم من المسلمين واستباحة دمهم وأموالهم هو نفسه الذي انتهى بالخوارج قديمًا إلى مثل ذلك وأكثر منه " اهـ

الرد :

ما أبشع أن يمتدح القرضاوي هذه الحركات المتطرفة ولا سيما الحركة الأمّ الحركة المسماة " الإخوان المسلمين " التي تربى في أحضانها وما زال بوقًا لهذه الحركة المشبوهة ومرجعًا لها ولربما يكون الرقم واحد في هذا التنظيم الدولي الخطير فقد قال في مقابلة مع الأهرام العربي العدد 95 عام 1999 يناير : " أنا لست من الإخوان تنظيمًا ولكن من الإخوان فكريًا وأنا لا أتنكر لدعوة الإخوان " اهـ ومن المعروف أن القرضاوي سجن في مصر ضمن جماعة الإخوان

لذلك قد لا يعجب البعض أن يكافح وينافح عن دعوتهم وهو شريك لهم في ما يسمى ببنك التقوى في جزر البهامس وهو كما كتبت بعض الصحف أنه بنك مشبوه يتعاطى بغسل الأموال وتبييضها ويمول حركات إرهابية وقد موّل الإخوان عملياتهم المالية بمؤسستين في مصر مؤسسة الريان وأخرى تسمى سلسبيل وقد أعلنتا الإفلاس بعد أن وقع في شراكها الآلاف من المصريين [الغلابا] الذين وضعوا فيهما [تحويشة] العمر وحزب الإخوان هو تنظيم قديم قام في مصر بعد سقوط الدولة العثمانية مع بدايات هذا القرن والذي أنشأه حسن البنا رحمه الله
وكان البنا صوفيًا أشعريًا معتدلاً وظلّ يتنامى حزب الاخوان في أيامه حتى صار له تأثير خاص في الحركة الاجتماعية والسياسية في مصر وما إن قُتِل حسن البنا عام 48 حتى ركب موجة الإخوان شخص لا صلة له بالعلم ولا بالعلماء ويسمى سيد قطب وجنح بالحركة إلى الإرهاب ومن يومها خاضت هذه الحركة شلالات من الدماء وانحرفت عن توجيهات مرشدها المؤسس حسن البنا فتنكر أكثر الإخوان للاشاعرة وما إن دخل الإخوان السجون جتى كفروا بعضهم بعضًا ولم يصلّوا وراء بعضهم البعض

وما إن أخرجهم السادات من السجون وذلك للقضاء على الحركة الناصرية حتى تفرقوا أيادي سَبا وصاروا يزايدون على بعضهم بالتطرف وكثرت الأسماء والمسمى واحد فقاموا بثورات في مصر وسوريا وقتلوا الأبرياء وذبحوا الأطفال والنساء بوحشية لم يعرف لها مثيلاً وهكذا في سورية منهم من قتل ومنهم من سجن ومنهم من شرّد وهكذا تفرّقوا من جديد حتى في المنفى صاروا يكفرون بعضهم البعض ويتهمون بعضهم البعض بالخيانة والزندقة والمروق من الدين

وبعد هذه المواجهات الدموية صاروا يحاولون أن يغيّروا التكتيك حتى وصل بهم الأمر في الهزيمة إلى تغيير جذري في الاستراتيجية فبعد أن كانوا يرون وبحسب مذهب سيد قطب والمودودي أن الذي يشارك في الدولة التي تحكم بالقانون يرونه كافرًا حلال الدم سواء كان وزيرًا أم نائبًا أم بائع طوابع ثم دخلوا البرلمان في العالم العربي وهنا تحضرني قصة طريفة وهي أنّ أحد قادة هذا الحزب في لبنان قال مفاخرًا لأحد المشايخ عام 93 إنّ حزبنا في الأردن نال ثلث أصوات البرلمان هناك فقال له أنتم في عقيدتكم أنّ الذي يدخل البرلمان يصير كافرًا فهل بدخولكم للبرلمان في الأردن صار النظام مسلمًا أم كفرتم أنتم فألقمه حجرًا ولم يجب بكلمة واحدة [4] فبالأمس قاموا بمواجهات عسكرية حادة في مصر وسوريا وها هم اليوم جزء من تركيبة النظام في الجزائر لهم وزراء ونواب فسبحان الذي يغيّر ولا يتغيّر هناك في الجزائر مسالمون بينما إخوانهم الوهابيون وحلفاؤهم غاصوا إلى الركب بدماء الأطفال والنساء والأبرياء

فهل مثل هذه الحركات جديرة بأن تكون رائدة وقائدة باسم الإسلام والمسلمين ؟

واسمعوا إلى مقالة أحد أبرز رموزهم الدوليّة فتحي يكن اللبناني في كتابه المسمّى " ماذا يعني انتمائي إلى الإسلام " ص/133 ما نصه : " وهنام أحزاب إسلامية ذات اتجاه سياسي صرف تتبنى لونًا من العمل لا تتخطاه أو تتعداه وهذه الأحزاب لا تتورع أحيانًا عن مخالفة أصل من أصول الإسلام أو الخروج عن مبدإ من مبادئه بحجة المرونة والانفتاح ودعوى تحقيق مصلحة المسلمين كالاشتراك في الحكم في ظلّ أنظمة وضعيّة كافرة انتهى كلام يكن

وفتحي يكن وأسعد هرموش وزهير العبيدي وخالد الضاهر وإخوان الأردن وإخوان الجزائر ومصر بعد أن كانوا يرغبون ويزبدون ويكفّرون كل من دخل البرلمان ويحكمون بقتل كلّ من توظّف عند أهل الحكم الوضعي إذا بهؤلاء الثلاثة يدخلون البرلمان عام 92 ويدخل خالد الضاهر عام 96 وكذا في الأردن في الأعوام 89 و93 و97

وها هو فتحي يكن يكفّر الأمّة بكليتها اقتداء بسيد قطب حيث يقول في كتابه المسمى " كيف ندعو إلى الإسلام " ص/112 : " واليوم يشهد العالم أجمع ردّة عن الإيمان بالله وكفرًا جماعيًا وعالميًا لم يعرف لهما مثيل من قبل "
وها هم جماعته يعلنون تكفير كل حكام الدول العربية والإسلامية في مجلتهم الشهاب 1/سنة 7/عام73 قالوا فإطلاق المجتمع الجاهليّ على الحكام والتشريعات القائمة في العالم الإسلامي إطلاق صحيح لأنّ هذه الحكومة جاهلة بل كافرة بنصّ القرءان {ومَن لَّمْ يَحكُمْ بِما أنزلَ اللهُ فأولئِكَ هُمُ الكافرون} [سورة المائدة/44] وهذه الآية خاصّة بجميع الحكام الذين تسلموا شئون الحكم في البلاد الإسلامية واستطاعوا أن يحكموا بما أنزل الله ولكنهم لم يفعلوا والحكام الذين لم يحاولوا تحكيم شريعة أو لم يكن في نيّتهم ذلك

وإذا أردت أن تطلع على حقيقة حزب الإخوان فاسمع إلى بعض فتاوى أمين عام ما يسمى " الجماعة الإسلامية " في لبنان فيصل مولوي

والجماعة هذه تعتبر فرع لبنان للتنظيم الجولي لحزب الإخوان كما يقررون هم فالمولوي هذا يكفر القضاة المدنيين فيقول [5] : إنّ القاضي المدني يتولى إصدار الأحكام مباشرة وفق القوانين الوضعية التي تخالف الشريعة الإسلامية في أساسها ومنطلقاتها كما تخالف في كثير من جزئياتها ولذلك فلا يجوز للمسلم أن يكون قاضيًا مدنيًا في ظل هذه القوانين الوضعية لأنه مضطر لأن يحكم بغير ما أنزل الله والله يقول : {ومَن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون} وقد رددنا على هذا البحث في ردنا على سيد قطب في موضع ءاخر من هذا الكتاب فراجعه [6]

ومن أفحش فتاويه التي تدل على استباحة حزب الإخوان للمال الحرام ما يقوله فيصل مولوي في مجلة الشهاب عدد2 سنة7 ردَّا على سؤال أنّ شخصًا يعطيه أخوه مالاً حرامًا ليكمل دراسته فهل يجوز أخذ هذا المال فقال ما نصه : " إنّ اخذ النقود من أخيك لإكمال دراستك ليس عليك فيه أيّ إثم وذلك لان القاعدة الشرعية : إنّ الحرام لا يتجاوز ذمّتين " الخ

أقول : فهذا من أسخف ما سمعنا لاستباحة أموال الناس بالباطل وهذا مخالف للكتاب والسنة والإجماع والعقل والنقل وهذا الذي سماه قاعدة شرعية هي في الحقيقة مقالة كفرية ما أنزل الله بها من سلطان لكن لشدة جهل فيصل جعلها قاعدة شرعية ومؤداها يا ناس كلوا المال الحرام من اليد الثانية وكلوا ما سرقه غيركم هذا حلال لكم وهذا كفر شنيع

وورد في مجلة الشهاب في العدد 15 السنة 4 : أنّ شخصًا سأل مولوي : أنه كلما يغضب يكفر ويشتم الخالق فما حكم الإسلام فيه وكيف يعمل حتى يدخل في الإسلام فاجابه بوقاحة : " أنتّ يا أخي مسلم إن شاء الله وإذا رجعت إلى الكفر بلسانك مرة أخرى فارجع إلى التوبة الصادقة وعاقب نفسك على تكرار هذه المعصية بمنعها كما تحب ولكن إياك أن تظنّ أنك أصبحت من الكافرين وأنه لا فائدة من صلاتك وصيامك "

إنّ هذه الفتوى أيضًا مصادمة للكتاب والسنة والإجماع ولم يقل بمقولته أحد إلا أمثاله من المتعالين كسيد سابق والقرضاوي وقد رددنا على القرضاوي في هذا الموضوع من هذا الكتاب فطالعه [7]

وفي مجلة الشهاب عدد 21 السنة 4 أفتى بتحريم اقتناء التلفزيون في هذه الأيام

وفي العدد 20 السنة 8 أفتى بانّ الكحول لو كانت نجسة فهي تبطل الوضوء فقط وهذا شذوذ عن جميع المسلمين ولم يقل به قائل

وفي العدد 14 السنة 6 أفتى أن ذبح الرجل وهو جنب جائز مع الكراهة لأنه يكره للمسلم الجنب القيام بأي عمل قبل التطعر والاغتسال

نقول : نحن نتحداه أن يأتي بنص أو بقول عالم معتبر أفتى بمثل هذه الفتوى بل هناك نصوص صريحة تدل على عكس ذلك تمامًا أي لا بأس على الجنب أن يفعل أي شيء بلا حرج إلا مسائل حرمها الشرع عليه كمسّ المصحف والمكث في المسجد

وفي العدد 9 السنة 7 والعدد 7 السنة 4 من المجلة المذكورة يقول : " لا يجوز للمسلم أن يعيش في دولة غير إسلامية فإذا حصل فلا بدّ للمسلم أن يسعى لإقامة حكم اللخ في الأرض حتى يتخلص من الآثام " واعتبر الإقامة بديار الكفر لمجرد طلب الرزق غير جائزة وهنا وقع في تناقضين

الأول : أنه عند فيصل مولوي لا يوجد الآن دولة إسلامية ولا مجتمع إسلاميّ لأنه قال في مجلة الشهاب العدد 1 السنة 6 : " أما المجتمع فليس مجرد مجموعة أفراد فلو اجتمع الآلاف من الملايين من الأفراد المسلمين في مجتمع يحتكم إلى غير شريعة الله فلا يمكن أن يسمى هذا المجتمع إسلاميًا ولو كان كلّ أفراده أو أكثرهم مسلمون في النطاق الفرديّ " اهـ

فإذًا بزعم فيصل مولوي إلى أين يذهب هذا الشخص وقد حكمتم على كل المجتمعات بالكفر والجاهلية

التناقض الآخر : كيف يحرّم الإقامة في بلاد الكفار وقد أقام فترة في فرنسا وفتح متجرًا في باريس لطلب الرزق فهذا دأبهم يحرمون أمورًا يرونها لأنفسهم حلالاً
وها هو اليوم يبيح التجارة في أوروبا ويبيح بيع الخمر والخنزير بنسب معينة ويوجب على المسلمين قوانينهم راجع منشورهم الصادر عن المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث وهو عضو فيه وهذه الفتاوى صدرت بتاريخ ما بين 19/11 تشرين الأول الماضي

ويقول في العدد 3 السنة 4 من المجلة المذكورة : " ثم إنّ النظر إلى المرأة حرام ممنوع سواء كان بشهوة أو بغير شهوة "

وبالعودة إلى القرضاوي نريد أن نسأله عندما يدعو ويقول اللهم انصر إخواننا المجاهدين في الجزائر ومصر وينصرهم ضد من ؟

ضد الصهاينة أم ضد الأطفال والنساء والأبرياء حيث اتخذوا من جماجمهم وعظامهم سُلّمًا ليرقوا إلى كرسيّ الزعامة

والأفحش من ذلك كله عندما يتكلم القرضاوي عن شباب حزب الإخوان فيقول : " إنّ هذا الغلو الذي انتهى بهؤلاء الشباب المخلصين الغيورين على دينهم إلى تكفير من خالفهم من المسلمين واستباحة دمهم وأموالهم هو نفسه الذي انتهى بالخوارج قديمًا إلى مثل ذلك وأكثر" فانظر إلى القرضاوي المتناقض يقوم عنهم كفَّروا من خالفهم واستباحوا دماءهم وأموالهم ومع ذلك يسميهم "المخلصين الغيورين على دينهم " عجبًا لهذه الوقاحة ولذلك التناقض الغريب حتى قال في موضع ءاخر بعد أن ذكر جرائمهم قال عنهم رغم ذلك : " فهم إخواننا " نعم لقد صدق فهم حقًّا إخوانه

وقد وصلت بهم الوقاحة عندنا في لبنان وفي الجريدة المسماة الامان عدد 70 ص 20 حيث ادعوا في مقال لهم تحريم كلمة " أستغفرُ الله " حيث قال الكاتب : " وما استعمال صيغة أستغفر الله إلا دليل جهل من المستغفر مبنيّ على نقل خطإ ليس له أصل في القرءان الكريم "
حتى وصل الأمر بالكاتب إلى تشبيه المسلمين الذين يقولون عبارة " أستغفر الله " بالمشركين الذين يطوفون حول الكعبة يصفرون ويصفقون

وأخيرًا : من فمك ادينك – وهنا أحب أن أسوق للقارئ تصريحًا للقرضاوي أدلى به لمجلة اليمامة عدد 1407 حيث قال القرضاوي عن حزب الإخوان وإفرازاته : " فمشكلة كثير من هؤلاء الشباب أنهم أساءوا فهم الإسلام ولم يستفيدوا للأسف من العلماء الثقات إما غرورًا أحيانًا أو انخداعًا بما وصلوا إليه من علم وقد قرأ بعضهم كتابًا أو كتابين أو ثلاثة... أصبح شيخ الإسلام وأصبح ينازع الأئمة ويقول : ماذا يعني مالك والشافعي وأحمد وأبو حنيفة ويتدخل في شأن الصحابة ويقول : إن عمر قال كذا ومعاذ قال كذا ولا يتردد أن يقول البعض منهم : هم رجال ونحن رجال ويقول ذلك عن صحابة رسول الله يناطح الصحابة ويضع رأسه برأسهم

أقول : من الذي جرأ هؤلاء الشباب غيرك وأمثالك حيث قلتم تقليد الأئمة حرام ودعوتهم العامة والخاصة للاجتهاد ولم تقبلوا بإيمان المقلد من الآن تحصدون ما زرعت أيديكم الآثمة ؟

أخيرًا أحب أن ألخص مقالاً للقرضاوي ليتضح لك أنه إرهابي متطرف يدافع عن الإخوان وعما يسمى " بالجماعة الإسلامية " فيقول في كتابه المسمى " الثقافة العربية الإسلامية " تحت عنوان " حتى المسجد لم يعد خادمًا للإسلام " ما نصه [8] : " وقد كان فيما مضى هو الملاذ الوحيد الباقي لأحرار العلماء والدعاة ليقولوا فيه كلمتهم ويبلغوا دعوتهم وخصوصًا المساجد الأهلية التي لا تخضع لهيمنة الحكومة وإشراف وزارات الأوقاف الرسمية... فكان ما تواصت به وزارات الأوقاف في عدد من البلدان التي اتخذت من الإسلام الإيجابي موقف الخصومة الصريحة وهو إبعاد العناصر المتحركة المحركة من المساجد وجعل المساجد كلها تحت سلطان الدولة أو دولة السلطان وتعيين أئمة وخطباء لها يدورون في فلك الحكم... لقد جرب الاستعمار وجرب ورثته من الملكيات والجمهوريات على اختلاف الاتجاهات الليبرالية والثورية الدخول في معركة مع الإسلام ودعاته واستخدموا ما يحل وما لا يحل من أساليب البطش والإيذاء فشربت سياطهم الدم ونهشت كلابهم اللحم ودقت آلات تعذيبهم العظم وقُتِل من قتل وشُرد من شُرد... لا أمل إذن في انتصار تيار التغريب العلماني على الإسلام وإن استعان بالخبرات العالمية والمكايد الصليبية واليهودية والوثنية.. يستطيع هؤلاء أن ينجحوا في حالة واحدة إذا حذفوا القرءان فلم يعد تحفظه الصدور ولا تتلوه الألسنة وحذفوا البخاري ومسلمًا وسائر كتب الحديث وحذفوا أبا بكر وعمر وعثمان وعليًّا و... وحذفوا أبا حنيفة ومالكًا والشافعي وابن حبان وزيد بن علي وجعفر الصادق وغيرهم وهيهات إن هذه الأمة لن تموت... وإذا استمر هذا الوضع فإن المعركة ستكبر وتطول لأنها ستكون مع الامة قاطبة وستفقد الأنظمة شرعيتها أمام شعوبها وستتسع المقاومة لهذا الكفر البواح حتى تمسي الأمة كلها " جماعة إسلامية " انتهى باختصار


الهوامش:

[1] انظر الكتاب [ص/45]
[2] مجلة المجتمع العدد 1207 سنة 1996، [ص/45]
[3] انظر الكتاب [ص/11]
[4] والأعجب من ذلك أنه صدر بيان من ست صحائف عن المجلس الأوروبي للإفتاء الذي يرأسه يوسف القرضاوي وأعضاء المجلس من حزب الإخوان ورد في البيان ما نصه في الصحيفة الثانية : وأكد المجلس على وجوب احترام المسلمين لقوانين البلاد التي يقيمون فيها...
فحزب الإخوان وإفرازاتهم يكفرون ويقتلون من يحكم بالقانون في الدول العربية ويوجبون احترام القوانين الأوروبية
[5] مجلة الشهاب : السنة الرابعة عدد 10
[6] انظر صحيفة رقم/52 من هذا الكتاب
[7] راجع بحثنا في هذا الكتاب : القرضاوي يزعم أنه لا يعتبر المتلفظ بالكفر كافرًا إلا إذا انشرح صدره بالكفر واطمأن قلبه إليه
[8] انظر الكتاب
[ص/185]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 7:18 pm

القرضاوي يمتدح الألباني

- ففي كتابه المسمى الحلال والحرام [ص/10 و15] يسميه المحدث الكبير الشيخ ناصر الدين الألباني

- وقد امتدحه مدحًا شديدًا على التلفزيون عندما مات

الرد :

إن القرضاوي يبدي إعجابه دومًا كما هو واضح بالمتطرفين ولقد صح به وبأتباعه المثل العامي الذي يقول [ لا يعرف كوعه من بوعه ] فهو وأتباعه لما يقفون لأداء صورة الصلاة يضعون يدهم اليمنى على مرفق اليد اليسرى وهذه بدعة ما سبقهم إليها أحد من العالمين
والسبب في ذلك كما يقولون أنه صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان راحة يده اليمنى على كوع يده اليسرى فهم جهلوا موضع الكوع وظنوه عند المرفق كما هي تسمية العوام والجهلة وجهلوا أن الكوع هو عظم الرسغ مما يلي الإبهام فقولوا لنا هل من لا يعرف كوعه من مرفقه جدير بأن يسمى إمامًا ومحدثًا وناصر السنة وقامع البدعة

ولقد وصل تهور ناصر الالباني وأشياعه إلى الاعتراض على عثمان بن عفان في زيادة الأذان الثاني يوم الجمعة

وبعضهم قال أخطأ عمر وبعضهم قال البخاري في إيمانه شك وبعضهم قال لما سمع أن أبا أيوب الأنصاري وضع وجهه على قبر النبي لقد فعل شركًا

وقد نسي الألباني أنه اعتراض على عثمان وعلى الصحابة الذين وافقوه بلا نكير ولا اعتراض واعتراض على الأمة الإسلامية التي ما زالت تقوم بهذا العمل في كل زمان ومكان منذ أربعة عشر قرنًا من الزمن

وهو جدير بأن يسمى مُحْدِثًا بضم الميم وسكون الحاء أي مبتدعًا وكانوا من شدة اغترارهم به يسميه بعض الجهلة " مُحدّث الشام "

إنه الساعاتي المدعو " ناصر الدين الألباني " الذي كفانا مؤنة نفسه في الرد عليه حيث وصف نفسه بأنه كان يعمل ساعاتيًّا وكانت هوايته قراءة الكتب بدون تلقٍ للعلم من أهله ودون أن يكون له إسنادٌ معتبر فيه فتخبط هنا وهناك بين الكتب ونسب نفسه إلى السلف مع مخالفته لهم في العقيدة والأحكام الفقهية والحديث

وزعم أنه من المحدثين وهو لا يحفظ حديثًا واحدًا بالإسناد المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم كيف يكون محدثًا وهو يصحح أحاديث في كتبه ويحكم عليها بالتضعيف في مواضع أخرى والعكس ويتهجم على علماء المحدثين بعبارات الازدراء والتهكم وهو مع ذلك يكابر ويماري ويجادل بالباطل لهوى في نفسه فيتجرأ على البخاري ومسلم وغيرهما فيضعّف من الأحاديث ما أجمع الحفاظ على صحتها فهو بهذا شذّ عما عليه جمهور الامة المحمدية

وهو أيضًا شذّ عن الشرط الذي اشترطه علماء الحديث لأن التصحيح والتضعيف من وظيفة الحافظ صرّح بذلك كثير منهم في مؤلفاتهم ويكفي في ذلك قول الحافظ السيوطي في ألفية الحديث :

وخذه حيث حافظ عليه نص *** أو من مصنف بجمعَه يخص

فكيف تجرأ مع بُعده عن أهلية التصحيح والتضعيف بُعد الأرض من السماء على تسمية بعض مؤلفاته " الصحيحة " – يعني بذلك أنه جمع فيها الأحاديث الصحيحة فقط - وبعضها الضعيفة

فما هذه الجرأة والوقاحة التي يتحلى بها هذا الرجل فلكشف هذا الامر طالبه بعض العلماء بعقد مجلس يحضره علماء للمناظرة قبل وفاته في هذه المسئلة وغيرها حتى يعرف أتباعه الذين أوهمهم أنه أهل للتصحيح وللتضعيف وهم عدد في الشام والحجاز وفي مصر وفي المغرب أوهمهم أنه أهل للتصحيح والتضعيف على أنه اعترف في بعض المجالس بأنه ليس بحافظ وقد ذُكر لنا أن رجلاً من المحامين قال له : أنت محدث ؟
قال : نعم
قال : تروي لنا عشرة أحاديث بأسانيدها
قال : أنا لست محدث حفظ بل محدث كتاب
فقال الرجل : وأنا أستطيع أن أحدّث من كتاب فأسكته

فويل للذين قلّدوه من أتباعه الذين يشتغلون بالتعليق على كتب المحدثين فليتقوا الله فإنهم تائهون مثلما تاه متبوعهم وليعرفوا أنهم مخالفون للمحدثين حيث يقدمون على التصحيح والتضعيف ولا تسمح القواعد الحديثية لأمثالهم بالعمل الذي يعملونه ولا يقلد الألبانيَّ إلا المغترون الذين لا يحسنون قواعد علم الحديث ولم يؤتوا حظًّا لحفظ متون الأحاديث ولا في دراية قواعده مثل علي الحلبي ومراد شكري ومحمد شقرة وعمر الأشقر وسليم الهلالي وغيرهم
فغيرةً منا على ديننا وعقيدتنا وسنة نبينا وانتصارًا للسلف والخلف أهل الحق وليس مرادنا حصر جميع ضلالات الألباني بل اقتصرنا على ذكر بعض من أشنع مقالاته الشاذة

فمن تأمل في أمر هذا الرجل يجده قد ادعى العلم بالحديث لأمرين أحدهما الشهرة والآخر جمع المال فإنه حريص على المال بدليل ما حدث بينه وبين تلميذه زهير الشاويش الذي كان يطبع له مؤلفاته فيكتسب منها دخلاً كبيرًا من المال والألباني يكتسب كذلك فإنه بعد مدة طويلة من الصداقة القوية فيما بينهما اختصما لأمر دنيوي وذلك عملاً بما أحدثه الأوروبيون من حجر الشخص على الناس أن يطبعوا مؤلفاتهم إلا بإذن المؤلف بحيث أنهم يقاضونه قانونًا بالغرامة أو بإنزال العقوبة به وهذا مخالف لشريعة الله وأما الذين ردوا على الألباني فخلق كثير بكتبٍ وخطب ومقالات ومحاضرات ومناظرات وقد قسمنا الرد عليه إلى فصول وهنا نسأل زهير الشاويش من كنت تقصد بنشر كتاب [ تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب ] ؟


إنكار الألباني تأويل البخاري

أنكر الألباني [1] تأويل البخاري لقوله تعالى : { كلُّ شيءٍ هالِكٌ إلا وجهَهُ } أي إلا ملكه فقال الألباني [2] أيضًا عن هذا التأويل : " هذا لا يقوله مسلم مؤمن " اهـ
وذكر أنه ليس في البخاري مثل هذا التأويل الذي هو عين التعطيل ثم قال ما نصه [3] : " ننزه الإمام البخاري أن يؤول هذه الآية وهو إمام في الحديث وفي الصفات وهو سلفي العقيدة والحمد لله " اهـ

الرد :

الألباني بهذا يكون كفَّر من أوَّل هذه الآية بهذا التأويل فإذن البخاري عنده كافر لأن نسخ البخاري كلها متفقة على هذا ولا يستطيع الألباني أن يثبت نسخة خالية عن هذا التأويل لكنه يكابر هربًا مما يتوقعه فمثله كمثل من أراد أن يغطي الشمس بكفه في يوم صحو رابعة النهار
ثم ليس هذا التأويل مما انفرد به البخاري بل أوّل [4] سفيان الثوري رضي الله عنه هذه الآية : { كل شيءٍ هالكٌ إلا وجهه } بقوله : " ما أريد به وجهه "

ثم إن تأويل البخاري لهذه الآية ثابت عنه فقد قال في أول سورة القصص ما نصه : { كل شيء هالكٌ إلا وجهه } إلا ملكه ويقال: إلا ما أريد به وجه الله " انتهى بحروفه
فإنكار الألباني لذلك دليل جهله فكيف يدعي اصحابه بأنه حافظ محدث سبحانك ربنا هذا بهتان عظيم

وأما قوله بأن هذا التأويل لا يقوله مسلم مؤمن لأنه على زعمه يكون من أهل التعطيل الضالين فماذا يقول عن البخاري بعد ثبوت ذلك عنه هل يرميه بالتعطيل [5] ؟


يدعي الألباني أن كل من تكلم بالكفر أو يكفر بالفعل في حكم المكره

من ضلالات ناصر الدين الالباني قوله [6] : " ولم تلاحظ أن هذا يستحيل أن يكون الكفر العملي خروج عن الملة إلا إذا كان الكفر قد انعقد في قلب الكافر عملاً " اهـ

الرد :

هذا من كفريات الألباني حيث إنه شرط أن يقارن الكفر الفعلي والقولي الاعتقاد وهذا معناه إلغاء حكم ءاية الإكراه بأن الله تعالى استثنى المكره فشرط في الحكم عليه بالكفر أن يكون شارحًا صدره أي معتقدًا لكفره هذا هذا الذي استثناه الله تعالى بهذه الآية من الحكم عليه بالتكفير وناصر الألباني جعل هذا عامًّا في المكره وغيره وهو بهذا خالف الآية وخالف إجماع علماء الإسلام فإنهم صرحوا في المذاهب الأربعة بأن الكفر ثلاثة اقسام أي كل قسم كفر بمفرده من غير أن ينضاف إليه الآخر قالوا كفر قولي وكفر فعلي وكفر اعتقادي فخالف الألباني علماء الإسلام فحصر الكفر في الاعتقاد فمعنى ذلك لا كفر إلا ما قارنه الاعتقاد ولنا رد في هذا الموضوع على القرضاوي في هذا الكتاب فارجع إليه [7]



يدعي الألباني أنه لا يجوز الزيادة في التلبية على تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن هذا بدعة [8]


ومن بدع هذا الألباني التي شوش بها على المسلمين حكمه على أفعالٍ أحدثها العلماء الأخيار من السلف والخف وهي موافقة لكتاب الله وسنة رسوله غير مخالفة وهي داخلة تحت قوله صلى الله عليه وسلم : " من سنّ في الإسلام سنة حسنة فله اجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء، ومن سنّ في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شئ " رواه مسلم [9]
وللحديث الصحيح الموقوف وهو قول عبد الله بن مسعود : " ما رءاه المسلمون حسنًا فهو عند الله حسن وما رءاه المسلمون قبيحًا فهو عند الله قبيح " حسنه الحافظ ابن حجر في الأمالي [10] وصيغة التلبية التي أحدثها عمر رضي الله عنه كانت تلبية رسوله الله : " لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك "
فأحدث عمر: " لبيك اللهم لبيك لبيك وسعديك والخيرُ في يديك لبيك والرغباءُ إليك والعمل "
وزاد ابن عمر في التشهد : " وحده لا شريك له " قال : " وأنا زدتها "


الهوامش:

[1] و[2] و[3] فتاوى الألباني [ص/523]
[4] تفسير القرءان [ص/194]
[5] وقد حصل من شخص من أتباعه لما قيل له : البخاري أوّل فقال في صحيحه في تفسير قوله تعالى : { كل شيء هالك إلا وجهه } : إلا ملكه
فقال الوهابي : البخاري في إيمانه شك فبعد هذا يظهر للمتأمل شدة بغضهم لأهل الحق أهل السنة والجماعة وازدرائهم بالأئمة الكبار
[6] انظر الكتاب المسمى الانتصار لأهل التوحيد والرد على من جادل عن الطواغيت [ص/114-116]
[7] راجع بحثًا في هذا الكتاب تحت عنوان : القرضاوي يزعم أنه لا يعتبر المتلفظ بالكفر كافرًا إلا إذا انشرح صدره بالكفر واطمأن قلبه إليه
[8] فتاوى الألباني [ص/318]
[9] أخرجه مسلم في صحيحه : كتاب الزكاة : باب الحث على الصدقة
[10] موافقة الخبر الخبر
[2/435]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 7:26 pm

الألباني يدعو إلى هدم ءاثار الرسول ويمنع من قول " السلام عليك أيها النبي..." في الصلاة

يدعو الألباني [1] لهدم القبة الخضراء وإلى إخراج قبر النبي إلى خارج المسجد فهذا الكلام لا يصدر إلا من رجل قلبه ملئ بالضغينة والبغضاء على رسول الله

ثم هذا الرجل ينطبق عليه ما اتفق عليه العلماء وهو أن من قال قولاً يؤدي إلى تضليل المسلمين فهو كافر ذكر ذلك القاضي عياض والحافظ محي الدين النووي وغيرهما فهذا الرجل تنطبق عليه هذه القاعدة فهو داخب تحتها لأنه ضلل المسلمين لأن وجود قبر الرسول وصاحبيه على هذا الوضع أي كون القبور الثلاثة مكتنفة بالمسجد من جميع جوانبها في أيام أمير المؤمنين الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه فالألباني يكون ضلل هذا الخليفة الراشد ومن جاء بعده من خلفاء المسلمين فيكفيه هذا كفرًا وخزيًا وضلالاً فهو مرتد بلا شك ولا ريب فكيف سوّلت له نفسه أن يكون أهل ألف وثلاثمائة سنة من أمة محمد على ضلال ويكون هو المخالف لهم على هدى ؟
وقد سبق له أن طلب أيام الملك سعود أن يهدم هذا الوضع القائم ويجعل القبور الثلاثة منفردة عن المسجد فلم يوافقه الملك سعود

ومن مستشنع أقواله الشاذة أنه ذكر أنه يقال في التشهد " السلام على النبي " [2] بدل : " السلام عليك أيها النبي "

الرد :

ألم يسمع الألباني أن سيدنا أبا بكر [3] وعمر بن الخطاب [4] وابن الزبير [5] وغيرهم كانوا يعلمون الناس على المنبر بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم التشهدَ باللفظ المشهور الذي فيه : "السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته " ولم ينكر عليهم أحد من الصحابة فكيف يترك ما جاء عن هؤلاء الأكابر ويتبع قول هذا الساعاتي المفلس من العلم ؟

أليس المسلمون من زمن الصحابة إلى زماننا هذا يقولون هذه الصيغة ؟ فكأن الألباني لا يأخذ بقول هؤلاء الصحابة ولا يعجبه ما عليه المسلمون إلى زماننا هذا بل يعتبر ذلك ضلالاً

الهوامش:

[1] انظر كتابه المسمى " تحذير الساجد من اتخاذ القبور مساجد " [ص/68-69]
[2] ذكر ذلك في كتابه " صفة صلاة النبي " [ص/143]
[3] أخرجه الطحاوي في شرح معاني الآثار [1/264]
[4] أخرجه البيهقي في سننه [2/142] ومالك في الموطإ : كتاب الصلاة : باب التشهد في الصلاة
[5] أخرجه الطحاوي في شرح معاني الآثار [1/264]

شذوذ الألباني عن المذاهب الأربعة

لا شك أن أهل السنة والجماعة أجمعوا على فضل أصحاب المذاهب الأربعة أبي حنيفة النعمان ومالك بن أنس والشافعي وأحمد بن حنبل رضوان الله عليهم أما الألباني الذي يهوى الشذوذ فله رأي ءاخر حيث يقول : بأن عيسى لما ينزل لا يحكم بالنصرانية ولا باليهودية ولا بالفقه الحنفي [1]

فانظروا كيف يتكلم عن هذا العالم الجليل الذي فسر به حديث : " لو كان العلم بالثريا لتناوله ناس من أبناء فارس " [2]

فكيف يقول عن أبي حنيفة النعمان هذا وقد أخذ علمه من التابعين والتقى بأنس بن مالك لما دخل الكوفة ومشايخه كثر أمثال عطاء بن أبي رباح والشعبي ونافع مولى ابن عمر [3] ومحمد بن المنكدر وابن شهاب الزهري ومحمد الباقر وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج وحماد بن أبي سليمان وجميعهم من أكابر التابعين

وروى عنه خلق كثير ودرس على يديه أكابر العلماء مثل محمد بن الحسن شيخ الشافعي وأبي يوسف القاضي ووكيع الشافعي وعبد الله بن المبارك وزفر بن هذيل التميمي وداود الطائي وحماد بن أبي حنيفة وغيرهم، حتى قال عنه الشافعي : " الناس عيال على فقه أبي حنيفة " وقال عنه يحيى بن مَعين أحد نقاد الرجال : " كان أبو حنيفة لا يدرّس إلا من حفظه "

فلأي سبب تطعن بمثل هذا الإمام أيها الألباني وأي شئ جعلك تطعن بالشافعي والحافظ البغدادي يروي عنه [4] بالإسناد الصحيح أنه قال : " إني لأتبرك بأبي حنيفة وأجيء إلى قبره كل يوم فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله الحاجة عنده فما تبعد عني حتى تقضى "

فماذا تقول بعد هذا البيان أيها الألباني هل ترجه عن قولك هذا أم تناطح رجلاً كالشافعي فُسر به حديث النبي صلى الله عليه وسلم : " عالم قريش يملأ الأرض علمًا " [5] أم تراك تغير على هذا الحديث بالتضعيف لتهشم الشافعي وترفع من قدر نفسك لجهلك بمعنى الحديث الذي رواه الحاكم [6] وفيه : " من أقام بمسلم مقام سمعة أقامه الله يوم القيامة مقام سمعة ورياء "

وحسبنا حكمًا بيننا وبينك قول أفضل البشر وخاتم النبيين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم : " ليس من أمتي من لم يجلّ كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقّه " رواه أحمد وغيره [7]

فمن أي باب يا ألباني تذم الإمام أبا حنيفة والشافعي وأنت بلغ جهلك مبلغه ولأي سبب تحمل على أئمه السلف وأنت مفلس من العلم والفقه لقد صدق سيدنا علي رضي الله عنه حين قال : "والجاهلون لأهل العلم أعداء " أما ءان لكم يا جماعة الألباني أن تسكتوا وتكفوا عن هؤلاء الشرفاء الأطهار الذين رفعوا راية محمد وحفظوا السنة

الهوامش:

[1] انظر كتابه المسمى " صحيح الترغيب والترهيب " : باب نزول عيسى
[2] مسند أحمد [2/420]
[3] وهو أثبت الناس بحديث ابن عمر
[4] تاريخ بغداد [1/123]
[5] رواه البيهقي في مناقب الشافعي [1/54]
[6] المستدرك [4/128]
[7] مسند أحمد [5/323] وعزاه الهيثمي في مجمع الزوائد [1/127] للطبراني في المعجم الكبير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 7:32 pm

الألباني واليهود

لقد اعتاد هذا الألباني المدعي للعلم على زرع الفتنة والفرقة وبث الحقد والعداوة والبغضاء بين المسلمين ولعله يريد أن يحقق بهذه المقولة المشهورة " فرّق تسد " فهو يحرّم زيارة الأحياء للاحياء في العيد [1] مع أن الإسلام رغب في صلى الرحم وزيارتهم لا سيما في الأعياد أما الألباني فقد ابتدع دينًا جديدًا شذ فيه عن دين محمد صلى الله عليه وسلم فهو بهذا يأبى إلا أن يؤكد شذوذه وأن يظهر حقده الدفين للإسلام والمسلمين خصوصًا بعدمت أوجَب على أهل فلسطين أن يتركوها لليهود [2] يتركوا بلدًا من بلاد المسلمين ويغادروا أرضًا من الأراضي المقدسة عند المسلمين ويتركوه لليهود ليعبثوا بها متناسيًا قوله تعالى عن الأقصى : { الذي باركنا حولهُ } [سورة الإسراء/1] فيا ترى ما الذي دفعه إلى مثل هذا ؟ ولمصلحة من على زعمه ؟

تنبيه : ومن أعجب فتاوى الألباني ما ذكره في فتاويه فقال [3] : " إنما القاعدة أنه لا يجوز للمسلم أن يدع بلد الإسلام إلى بلاد الكفر إلا لضرورة قاهرة " اهـ

الرد :

بل لمصحلة راجحة يجوز للمسلم أن يقيم في بلاد الكفر إذا كان يرجو بإقامته أنه يُدخل بعض الكفار في الإسلام إنما يحرم الإقامة فيها على من خاف على نفسه أن يُفتن كأن يُمنع عن الصلاة وعلى هذا يحمل الحديث الوارد في النهي من الإقامة بين الكفار


الهوامش :

[1] انظر كتابه "فتاوى الألباني" [ص/61 و63]
[2] انظر فتاوى الألباني [ص/18]
[3] انظر فتاوى الألباني [ص/73]

يمنع الألباني الزيادة على إحدى عشرة ركعة في صلاة قيام رمضان [1]

ادعى الألباني في الاستدلال على ما ذهب إليه في المنع من الزيادة على إحدى عشرة ركعة في قيام الليل من رمضان أن " رسول الله صلى الله عليه وسلم عاش عشرين سنة وهو لا يزيد في رمضان ولا في غيره عن إحدى عشرة ركعة " [2]

الرد :

لم يحرم أحد من السف والخلف الزيادة في قيام رمضان على إحدى عشرة ركعة وأول من حرم ذلك هو الألباني فبذلك يكون قد ضلل المسلمين حتى من ينسب نفسه إليهم فإنهم يصلون ثلاثًا وعشرين ركعة في الحجاز والحرمين الشريفين فأنت يا ألباني شذذت عن الأمة ومن شذَّ شذَّ في النار ويكفي في الرد عليه حديث البخاري [3] : " صلاة الليل مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى "

ثم ألم يقل سيدنا عمر عن التراويح " نعمتِ البدعة هذه " رواه البخاري ومالك في الموطإ فهل كان عمر والصحابة مبتدعين

الهوامش:

[1] انظر كتابه المسمى " قيام رمضان " [ص/22]
[2] فتاوى الألباني [ص/315]
[3] أخرجه البخاري في صحيحه : كتاب الوتر: باب ما جاء في الوتر


عجيبة للألباني

قال في فتاويه [1] : " يحرم إسبال اللحية فوق القبضة كما يحرم إحداث أي بدعة في الدين " انتهت عبارته

الرد :

هذه الفتوى شاذة شذ بها عن علماء الإسلام فإن علماء الإسلام على وجهين منهم من قال : اللحية تترك كما هي لا يؤخذ منها ومنهم من قال يؤخذ من طولها ومن عرضها
القول الأول قاله النووي
والثاني الإمام الحسن البصري رضي الله عنه
ومن أين للألباني أن يقول إن ما زاد على القبضة حرام وليس له حجةٌ يحتج بها من حديث فيه أن الرسول قال ذلك أو إنه عليه الصلاة والسلام قبض على لحيته فقصّ ما زاد على ذلك ومن أين له أن يقول إن لحيته خِلقةً ما زادت على ذلك فهل أخذ هذه من أوهام منامية أم كيف ذلك ؟

الهوامش:

[1] انظر فتاوى الألباني
[ص/53]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 7:43 pm

القرضاوي الذي يكفر المسلمين يعتبر أن الخوارج مؤمنون

- يقول في كتابه " الصحوة الإسلامية " ما نصه [1] : " إن عليًّا قاتل الخوارج لظلمهم لا لأنهم كفار " اهـ

- ويقول في العدد الثالث عشر من رسالة التقريب : إن الخلاف بين أهل السنة والخوارج والمعتزلة وغيرهم من أهل البدع ليس خلافًا في الأساس

- ويقول في كتابه المسمى " شريعة الإسلام " ما نصه [2] : " الحاكم الصالح كعلي بن أبي طالب الذي قبل معارضة الخوارج " اهـ

الرد :

أما قوله إن عليًّا قبل معارضة الخوارج هذا دليل على تضليل علي بن أبي طالب لأنه بزعم القرضاوي رضي بالكفر والرضى بالكفر كفر كيف يرضى بتكفيره وتكفير الأمة قاطبة

وأما زعمه إن الخلاف بيننا وبين الخوارج ليس أساسيًا فهذا كلام مردود على قائله فاسمع إلى ابن حجر ماذا قال في الخوارج واسمع إلى الأحاديث النبوية التي رواها البخاري وغيرها عن الخوارج قال ابن حجر في فتح الباري ج12 ص282 قال البخاري : باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم وقول الله تعالى : {وما كانَ اللهُ لِيُضِلَّ قومًا بعدّ إذْ هداهُم حتى يُبَيِّنَ لهُم ما يتَّقون} [سورة التوبة/115] وكان ابن عمر يراهم شرار خلق الله وقال : إنهم انطلقوا إلى ءايات نزلت في الكفار فجعلوها على المؤمنين

قال علي رضي الله عنه : إذا حدّثتكم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثًا فوالله لأَنْ أَخِرَّ من السماء أحبُّ إليَّ من أن أكذبَ عليه وإذا حدَّثتكم فيما بيني وبينكم فإن الحرب خدعة وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " سيخرج قوم في ءاخر الزمان أحداث الأسنان سُفهاء الاحلام يقولون من خير قول البرية لا يجاوز إيمانهم حناجرهم يَمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية فأينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرًا لمن قتلهم يوم القيامة " رواه البخاري [3]

عن عبد الله بن عمر وقد ذكر الحرورية فقال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية " رواه البخاري [4]

قال الحافظ ابن حجر في شرح البخاري [5] وقد ثبت في الحديث الصحيح المرفوع عند مسلم [6] من حديث أبي ذر في وصف الخوارج " هم شرار الخلق والخليقة " وعند أحمد [7] بسند جيد عن أنس مرفوعًا مثله وعند البزار من طريق الشعبي عن مسروق عن عائشة قالت : " ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الخوارج فقال : " هم شرار أمتي يقتلهم خيار أمتي " وسنده حسن وعند الطبراني من هذا الوجه مرفوعًا : " هم شر الخلق والخليقة يقتلهم خير الخلق والخليقة " وفي حديث أبي سعيد عند أحمد [8] : " هم شر البرية " وفي رواية عبيد الله بن أبي رافع عن علي عند مسلم [9] : " من أبغض خلق الله إليه " وفي حديث عبج الله بن خباب يعني عن أبيه عند الطبراني : " شر قتلى أظلتهم السماء وأقلتهم الأرض " وفي حديث أبي أمامة نحوه [10] وعند أحمد [11] وابن أبي شيبة [12] من حديث أبي برزة مرفوعًا في ذكر الخوارج " شر الخلق والخليقة " يقولها ثلاثًا وعن ابن أبي شيبة [13] من طريق عمير بن إسحاق عن أبي هريرة " هم شر الخلق " وهذا مما يؤيد قول من قال بكفرهم " اهـ

ثم قال الحافظ [14] : " وأخرج أحمد نحو هذا الحديث عن علي وزاد في ءاخره " قتالهم حق على كل مسلم " ووقع سبب تحديث علي بهذا الحديث في رواية عبيد الله بن أبي رافع فيها أخرجه مسلم [15] من رواية بسر بن سعيد عنه قال : " إن الحرورية لما خرجت وهو مع علي قالوا : لا حكم إلا لله تعالى : فقال علي : كلمة حق أريد بها باطل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وصف ناسًا إني لأعرف صفتهم في هؤلاء يقولون الحق بألسنتهم ولا يجاوز هذا منهم – وأشار بحلقه - من أبغض خلق الله إليه " اهـ

وقال الحافظ أيضًا [16] : " عن أبي سعيد عند مسدد " يقرءون القرءان كأحسن ما يقرؤه الناس " وروى مسلم عن أبي بكرة عن أبيه " قوم أشداء أحداء ذلقة ألسنتهم بالقرءان " أخرجه الطبراني وزاد في رواية عبد الرحمن بن أبي نُعم عن أبي سعيد : " يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان يمرقون..."

وللحميدي [17] وابن أبي عمر [18] في مسنديهما من طريق أبي بكر مولى الأنصار عن علي " إن ناسًا يخرجون من الدين كما يخرج السهم من الرمية ثم لا يعودون فيه أبدًا " انتهى

وقال أيضًا [19] : " وفي حديث أنس عن أبي سعيد "هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا " قيل: يا رسول الله ما سيماهم ؟ قال : " التحليق "

وعند مسلم [20] من طريق أبي نضرة عن أبي سعيد " تمرق مارقة عند فرقة من المسلمين يقتلهم أولى الطائفتين بالحق " وفي لفظ له " يكون في أمتي فرقتان فيخرج من بينهما طائفة مارقة يلي قتلهم أولاهم بالحق " وفي لفظ له " يخرجون في فرقة من الناس يقتلهم أدنى الطائفتين إلى الحق "

وفي رواية الضحاك المشرقي عن أبي سعيد " يخرجون على فرقة مختلفة يقتلهم أقرب الطائفتين إلى الحق " وفي رواية أنس عن أبي سعيد عند أبي داود [21] " من قاتلهم كان أولى بالله منهم "

قوله [ وأشهد أن عليًا قتلهم ] في رواية شعيب " إن علي بن أبي طالب قاتلهم " وكذا وقع في رواية الأوزاعي ويونس " قاتلهم " اهـ

وقال الحافظ أيضًا [22] : " وتقدم في أحاديث الأنبياء [23] وغيرها " لئن أدركتهم لأقتلنهم " وأخرج الطبراني في الأوسط من طريق عامر بن سعد قال : قال عمار لسعد : أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " يخرج أقوام من أمتي يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية يقتلهم علي بن أبي طالب ؟ قال : أي والله " اهـ

وقال الحافظ أيضًا [24] : " قال – أي الطبري - وفيه أنه لا يجوز قتال الخوارج وقتلهم إلا بعد إقامة الحجة عليهم بدعائهم إلى الرجوع إلى الحق والإعذار إليهم وإلى ذلك أشار البخاري الترجمة بالآية المذكورة فيها واستدل به لمن قال بتكفير الخوارج وهو مقتضى صنيع البخاري حيث قرنهم بالملحدين وأفرد عنهم المتأولين بترجمة

وبذلك صرح القاضي أبو بكر بن العربي في شرح الترمذي فقال : الصحيح أنهم كفار لقوله صلى الله عليه وسلم : " يمرقون من الإسلام " ولقوله : " لأقتلنهم قتل عاد " وفي لفظ : " ثمود " وكل منهما إنما هلك بالكفر وبقوله : " هم شر الخلق " ولا يوصف بذلك إلا الكفار " اهـ

وقال الحافظ أيضًا [25] : " قال الشيخ تقي الدين السبكي : وهؤلاء قد تحقق منهم أنهم يرمون جماعة بالكفر ممن حصل عندنا القطع بإيمانهم فيجب أن يحكم بكفرهم بمقتضى خبر الشارع وهو نحو ما قالوه فيمن سجد للصنم ونحوه ممن لا تصريح بالجحود فيه بعد أن فسروا الكفر بالجحود فإن احتجوا بقيام الإجماع على تكفير فاعل ذلك قلنا وهذه الأخبار الواردة في حق هؤلاء تقتضي كفرهم ولو لم يعتقدوا تزكية من كفروه علمًا قطعيًا ولا ينجيهم اعتقاد الإسلام إجمالاً والعمل بالواجبات عن الحكم بكفرهم كما لا ينجي الساجد للصنم ذلك قلت : وممن جنح إلى بعض هذا البحث الطبري في تهذيبه فقال بعد أن سرد أحاديث الباب : فيه الرد على قول من قال لا يخرج أحد من الإسلام من أهل القبلة بعد استحقاقه حكمه إلا بقصد الخروج منه عالمًا فإنه مبطل لقوله في الحديث : " يقولون الحق ويقرءون القرءان ويمرقون من الإسلام ولا يتعلقون منه بشئ "

وقال صاحب الشفا [26] فيه : " وكذا نقطع بكفر كل من قال قولاً يتوصل به إلى تضليل الأمة أو تكفير الصحابة " وحكاه صاحب " الروضة " في كتاب الردة عنه وأقره " اهـ

وأخيرًا :

اسمع يا قرضاوي إلى شاعر الخوارج عمران بن حطان الذي يمدح عبد الرحمن بن ملجم قاتل علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه :

يا ضربة من تقيّ ما أراد بها *** إلا ليبغ من ذي العرش رضوانا
إني لأذكره يومًا فأحسبه *** أوفى البرية عند الله إنسانا

فرد عليه الفقيه الطبري بقوله :

يا ضربة من شقي ما أراد بها *** إلا ليبلغ من ذي العرش خسرانا
إني لأذكرهُ يومًا فألعنه *** وألعن الكلب عمران بنَ حَطانا

فأقول هؤلاء هم كلاب النار كما ورد فيهم الحديث الشريف وهؤلاء الذين هم مؤمنون بنظر القرضاوي وأما تكفير القرضاوي للمؤمنين فهذا الكتاب طافح بذلك

ملاحظة : إن الذين لم يكفروا الخوارج إنما هم لم يعنوا بذلك غلاتهم لأن الخوارج فرق كثيرة تتفاوت عقائدهم

الهوامش:


[1] انظر الكتاب [ص/109].
[2] انظر الكتاب [ص/62].
[3] و[4] و[5] أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم: باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم.
[6] أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الزكاة: باب الخوارج شر الخلق والخليقة.
[7] مسند أحمد [3/224].
[8] مسند أحمد [3/15].
[9] أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الزكاة: باب التحريض على قتل الخوارج.
[10] انظر سنن ابن ماجه [1/65]، مسند أحمد [5/250-256-269].
[11] مسند أحمد [4/424-425].
[12] مصنف ابن أبي شيبة [7/559].
[13] مصنف ابن أبي شيبة [7/553].
[14] فتح الباري [12/288].
[15] أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الزكاة: باب التحريض على قتل الخوارج.
[16] فتح الباري [12/294].
[17] مسند الحميدي [1/31-32].
[18] انظر إتحاف المهرة بزوائد المسانيد العشرة للبوصيري [8/17-18].
[19] فتح الباري [12/295].
[20] أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الزكاة: باب ذكر الخوارج وصفاتهم.
[21] أخرجه أبو داود في سننه: كتاب السنة: باب في قتال الخوارج.
[22] فتح الباري [12/296].
[23] انظر صحيح البخاري: كتاب الأنبياء: باب قول الله تعالى: {وإلى عادٍ أخاهُم هُودًا} [سورة الأعراف/65].
[24] فتح الباري [12/299].
[25] فتح الباري [12/300].
[26] الشفا للقاضي عياض [2/286].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 7:53 pm

القرضاوي يبيح بيع الخمر ولحم الخنزير ويبيح أكله

- ذكر القرضاوي في مقابلة مع الجزيرة الأحد 19 أيلول 1999 أن الخنزير إذا تحول إلى ملح جاز أكله وادعى الإجماع على ذلك باستثناء الشافعية

- وجاء في البيان الذي صدر عن المجلس الأوروبي للإفتاء [1] في – دبلن - في اجتماعه الثاني [ص/4] : " كما أباح [أي المجلس] بيع الخمر ولحم الخنزير في متاجر يملكها مسلمون إذا كان ولا بد من بيعها وشرط المجلس أن تكون نسبة المواد المحرمة قليلة من جميلة التجارة العامة [2] وحرض المجلس التجار المسلمين على تشغيل عمال غير مسلمين لبيع هذه المواد استبراء لدينهم " وقال البيان في الصحيفة نفسها : " وأباح المجلس أكل المطعومات التي تحتوي على كميات قليلة من مواد محرمة مثل لحم الخنزير وشحمه شرط أن لا تتجاوز نسبتها واحد في المائة " اهـ

- وقال القرضاوي في مقابلة مع قناة الجزيرة في منتصف عام 99 : " سيدنا عمر يعني قال في الخمر عن أهل الذمة قال وَلُّوهم بيعها [خليهم هم اللي يبيعوها مالكوش دعوة انتو بيهم هُمَّ بياكلوا الخنزير [ويشترون] الخمر إنما [إحنا ما نتدخلش سيبوهم] يبيعوها لبعض ولُّوهم بيعها " [3] اهـ

وذكر صاحب كتاب " إسكات الكلب العاوي " ما نصه [4] :

- سئل القرضاوي في محاضرة خاصة للنساء هل يجوز لصاحب السوبر ماركت أن يبيع الخمرة ولحم الخنزير؟ فقال إذا كان الخير طاغيًا على الشر فجائز

- وفي إحدى رحلاته إلى الغرب سأله سائل هلى يجوز لصاحب البقالة أن يبيع الخمر؟ فأجاب القرضاوي : يأتي بنصراني يبيعه

الرد :

القرضاوي ومجلسه الحزبي تجرأوا على الله وعلى شرعه وأعظموا الافتراء والكذب كل ذلك من أجل جمع المال ولو من الحرام لتقوية حزب الإخوان { بَلِ الساعةُ مَوْعِدُهُمْ والساعةُ أدْهى وأمَرُّ } [سورة القمر/46]

لقد وصلت لكم الوقاحة واستباحة المحرمات إلى حد تحليل لحم الخنزير أكلاً وبيعًا وإلى حد تحليل بيع الخمر وهنا لا بد من تقسيم هذا البحث إلى عدة أقسام :

القسم الأول :
إن ما ادعاه القرضاوي في المقابلة أن الخنزير إن مات وتحول لحمه إلى ملح يجوز أكله بأن ذلك حلال أكله بالإجماع يقال له هذا إجماع أهل الضلال أمثالك يا قرضاوي بل نتحداك أن تأتي بقول إمام معتبر واحد قال بمقالتك الخرقاء

فالمذهب الحنفي نص أنه إذا تحول لحم الخنزير إلى ملح صار طاهرًا فقط ولم يقل جاز أكله كما تدعي ومن المعلوم أنه ليس كل طاهر يؤكل شرعًا فالمنيّ والمخاط والبصاق إذا انفصل من الفم كل هذه الأشياء طاهرة ومع ذلك لا يجوز أكلها لأنها مستقذرة

القسم الثاني :
من أين أتيت يا قرضاوي أنت والمجلس الحزبي بأنه يجوز بيع الخمر ولحم الخنزير إذا كانت أقل من المواد المحللة أين النص القرءاني أين السنة في ذلك أين الإجماع من نص من الأئمة المجتهدين قبلك وقبل مجلسك الحزبي ؟
ثم ماذا تفعلون بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه ابن ماجه [5] : " لعنت الخمرة على عشرة أوجه : بعينها وعاصرها ومعتصرها وبائعها ومبتاعها وحاملها والمحمولة إليه وءاكل ثمنها وشاربها وساقيها "؟

فهل تزعمون اجتهادكم نسخ هذا الحديث وأبطل العمل به ؟ لكم الويل من الله

القسم الثالث :
ومن أجل المزيد من التحايل على الشرع وإظهار أنفسكم في موضع العفة والطهارة والورع زعمتم كاذبين أن سيدنا عمر أمر المسلمين أن يولوا النصارى بيع الخمر نيابة عنهم تكفرون وتضعون الكفر بظهر سيدنا عمر ما هذه الوقاحة أين سند هذا الأثر ؟

أنتم تفترون وتبالغون بالفرية ولو سألكم شخص قائلاً لو أنني كلفت شخصًا نصرانيًا ليسرق هل يحل لي المال فبماذا تجيبون فهل ستسكتون أن ستجيبون كما أجاب زميلكم في المجلس الحزبي فيصل مولوي عن سؤال في مجلة الشهاب أن شخصًا قال له أنا أتعلم وينفق علي أخي من الفوائد الربوية
فقال له هذا ليس حرامًا عليك لأن الحرام لا يتجاوز ذمتين هذه فتاوى حزب الشيطان

ثم ألم تفتِ أنت يا قرضاوي لما ذهبت إلى أستراليا أن الربا محرم على ءاخذه أما الفقير الذي تصل إليه فليست محرمة عليه ويجوز بناء المساجد بها ؟

وفي بيان المجلس الحزبي في دبلن قررتم أنها تعطى للمراكز الإسلامية – أي الفوائد الربوية - هذه المراكز التي نشرتموها في أوروبا للتضليل ولتخريج المجرمين وتوجبون عليها احترام قوانين تلك البلاد الأوروبية في الوقت الذي تكفرون وتهدرون دماء العرب حكامًا ومحكومين لأنهم يحكمون بالقانون وكأن قانون أوروبا رواه البخاري ومسلم

القسم الرابع :
ثم ادعيتم في مجلسكم الحزبي أنه يجوز أكل المطعومات التي تحتوي على نسبة قليلى من لحم الخنزير أو شحمه من أين هذه الفتوى الشيطانية أليس فيكم رجل رشيد ألا تعلمون أحكام الطهارة والنجاسة ؟

من أين جئتم بنسبة الواحد بالمائة ؟ دلونا على قول شاذ قاله أحدهم حتى الذين شذوا في الماضي ما قالوا هذه المقالة المتهوكة

أنتم تحتالون تريدون التحليل صراحة لماذا تدورون كما يدور الحمار في الرحى

مرة تقولون الخنزير إذا تحول إلى ملح جاز أكله ومرة تقولون إذا كانت نسبة الخنزير في الطعام قليلة جاز بيعها وشراؤها وأكلها

ومرة تقولون إذا كان لحم الخنزير نسبة وجوده في السوبر ماركت أقل من أصناف الحلال جاز بيعه

ومرة تريدون تكليف النصراني بهذه المهمة لاستبراء ذممكم الخائنة

وهذا الكلام ليس عجيبًا عليك فلقد سبقك عشيقك محمد رشيد رضا ووزعم أن لحم الخنزير إذا اشتد غليانه في الماء حتى ماتت ما سماها بالجراثيم جاز أكله

قاتل الله أعداء الحق

قلت : قد حرم ربنا الخمر وسمّاها رجسًا من عمل الشيطان والقرضاوي ومن معه يبيحون بيعها

وقال الأئمة الأربعة إنها نجسة والقرضاوي ومن معه يبيحون بيعها

وروى البخاري وغيره [6] عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بمكة يقول : " إن الله ورسوله حرم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام " فقيل : يا رسول الله أرأيت شحوم الميتة يُطلى بها السفن ويدهن بها الجلود ويستصبح بها الناس فقال : " لا هو حرام "
فانظر كيف حرم رسول الله بيع الخمر والخنزير نصًّا لا تأويل فيه ولا استثناء ولو كان فيهما منفعة حتى لو أرادها مشتريها لغير الأكل الرسول حرم بيعها وشراءها وقارن ذلك بفتوى اللجنة ترى كيف يحارب القرضاوي ومن لف لفه دينَ الله وينقضون عراه وقد نصّ ربنا تبارك وتعالى على تحريم التعاون على المعصية فقال سبحانه : { ولا تَعاوَنوا على الإثمِ والعُدوان } [سورة المائدة/2]
وأما " الدكتور" و" إخوانه " أفتوا إذا أراد شخص شرب الخمر فأعنه وبعها له
وإذا أراد أكل الخنزير فأعِنهُ وبعْ لحمه له
وإذا أراد شخص العمل في إعانته على المعصية فيسّر له ذلك وشغّله عندك يبيع الناس المحرمات طالما أنها لا تمثل غالب تجارتك
ومن يدري إلى أين يصلون بعد هذا تحت ستار مجاراة المجتمعات الغربية ونظمها وتحت ستار دعواهم الاجتهاد والتجديد وهم في الحقيقة يخربون الأحكام ويهدمون الفقه المتوارث

واعجبْ لسخافتهم واستصغارهم عقول سامعيهم عندما يدّعون الحرص على وجود البركة في أموال المسلمين فيزعمون بركةً مكتشفة في نجاسة الخمر ولحم الخنزير لم يعلم بها أحد من المسلمين من قبل
واعجب أيضًا لادعائهم الحرص على استبراء المسلمين لدينهم وذلك بتشغيل غير المسلمين لأكل المال الحرام
فهل سمعت قطُّ بمثل هذه الآراء حتى من مجنون أو من أهل حانة أو ماخور ؟

تنبيه : أحد أعضاء هذا المجلس فيصل مولوي اللبناني كان أفتى في العدد/7 عام 1970 من مجلة الشهاب أنه لا يجوز للمسلم السفر إلى البلاد الغربية لمجرد العمل
أما اليوم وبعد أن تيسر له مصدر مال في هذه البلاد فقد غيّر فتواه إلى درجة إباحة بيع الخمر والخنزير لجلب المال وهو خاطئ في المرتين فهل يثق العاقل بمثله في أمر دينه ؟
الجواب : قطعًا لا

أخيرًا : اسمع إلى القرضاوي يرد على القرضاوي فلقد نسيَ أو تناسى أو تراجع عن قول في كتابه المسمى " غير المسلمين " [ص/15] ما نصه : " فالخمر والخنزير لا يعتبران عند المسلمين مالاً متقومًا ومن أتلف لمسلم خمرًا أو خنزيرًا لا غرامة عليه ولا تأديب بل هو مثاب مأجور على ذلك ولا يجوز للمسلم أن يمتلك هذين الشيئين لا لنفسه ولا ليبيعها للغير " اهـ

الهوامش:

[1] هذا المجلس رئيسه يوسف القرضاوي وأعضاؤه من حزب الإخوان المسلمين ومنهم فيصل مولوي وراشد الغنوشي.
[2] يعني إذا كانت المبيعات المحللة أكثر من المبيعات المحرمة فالبيع حلال بزعمه.
[3] ما بين قوسين كلام عامي نطق به القرضاوي باللهجة المصرية.
[4] إسكات الكلب العاوي [ص/174-175].
[5] أخرجه ابن ماجه في سننه: كتاب الأشربة: باب لعنت الخمر على عشرة أوجه.
[6] أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب البيوع: باب بيع الميتة والأصنام، ومسلم في صحيحه: كتاب المساقاة: حديث [7]، والترمذي في سننه: كتاب البيوع: باب ما جاء في بيع جلود الميتة والأصنام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: القرضاوي في العراء   الثلاثاء أبريل 10, 2012 8:07 pm

القرضاوي يذم الأدلة العقلية

- يقول القرضاوي في كتابه المسمى " وجود الله " [1] الذين عولوا على دليل الحدوث مع ما في عرضه من جفاف وما في مضمونه من قصور يقول : العالم متغير وكل متغير حادث وكل حادث لا بد له من مُحدِث وهو الله تعالى

- ويقول في ص/20 من المصدر نفسه : يروون أن أحد العلماء الصالحين الموقنين قيل له يومًا إن فلانًا من علماء الكلام قد أقام على وجود الله ألف دليل فقال لأن في نفسه ألف شبهة

الرد :

إن شرعنا الشريف تقول أدلته على العقل والنقل والعقل هو شاهد الشرع وإنما نصب الأئمة الكبار الأدلة العقلية للرد على الملحدين فهؤلاء لا ينقادون للأدلة النقلية لأنهم لا يؤمنون بها فمن باب أولى أن لا يؤمنوا بكتبه التي أنزلها على الأنبياء فلا أدري لماذا يحمل القرضاوي على الأدلة العقلية فتارة يتهم أصحابها بالجفاف ومرة يرميهم بالشبه التي تعترضهم بزعمه

فأين الجفاف في قول أحدهم العالم متغير وكل متغير حادث فالعالم متغير وكل حادث لا بد له من محدِث وهو الله تعالى فأين الجفاف وأين القصور فأنصحك إن كنت تحس بعقلك جفافًا أو قصورًا فلم ترم التهم على الأدلة العقلية ؟
ونريد أن نسأل كيف أقام علماء الإسلام الحجج على الزنادقة هل بالكتاب والسنة أن بالرد العقلاني ثم إن هذه القصة التي رويت هي قصة ينسبونها لامرأة وصفت بها الإمام فخر الدين الرازي فهذه المقولة في هذا العالم أو سواه هي مرفوضة ومردودة لأن الذي ينصب الأدلة العقلية على وجود الله هذا يسمع شُبهًا أو يتصور شبهًا تعترض لشخص فيرد عليها وأنا يا قرضاوي قرأت لك العشرات من الردود على مسائل تفترضها وترد عليها فلو لم تكن شبهات عندك على الإسلام لما أقمت لها الأدلة ومن فمك ندينك


الهوامش :

[1] انظر الكتاب [ص/4].


القرضاوي يذم الفقه في الدين ويصفه بالجاف

- يقول في كتابه المسمى " العبادة في الإسلام " [ص/300] :

- " الرسول إنما أناط الخير بالفقه في الدين لا بمجرد العلم الظاهري الجاف به " اهـ

- ويقول في [ص/302] في نفس المصدر : " فقه الصلاة مثلاً هو إدراك سِرّها والنفوذ إلى لبها وروحها وعلم الصلاة هو المعرفة الجافة بشرائطها وأركانها وواجباتها ومستحباتها " اهـ

- ويقول في [ص/303] في المصدر نفسه : " وأن ندع جانبًا هذا التطويل والتفريغ والتعقيد الذي انتفخت به بطون كتبنا الفقهية ما بين أركان وشروط وفروض وواجبات ومستحبات ومبطلات ومكروهات... قد يجوز للعالم المتخصص أن يدرس العبادات على هذا النحو على أن يكون ذلك لنفسه أما أن يعلم ذلك لسائر الناس فهذا خطأ مبين " اهـ

- ويقول في [ص/308] من المصدر نفسه يذم شيخًا يعلم أحكام الطهارة : " إنه كغيره مما رأيت بعيني وسمعت بأذني يظل يدرس للناس طيلة ليالي رمضان في ءاداب الاستنجاء وفرائض الوضوء وسننه ومستحباته ونواقضه وأعذاره والمياه التي يجوز بها التطهر والتي لا يجوز إلخ... ما نعرف في لغة الفقه وينتهي الشهر الكريم والمسكين لم يخرج بعد من دورة المياه " اهـ

الرد :

- في هذا الكلام يذم القرضاوي الفقه في الدين ويسمي أحكام العبادات من شرائط وأركان وواجبات وسنن يسميها العلم الجاف وهذا بسبب جفاف في عقله وقلبه فكل مسلم قديمًا وحديثًا يعلم أن للصلاة أحكامًا تبدأ بشرائط صحتها وشرائطها وأركانها وواجباتها وسننها فمن أتى بها وتجنب مبطلاتها ومكروهاتها فقد أتى بها على الوجه الأكمل لذلك قال صلى الله عليه وسلم عن الأعرابي : " أفلح الرجل إن صدق " بعد أن قال الأعرابي والله لا أزيد على ذلك ولا أنقص

فمن أين للقرضاوي أن يقول إن هناك علم الصلاة وفقه الصلاة ومن أين أتى بهذا التقسيم ؟

ثم يدعو إلى نبذ هذه الأحكام وعدم تدريسها أما أن يتعلم العالم لنفسه فهذا عند القرضاوي قد يكون جائزًا أما أن يعلمها لغيره فهو خطأ مبين كما يزعم هذا الداعية على أبواب جهنم

وكأن أحكام الشرع بكليته تحولت عنده إلى فرض كفاية إذا قام بها البعض سقط عن الباقي ما المقصود من هذه الحملة على الفقه ؟

الجواب : تجده في [ص/309-310] من كتابه المسمى زورًا وبهتانًا " العبادة في الإسلام " وبعد أن ذكر القرضاوي أنه مرة أعطى موعظة في ذكرى غزوة بدر الكبرى وبعد أن ذكر عن شيخٍ يعلم أحكام الطهارة والوضوء في رمضان وقد سبّه القرضاوي بلؤم حيث قال عنه : " وينتهي رمضان والمسكين لم يخرج من دورة المياه " قال بعد ذلك القرضاوي بأن شيخًا وهو خطيب لأحد المساجد كان يسمع كلام القرضاوي قال له : يا أستاذ أما كان الانفع أن يتعلم الناس في هذه الليلة شيئًا من أمور دينهم

قال القرضاوي : قلت له وسيرة رسول الله وغزواته أليست من أمور دينهم ؟

قال هذا الشيخ : أقصد أن يتعلموا كيفية الوضوء والغسل ويعرفوا شروط ذلك وواجباته وسننه إلى غير ذلك مما لا تصح الصلاة إلا به

قال القرضاوي كم ءاية في القرءان عن الوضوء والغسل وما بينهما من أمور الطهارة ؟

قال ذاك الشيخ: ءاية واحدة

قال القرضاوي : وكم سورة نزلت في الجهاد والقتال في سبيل الله ؟

قال : وسكت الشيخ

فقلت له : سور كثيرة منها الأنفال والتوبة والأحزاب والقتال والفتح والصف والحشر والحديد والعاديات والنصر فكيف نهمل ما عنى القرءان به هذه العناية الفائقة في هذه السور والآيات الغزيرة ونعيش شهرًا أو أكثر ندور حول ءاية واحدة كما يدور الثور في الساقية " انتهى باختصار

قلت : فمن هذا الحوار نستنتج أن القرضاوي وهو مرجع حزب الإخوان المسلمين ولا يريد من المسلم أن يتعلم أحكام الإسلام بل يزعم أنه يريد منه أن يتعلم الجهاد والقتال في سبيل الله وهذه كلمة حق أريد بها باطل

والباطل الذي أراده القرضاوي هو أنه يريد كما حزب الإخوان زج الشباب في صراعات دموية ضد البلدان التي يعيشون فيها تحت مقولة " الجهاد " وقد رأينا هذا الجهاد المزعوم وأولئك المجاهدين الدجالين ماذا فعلوا من مآس في مصر وسوريا والجزائر والسودان واليمن وأفغانستان والشيشان هؤلاء الذين لا يرتاحون إلا في مستنقعات الدماء وهذا ليس غريبًا فلقد سبقه معلمه سيد قطب إلى ذم الفقه الإسلامي فإذا عرفت السبب بطل العجب

يقول سيد قطب في كتابه المسمى " في ظلال القرءان " ج4 ص/2021 طبعة دار الشروق :

- فأما قبل قيام هذا المجتمع فالعمل في حقل الفقه الإسلامي والأحكام التنظيمية هو مجرد خداع للنفس باستنبات البذور في الهواء ولن ينبت الفقه الإسلامي في الفراغ كما أنه لن تنبت البذور في الهواء اهـ

ويقول سيد قطب : " إن العمل في الحقل الفكري للفقه الإسلامي عمل مريح لأنه لا خطر فيه ولكنه ليس عملاً للإسلام ولا من منهج هذا الدين ولا من طبيعته وخير للذين ينشدون الراحة والسلامة أن يشتغلوا بالأدب وبالفن أو بالتجارة أما الاشتغال بالفقه الآن على ذلك النحو بوصفه عملاً للإسلام في هذه الفترة فأحسب " والله أعلم " أنه مضيعة للعمر وللأجر أيضًا " اهـ

الرد :

لاحظوا هذه الملاحظات في كلمات سيد قطب :

- يعتبر أن العمل بالفقه الإسلامي خداع للنفس قبل قيام دولة سيد قطب

- عنده العمل بالفقه ليس عملاً للإسلام ولا هو منهج هذا الدين

- والعمل بالفن " موسيقى غناء رقص رسم نحت..." خير من العمل بالفقه

- يعتبر العمل في الفقه قبل قيام دولة سيد قطب مضيعة للعمر والأجر

فالقرضاوي هو على نهج سيد قطب يوجبون على الناس العمل ضمن الأطر الحزبية والخلايا السرية ويحرمون عليهم العمل بالفقه لأنه لو تعلم هؤلاء الشباب الذين غُرر بهم الأحكام الشرعية بالطرق السليمة لما انقادوا لحزب الإخوان المسلمين ولا لسواهم بل لكانوا أنكروا عليهم ورفضوا كل مخططاتهم الإجرامية التي زرعوها بين البلاد والعباد

أخيرًا اسمعوا إلى القرضاوي يرد على القرضاوي فقد قال في كتابه المسمى " الرسول والعلم " مناقضًا ما جاء سابقًا قال في [ص/86] تحت عنوان : ما يجب على كل مسلم تعلمه : [ملخصًا] :

حث الرسول على التعلم أعظم الحث ورغب فيه كل الترغيب حتى جعله فريضة لازمة وذلك في الحديث : " طلب العلم فريضة على كل مسلم " والذي أراه أن العلم الواجب طلبه وتعلمه عينًا على المسلم وهو ما لا بد له في دينه فلا بد أن يتعلم من علوم الشرع :

1- ما يعرف به عقيدته معرفة يقينية صحيحة سالمة من الشركيات والخرافات

2- وما يصحح به عبادته لربه ظاهرًا بأن تكون على الصورة المشروعة وباطنًا بأن تتوفر فيها النية الخالصة لله تعالى

3- وما يزكي به نفسه ويطهر به قلبه بأن يعرف الفضائل " المنجيات " ليتجراها ويتخلق بها ويعرف الرذائل " المهلكات " ليتجنبها ويتوقاها

4- وما يضبط به سلوكه في علاقته مع نفسه أو مع أسرته أو مع الناس حكامًا ومحكومين مسلمين وغير مسلمين فيعرف في ذلك الحلال من الحرام والواجب من غير الواجب
وهذا القدر من العلم يجب أن يكون إلزاميًا يتعلمه كل مسلم ومسلمة وعلى كل دولة تنتسب إلى الإسلام أن توفر هذا القجر لأبنائها بكل وسيلة مستطاعة ويجب على الأولياء والآباء أن يعلموا أولادهم ومن يولون عليهم أو يبعثوا بهم إلى المدارس والمساجد والأماكن يتلقون فيها العلم الواجب ولا يجوز للولي أن يدع موليه في ظلام الجهل بدينه دون أن يعلمه أو يهيء له من يعلمه فضلاً عن أن يمنعه من التعلم إذا أراد وذلك أن الحديث الشريف يقول : " مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر " فدل على وجوب تعلم الصلاة ومثلها الصيام لمن يطيقه منذ تمام السابعة من العمر لأن أداء الصلاة غير ممكن إلا بتعلمها بشروطها وأركانها وكيفيتها وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب
فإذا قصّر الأب أو الولي عن تعليم من ولاه الله رعايته لم يعفه ذلك من وجوب التعلم وطلب العلم المفروض عليه حين يبلغ الحلم ويتحمل مسئولية نفسه فقد رفع القلم عن الصبي حتى يبلغ ومن لم يجد هذا القدر اللازم تعلمه موفورًا في بلده وجب عليه أن يرحل في طلبه حتى يتعلمه من أهله ولو بالصين
وهكذا من كان له اختصاص بشئ وجب عليه أن يتعلم ما يتصل به من الأحكام فالتاجر يلزمه معرفة ما يحل وما يحرم من البيوع وأنواع المعاملات حتى لا يسقط في هوة الحرام وهو لا يدري وجهله ليس عذرًا له

الرد :

فما أعجب حال القرضاوي يذم الذي يعلم أحكام الطهارة والصلاة بتفصيلاتها ثم تراه هنا يذكر وجوب تعلم هذه الأحكام – وهذا صواب - لكن يعترض عليه في ذمّه للتفقه والاستدلال العقلي الضروري على وجود الله تعالى


القرضاوي يكفر المسلم الذي لا يطعم المسكين ويرى أن ترك الحض على إطعامه من لوازم الكفر والتكذيب بيوم الدين ويكفّر الشحيح

- القسم الأول :

يقول القرضاوي في كتابه المسمى " العبادة في الإسلام " [ص/255] : " ولم ترَ الدنيا كتابًا كالقرءان يجعل إهمال الحث على العناية بالمسكين من موجبات الجحيم والعذاب الأليم " اهـ
ويقول أيضًا في [ص/254] : " فهنا كان ترك إطعام المسكين من موجبات الخلود في سقر بل يزيد على ذلك فيجعل في عنق كل مؤمن حقًّا للمسكين أن يحض غيره على إطعامه ورعايته ويجعل ترك هذا الحض من لوازم الكفر بالله والتكذيب بيوم الدين " اهـ
ويقول أيضًا : " فقهر اليتيم وإهمال الحث على رعاية المسكين جعلا دليلاً على أن القلب خلو من الإيمان بالآخرة والتصديق بالجزاء وما كان لمثل هذا الشخص من صلاة فهي صلاة الساهين والمرائين " اهـ
وقال في كتابه المسمى " في فقه الأولويات " [ص/154] : " ولا يجتمع الشح مع معرفة الله أبدًا فإن المانع من الإنفاق والجود : خوف الفقر وهو جهل الله وعدم وثوق بوعده وضمانه ومن هنا نفى الحديث اجتماع الشح والإيمان في قلب الإنسان فكلاهما يطرد الآخر " اهـ

الرد :

إن القرضاوي أخذ هذا الكلام بزعمه من قوله تعالى : {ما سَلَكَكُم في سَقَرَ* قالوا لمْ نَكُ مِنَ المُصَلِّين* ولمْ نكُ نُطْعِمُ المسكين* وكُنَّا تخوضُ معَ الخائِضين* وكُنَّا نُكَذِّبُ بيومِ الدين} [سورة المدثر/42-43-44-45-46}

فمن شدة جهله وإعجابه بنفسه فسر القرءان على هواه مع العلم أن هذه الآية نزلت في الكافرين بدليل قوله : {وكُنَّا نُكَذِّبُ بيومِ الدين} [سورة المدثر/46]

فمن المعلوم أن الكافر لا يعذب على كفره فحسب بل يعذب على الزنى وشرب الخمر وسائر الكبائر والصغائر التي يرتكبها وكذلك يعذب على ترك الصلاة والصيام والزكاة والحج مع العلم أنه لو فعلها حال الكفر ما صحت منه لأنه ليس على الإيمان إنما كان فرضًا عليه أن يسلم ثم يؤديها حتى تصح منه فهذا الكافر لم يعذب فقط على كفره بل وعلى ترك إطعام المسكين وعلى ترك الصلاة وعلى خوضه في الباطل مع الخائضين

فالبخل والشح المحرمان المذمومان هو أن يترك الشخص ما وجب عليه دفعه كازكاة والشخ البخل الشديد

وأما احتجاجه بظواهر الأحاديث فهذا دليل جهل وقلة تحقيق وإلا فما معن ى: " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه "... الحديث فهل أحد قال بأن معناه هو كافر إن لم يفعل وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم : " لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن " فلم يقل إمام قط أن الزنى يخرج من الإسلام إنما تفسير هذين الحديثين ونحوهما أن من يفعل ذلك لا يكون كامل الإيمان والقرضاوي في مسئلة التكفير هذه إما أنه يأخذ بظواهر الأحاديث والآيات وهذا يلزم منه التناقض في النصوص وهذا محال وإما أنه على مذهب الخوارج الذين يكفرون أصحاب الكبائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
 
القرضاوي في العراء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عين على الحقيقة :: القسم العام :: عين على كتاب-
انتقل الى: