عين على الحقيقة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نتشرف بدعوتكم للإنضمام إلى أسرة منتديات عين على الحقيقة
أو مشاركتنا أفكاركم لتطوير المنتدى .. من خلال ترك ملاحظاتكم في القسم الإداري ( منتدى بيت الزائر )
ولكم كل المحبة

عين على الحقيقة

حقائق,وضوح,متابعة أحداث,دين,مجتمع,خبر,بدون خوف,بدون تحيّز
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسرار الملائكة في الكتب الباطنية القديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 40

مُساهمةموضوع: اسرار الملائكة في الكتب الباطنية القديمة   الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:29 am

عندما ندخل في عالم الاسرار السماوية  و الرموز و الدلالات و الارقا م  و الكلمات  و السحر في كتب العلوم الباطنية السرية ينبغي على المرء ان يتحلى بالصبر و الهدوء حتى يستطيع ان يفهم معاني  العبارات و الدلالات و الارقام الغامضة  التي يجدها على صفحات

هذا النوع من الكتب و خاصة في الكتب الباطنية التي تتحدث عما يربط الارض بالسماء منذ بدء الخليقة و حتى اليوم و هم يلجؤن في ذلك الى اكثر الكتب المقدسة و الدينية المعروفة و ينبشون عن العبارات الغامضة المدلول للحصول على اجابات على الاسئلة الصعبة عن طريق شرح و تأويل ما فيها من امور غامضة و امور رمزية.و من اشق تلك الأمور التي تعرض لها الباحثون في العلوم السرية -الباطنية مشكلة الملائكة و من هم و من يكونون

و لماذا هم موجودون و متوزعون في طبقات و لكل واحد منهم مهمة مناطة به و مكلف بها من قبل الله و كل واحد يحمل اسماً يدل على طبيعة المهمة المكلف بها. و ذهب البعض في القرون الماضية إلى اعتبار الملائكة و الشياطين الذين هم في الأصل ملائكة سقطوا من اصل بشري .و انهم وجدوا برحمة الهية ليمدوا يد العون للبشر و لكل ما يوجد في  الطبيعة  و لقد ذكر الفيللسوف اللاهوتي الفينيقي الكبير ( اوغسطين) القرن الرابع للميلاد أن كل ما ُيرى في هذا العالم يتكفل به ملاك حارس يحميه و يدافع عنه ....و حسب بعض الكتب الباطنية-الروحية فإن الله خلق الملائكة في اليوم الثاني من ايام الخلق ليساعدوا البشر فيما بعد و جعلهم طبقات و اوكل لكل واحد منهم  مهمة خاصة به كما سبق. و الملاك في هذه الحال عقل أو روح مجرد لا شكل جسدي له بل روحاني خالص و هو من أصل كامل و خالص منذ البدء.و اختلف البحاثة في عدد الملائكة و اسماء الملائكة

و كان أول من  رتب اعداد الملائكة و ذكر اسماءها اللاهوتي السوري الشهير الذي عاش في القرن السادس الميلادي و اطلق على نفسه أسم مستعار هو / دونيس /  و ربما استعاره من اسم الإله السوري الشهير / ادونيس / أو البعل.و اسمه باللاتينية يكتب Denys Le Syrien

دونيس السوري

و قد جعل عدد الملائكة الأمراء  أو روؤساء الملائكة ( 7) ورتب ما تبقى في طبقات سماوية عددها ايضاً (7) و ذكر

من اسماء الأمراء الملائكة أسم / ميكايل / و / جبرائيل /  ثم ذكر / رافايل / و / اوريل / و / شامويل / و / يوسفيل / وصدقي ايل /
ومن باب الغرابة أن هذا الترتيب و تلك الأسماء التي تعود كما سلف للقرن السادس للميلاد هي نفسها التي يراها من يقرأ كتاب الكوميديا الإلهية للكاتب الإيطالي الشهير دانتي/ و كتاب / الفردوس المفقود/ للشاعر الإنجليزي الشهير/ملتون/ بزمن طويل بعد /دونيس السوري/ مما يدل ان النقل تم عنه و أن ما ذكره في كتابه عن الملائكة كان شائعاً و معروفاً

ونلاحظ أن كل أسماء الملائكة الكبار السبعة هي من أصول لغوية  مشتقة من لغاتنا القديمة من سومرية و بابلية و كنعانية و أرامية وقد دخلت كما هي أو بتحريف بسيط إلى أكثر لغات العالم

اسم ميكايل يعني ( مين ك ألله ) و المقصود المخلوق على صورة ألله و مثاله  و تحول الأسم مع الزمن إلى ( ميشيل) أما اسم( جبرايل) فهو يعني أصلاً جبروت الله أو عبدالله أو جبر الله لأن جبر في لغاتنا القديمة يعني إنسان أو مخلوق و يدل على الجبروت الإلهي

أما اسم رافايل فهو من الرأفة  و هو الملاك المكلف بشفاء المرضى عن طريق الرأفة الإلهية كما يدل الأسم رأف الله

واسم اوريل فهو يعني النور الإلهي أو نور السماوات و الأرض لأن كلمة اوري في لغاتنا القديمة تعني النور

وأما أسم شامويل فهو يعني سماء الله أو ألله رب السماوات  

و يوسفيل فيعني الحسن و الجمال أو جمال الله و تحولت الكلمة إلى جوزيف

أما اسم جبريل ورافايل فدخلا اللغات الأجنبية كما هما

واخيراً اسم صدقيل فيعني صدق الله او صديق أو خليل الله


السماوات

تتعدد السماوات في الكتب الدينية و تصل إلى سبع سماوات
وهذه الطبقات السماوية نعثر على أول ذكر لها في الوثائق و النصوص الفلكية السومرية -البابلية  الكلدانية القديمة و بعضها يعود  إلى الألف السابع ق.م و تدعى السماء السابعة بسماء الغبطة وهي اوسع سماء ويطلق عليها أيضاً أسم السماء النورانية أو سماء النور و بلغاتنا القديمة  الأسم يأتي في صيغة محرفة قليلاً هي / أرض--بتاح / وهي مصدر الشرائع الإلهية و فيها العرش السماوي و يقوم الملاك/ ميكايل/ على حراستها و السهر عليها

أما السماء الأولى فتدعى في لغاتنا القديمة / شو-عليون / أو / سي-عليون / و يعني الأسم الوجود العالي كما تدل كلمة عليون الكنعانية الأصل و يسهر عليها الملائكة الذين يراقبون ويحافظون على حركة الكواكب والنجوم والأفلاك و كل الظواهر الطبيعية و تبدلات الفصول

السماء الثانية و ُيطلق عليها أسم / راقيا/  يعني الرقو او العلو و الملاك الذي يحرس هذه السماء اسمه/ برك إيل / بالكنعانية السورية و يعني كما هو واضح بركة الله.

السماء الثالثة تدعى / شهق / أي شاهق أو مرتفع.


السماءالرابعة  التي تدعى /بهو نون / وهو اسم غامض الدلالة يحرسها الملاك المدعو / زهقيل / من الزهو و العلو

السماء الخامسة يطلق عليها اسم معون و احياناً ماثي  و ربما دل الأسم على العون و المعونة والمواساة ويحرسها الملاك  المدعو /زادقيل/ او  /سنديل/ و نرى في الاسم الاول ما هو قريب من زيادة و زاد يزيد  وفي الاسم الثاني معنى سند / يساند اي الكريم  و هو من أسماء الله الحسنى.

واخيراً السماء السادسة  التي يحرسها /جبريل / و يدعى فيها / ذو العلى/ أي العالي أو وبلغاتنا القديمة ذوبعل.

وفي هذه السماء سجلات فيها كل اعمال وحيوات البشر ولوح القدر كما  تذكر الكتب الباطنية وكتب الكيمياء القديمة  وتقول إنه يعيش فيها طائر العنقاء الشهير الذي كلما مات انبعث من رماده ليعود إلى الحياة من جديد و اسمه طائر الفينيق أو الطائر الفينيقي السوري


اما إذا أردنا أن نعرف عدد الملائكة فالأمر صعب بعض الشئ و يحوطه الغموض.ولقد لجأ العلماء الباطنيون إلى حسابات سرية اعتمدوا فيها على ما يسمى بحساب الجمل المعتمد على تقابل الأرقام و حروف الأبجدية فوجدوا أن العدد هو

301

655

722

و من الصعب استخلاص شيئ من هذا الرقم المعتمد على  التبادل الحاصل بين أسماء الملائكة و قيهما الرقمية

أما إذا تساءل المرء بأية لغة يتكلم الملائكة فالآمر عسير أيضا فالبعض ممن يعتقد أن الكتب التوراتية هي أصل العالم قال إنهم يتكلمون بالعبرية

و هو أمر سخر منه الفيلسوف المصري الأسكندراني ( افلوطين) و قال إن الملائكة إذا تكلمت فيجب أن تتكلم بلغة المسيح و هي الأرامية السورية

بينما أعتبر القديس /باسيل/  في كتابه /كتاب ادم/ أن الملائكة تتحدث بالسريانية أي الآرامية السورية و قال بعض علماء المسلمين أن لغة الملائكة هي العربية.

فيما يخص الملائكة و أيام الاسبوع فنجد في الكتب الباطنية أن يوم الأثنين هو يوم الملاك  جبريل و يوم الثلاثاء هو يوم حمايل و يوم الأربعاء هو يوم مكايل و يوم الخميس هو يوم تزفيل و يوم الجمعة هو يوم حنانيل و يوم السبت هو يوم زافيل و يوم الأحد هو يوم رافايل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
admin_m
Admin
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: اسرار الملائكة في الكتب الباطنية القديمة   الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 11:37 am

اما الشهور

فشهر كانون الثاني /يناير هو شهر جبريل

شباط /فبراير هو شهر برشيل يعنى في البدء الله خلق

أذار/مارس ملدهيل

نيسان/ ابريل اسمويل يعنى اسمه الله

ايار/ماي اميبيل يعني انا مخلوق الله

حزيران/يونيو موريل

تموز /يوليو عرشايل يعني عرش الله

أب /اغسطس حمايل يعني في حماية الله

ايلول/سبتمبر زورييل يعني زرع الله

تشرين الأول /اوكتوبر برابيل يعني خلق الله

تشرين الثاني /نوفمبر  ادى-نشيل يعني الله اعطى

كانون الأول حنانيل يعني الحنان أو العطف الإلهي


الملائكة و البروج الفلكية


ملاك برج الحمل اسمه كاميل اي كمال الله

الثور حاجيل يعني المقدس

الجوزاء رافايل

السرطان جبريل

الاسد مكايل

العذراء رافايل

الميزان حجيل يعني المقدس

العقرب عزرايل يعني قوة الله

الجدي صدقيل الله الصادق

الدلو اوريل يعني نور الله

الحوت قدريل  يعني الله قدري




الملائكة و الكواكب في الكيمياء القديمة




متياميل

الكوكب الشمس

العنصر الطبيعي النار

المعدن الذهب

الرقم 6

الزهرة عباد الشمس

اللون الاخضر

الحجر تالكريم العقيق

الفاكهة العنب و الزيتون

كلمة السر فحولة


جبريل

الكوكب القمر

المعدن الفضة

الرقم 9

اللون البنفسجي

الحجر الكريم اللؤلؤ

الزهرة الزنبقةالبليضاء

كلمة السر احساس

رافايل

الهواء

الكوكب عطارد

الرقم 8

اللون البرتفالي

الحجر الكريم توباز

كلمة السر السرعة


حاجيل

العنصر الهواء

الرقم 7

اللون الاخضر

الحجر الكريم الماس

الزهرة

الوردة القرمزية

كلمة السر النعمة


كمايل

الكوكب المريخ

العنصر النار

المعدن الحديد

اللون الاحمر

الحجر الكريم الزمرد

الزهرة شقائق النعمان

كلمة السر الحرب


صدقيل

الكوكب جوبيتر

العنصر النار

المعدن القصدير

الرقم 4

اللون الازرق

الحجر الكريم اللازورد

الزهرة الليليك

كلمة السر شباب دائم


كاسييل

الذي كساه الله

الكوكب المشتري

العنصر تراب

المعدن قصدير

الرقم 3

الحجر الكريم الزمرد



الملائكة و دلالاتها


حنانيل

ملاك الحب و فيه كل  حنان الله

إيتقال

الهرمونيا و الإنسجام

جيلال

الجلالة الهوى


تيزلال

الإخلاص

حمايل

المعرفة الروحية

رحميل

المواساة و شد الأزر

شعيل

القلب

ذاكريتيل

الذاكرة

...................................................................

نقلاً عن العديد من الكتب الباطنية بالعربية و الفرنسية و الإنجليزية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a-a-hakeka.ahlamontada.net
 
اسرار الملائكة في الكتب الباطنية القديمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عين على الحقيقة :: القسم الديني :: إضاءات-
انتقل الى: